• الأحد 21 يناير 2018
  • بتوقيت مصر10:46 ص
بحث متقدم
صحيفة إسرائيلية تكشف:

أزمة جديدة بين مصر والسلطة الفلسطينية

آخر الأخبار

صورة الخبر الاصلي
صورة الخبر الاصلي

علا خطاب

أخبار متعلقة

حماس

محمود عباس

السلطة الفلسطينية

دحلان

هاولام

كشفت صحيفة "هاولام" في نسختها الألمانية، عن بوادر أزمة جديدة وتوتر يظهر في الأفق بين مصر والسلطة الفلسطينية بعد إلغاء الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، زيارته المقررة إلى مصر، في نهاية الأسبوع الحالي، بعد إصرار "السيسي" على مناقشة قضايا حماس والانقسام الداخلي في فلسطين، وهو ما رفضه "عباس" بشدة.

وتحت شعار "هذه القشة التي قصمت ظهر البعير"، أوضحت الصحيفة، أن هذه الزيارة ليست السبب الحقيقي في ظهور أزمة جديدة بين مصر والرئيس محمود عباس، ممثل السلطة الفلسطينية، ولكنها من ضمن عدة أسباب أخرى، ساهمت في ظهور هذا التوتر بين البلدين، مؤكدة أن تقارب النظام المصري مؤخرًا من "حماس" وإعادة العلاقات معها بشكل طبيعي، هو ما يستاء منه الرئيس الفلسطيني.

وأفادت مصادر خاصة للصحيفة، أن الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، أبلغ رئيس جهاز المخابرات المصري، عن استيائه الشديد من التقارب بين القيادي السابق لحركة فتح، محمد دحلان وبين "حماس" برعاية مصرية، كما أنه يعتبر تقارب النظام مع "حماس" هو مصدر قوى لها في قطاع غزة.

في حين أشارت الصحيفة إلى العلاقة القوية التي تربط بين الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، والقيادي في حركة فتح محمد دحلان، حتى أضحى "دحلان" يحظى بعلاقة قوية بـ"السيسي"، وبات زائرًا شبه مقيم في القاهرة، وهو ما يغضب السلطة الفلسطينية، التي ترى أن التقارب لابد أن يكون مع "عباس" وليس "دحلان".

في المقابل، كانت قد نشرت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية، بيانًا عن السفير الفلسطيني لدى مصر جمال الشوبكي، بأن "الرئيس محمود عباس تلقى دعوة رسمية من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لزيارة مصر يوم السبت المقبل".

وأضاف "الشوبكي"، أن "اللقاء سيبحث الجهود والحراك الدبلوماسي الذي تقوم به القيادة الفلسطينية؛ من أجل الحفاظ على موقع القضية الفلسطينية المتقدم، إضافة إلى الحراك الأمريكي الحالي الذي يهدف لصنع السلام وفق حل الدولتين".

كما أكد "الشوبكي" أن "الرئيس حريص كل الحرص على التشاور والتنسيق الدائم مع الرئيس المصري حول الشأن الفلسطيني، خاصة فيما يتعلق بالملف السياسي والوضع الداخلي في ظل مساعي مصر الحثيثة لإنهاء الانقسام" .

واختتمت الصحيