• السبت 23 سبتمبر 2017
  • بتوقيت مصر06:28 م
بحث متقدم

ذكرى رحيل المسيري رئيس جمهوريتى الخاصة

وجهة نظر

علي القماش
علي القماش

على القماش

أخبار متعلقة

وقت الاعداد للتوريث تصادف مناقشات مع بعض المدافعين عن الوريث ، وتكرار الاسطوانة المشروخة الممتدة قديما وحتى اليوم  ، بالقول وهل هناك بديل أصلح منه ؟! ، حيث كان اصحاب الاصوات العالية من مسئولين وممن يقال عنهم مفكرين ومنهم اسامه الباز ومصطفى الفقى وبرلمان تعديل الدستور خصيصا للتوريث وغيرهم ، مع كتيب مرتزقة من الاعلاميين لا يكتفوا بالدفاع عن من يرونه بل يقوموا بتشويه كل من يمكن طرح اسمه للترشح للرئاسة .. و حتى اليوم !
ودائما أقول ان بمصر كثيريين يصلحوا لاهم المناصب ، ولكنهم يعزفوا لتوقعهم التعرض للتنكيل او التشويه ، لينتهى الامر عند من يتم اختياره بمعرفة الاجهزة بحملة تلميع تجعله دون غيره من الملايين فى مصاف الانبياء والقديسين .. و اذكر فى احدى المناقشات طرحت اسم د . عبد الوهاب المسيرى ، وأحمد الله ان بعض الموجودين كانوا يعرفوا بالرجل من علمه وخلقه ، وقضيته الوطنية الاولى وهى كشف الزيف الاسرائيلى .. وقلت اننى اراه الاصلح للرئاسة ، ولو ترشح من قبله لرشحته ، تماما كما كنت اقول عن الوطنى الزاهد والمفكر الوطنى د . حلمى مراد رحمه الله .
ومعروف ما صارت اليه الامور فى اخر ايام مبارك ، ونال د . عبد الوهاب المسيرى نصيبا من الاذى عندما شارك فى احدى الوقفات الاحتجاجية ، دون أن يعرف من اعتدوا عليه بالضرب بقميته ومكانته ، وهى مكانة لو كانت لاحد مثله فى اى بلده لرفعوه الى اعلى المصاف .. وهى المكانة التى من أجلها ظل د . المسيرى رحمه الله رئيسا لجمهوريتى الخاصة ان جاز التعبير
لقد شرفت كثيرا بلقاءات د . المسيرى ، وكنت شغفوا بقراءة مقالاته مبكرا عندما كان يرسلها للنشر بجريدة الشعب  .. وكم ارجو فى ذكراه ان تقوم احدى الجهات الوطنية بعمل طبعة شعبية عن موسوعته عن اليهودية والصهيونية لتكون فى متناول اكبر عدد ، فالعدو الاسرائيلى الصهيونى سيظل هو العدو الاول ، ووراء كل النكبات ، ويجب معرفته عن قرب ، وهو ما كشفه د . المسيرى فى بحث علمى وعمل متواصل استمر لاكثر من عشر سنوات متواصله .. ولعل بعض المسئولين يقرأونه ويفيقوا ويتصدوا لما يفعله الصهاية وليس اخرها سد النهضة الاثيوبى ومحاولة خنق مصر
رحم الله د ، عبد الوهاب المسيرى رحمة واسعة
تيران وصنافير مصرية

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع عودة أحمد شفيق إلى مصر لخوض انتخابات الرئاسة؟

  • عشاء

    07:25 م
  • فجر

    04:25

  • شروق

    05:49

  • ظهر

    11:52

  • عصر

    15:19

  • مغرب

    17:55

  • عشاء

    19:25

من الى