• الأحد 24 سبتمبر 2017
  • بتوقيت مصر04:04 م
بحث متقدم

قلق بين مسلمي بريطانيا بعد تصاعد الكراهية ضدهم

عرب وعالم

أرشيفية
أرشيفية

وكالات

أخبار متعلقة

المسلمين

بريطانيا

المملكة المتحدة

الكراهية

قلق

بات عدد من المسلمين بعض الدول الأوروبية وخاصة في المملكة المتحدة خلال الأسابيع الأخيرة يخشون مستقبلا قاتما بسبب "جرائم الكراهية"  ضدهم .

إذ سجلت الحوادث التي تستهدف مسلمين أو ما يعرف بظاهرة "الإرهاب الإسلاموفوبي"ارتفاعا كبيرا في بريطانيا عقب هجومي "مانشستر" و"لندن" الإرهابيين اللذين وقعا في مايو ويونيو الماضيين.

وشهدت لندن في 3 يونيو الماضي، هجوما مزدوجا أسفر عن سقوط 7 قتلى ونحو 50 مصابا، فيما تمكنت الشرطة من قتل منفذي الهجوم الثلاثة.

وفي 22 مايو الماضي، استهدف تفجير إرهابي قاعة حفلات في مدينة مانشستر أودى بحياة 22 شخصا بينهم أطفال، وتبناه تنظيم "داعش" الإرهابي.

وعلى إثر الهجومين تصاعدت بشكل ملحوظ الهجمات التي تستهدف المسلمين في بريطانيا.

ومن ذلك، الهجوم "الإرهابي الإسلاموفوبي" الذي جرى في 18 يونيو الماضي، حيث استخدم مهاجم شاحنته في دهس مصلين خارج مسجد "فينسبري بارك" شمالي لندن، ما أسفر عن مقتل مواطن بريطاني من أصل بنغالي، هو مكرم علي (51 عاما).

وأوضحت الشرطة أن منفذ الهجوم، هو "دارين أوزبورن" (47 عاما)، وكانت له وجهات نظر عدائية متزايدة تجاه المسلمين في الأيام التي تلت الهجمات على جسر لندن.

ونقلت صحيفة "إندبندنت" البريطانية عن محمد كوزبار، رئيس مسجد "فينسبري بارك"، قوله: "نحن نسمي ذلك هجوما إرهابيا كما أطلقنا التسمية ذاتها على هجومي لندن ومانشستر".

وأضاف أن "هدف هؤلاء المتطرفين هو تقسيم مجتمعاتنا، ونشر الكراهية والخوف والانقسام بين مجتمعاتنا".

وأعرب كوزبار عن شعوره بالقلق من احتمال وقوع هجوم آخر، وذلك على خلفية وصول رسالة تهديد تقول إن "الهجوم على المصلين أمام مسجد فينسبري بارك باستخدام الشاحنة كان البداية فقط".

وتضمنت الرسالة تهديدا صريحا للمسلمين، قائلة إن "المرح سيستمر في أغسطس / آب المقبل".

وأضافت: "ستكون هناك أنهار من الدماء تتدفق في الشوارع، سنتأكد من حدوث ذلك. ولن ينجو منكم أحد يا حشرات.. أنا أعني من سينجو من (القتل بواسطة) الخنق بالغاز، أو قطع الرأس، أو التفجير".

الاعتداء بالحمض

استخدام مواد حارقة كانت سمة لافتة أيضا للهجمات التي استهدفت مسلمي بريطانيا مؤخرا.

فمن بين سلسلة الهجمات الأخيرة، إصابة رجل مسلم بتشوهات جراء إلقاء مواطن بريطاني "حمض الكبريت" عليه في العاصمة البريطانية لندن، في 21 يونيو /حزيران الماضي.

وفي حديث لـ "القناة الرابعة" البريطانية (تشانال 4)، قال "جميل مختار" (37 عاما)، إن المواطن البريطاني "جون توملين"، اقترب منه وهو في سيارته مع قريب له يدعى "ريشام خان" (21 عاما)، وألقى عليهما "حمض الكبريت"، وتسبب بإصابتهما بتشوهات دائمة.

وقالت الشرطة إنها حصلت على "معلومات جديدة" بشأن "حادثة العنف المروعة"، وهو ما يعني تعاملها مع الحادثة كـ "جريمة كراهية".

الاعتداءات على النساء المسلمات

في سياق متصل، رصدت مجلة "ورد برس" (مدونة متخصصة) ازدياد الاعتداءات اللفظية والجسدية والمضايقات التي تستهدف أغلب المسلمين في بريطانيا، وقالت إن أكثر من يتعرض لتلك الاعتداءات وللترهيب بسبب دينهم هم من النساء.

والسبت الماضي، وصفت إحدى المدونات البريطانيات المسلمات كيف تعرضت والدتها وصديقتها للهجوم شرقي لندن.

وكتبت "مادج" على المدونة: "تعرضت والدتي وصديقتها لهجوم عنيف من قبل عدة رجال بريطانيين بضاحية بلاستو في نيوهام شرق لندن أثناء عودتهما إلى منزلهما بعد المدرسة".

وأضافت أن "أحد الرجال سأل والدتها لماذا ترتدين هذا النقاب (غطاء الوجه)؟، قبل أن يلكمها ويسحبها على الأرض".

كما أظهر مقطع مصور تداولته وسائل الإعلام المحلية، هجوما آخر في حديقة عامة بلندن، حيث أصيبت امرأة مسلمة بجروح على يد أحد المهاجمين.

وفي هجوم سابق نُشرت لقطات منه عبر الإنترنت، تعرّضت مجموعة من النساء والأطفال السودانيين لاعتداء من قبل عصابة من الرجال والنساء في حديقة "أكسفورد" شمالي لندن.

ويبدو أن الاعتداء وقع خلال احتفالات عيد الفطر الأخيرة، حيث قام المهاجمون بتمزيق حجابات النساء المسلمات.

وبحسب بيانات بلدية لندن، فإن المعدل اليومي لحوادث "الإسلاموفوبيا" بالعاصمة البريطانية ارتفع من 3 حوادث إلى 20 حادثة عقب هجوم جسر لندن.

تخريب الملكيات

أيضا، تم استهداف مطعم للوجبات الجاهزة التركية في بلفاست عاصمة آيرلندا الشمالية الأسبوع الماضي، حيث كتب مهاجمون عبارة "الحثالة الإسلامية" بالطلاء على جدران المبنى.

ووصفت الشرطة في آيرلندا الشمالية الحادث بأنه "جريمة كراهية ذات دوافع عنصرية".

وأعرب مالك المطعم حسن خضر، أردني الجنسية، عن صدمته لدى اكتشاف الأضرار التي لحقت بمطعم الكباب التركي والبيتزا في شارع "بيرسبريدج" شرقي المدينة.

وفي حديثه للأناضول، أوضح خضر أن الحادث هو الأول من نوعه الذي يتعرض له.

وبحسب معطيات مشروع "تيل ماما" (منظمة غير حكومية) لرصد الاعتداءات ضد المسلمين في بريطانيا، فإن نسبة جرائم الكراهية ضد المسلمين، التي وقعت خلال الأسبوع التالي لهجوم "مانشستر"، ارتفعت بنسبة 471 % مقارنة بالأسبوع الذي سبقه.

ومنذ مايو 2013، استُهدف أكثر من 100 مسجد ومكان عبادة للمسلمين في بريطانيا، فيما يجري الهجوم على مسجد كل أسبوعين، وفق المنظمة الرصدية ذاتها.

ويبلغ عدد المسلمين في بريطانيا نحو 2.8 مليون، أي ما يعادل 4.4 % من إجمالي السكان.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع عودة أحمد شفيق إلى مصر لخوض انتخابات الرئاسة؟

  • مغرب

    05:54 م
  • فجر

    04:26

  • شروق

    05:49

  • ظهر

    11:52

  • عصر

    15:18

  • مغرب

    17:54

  • عشاء

    19:24

من الى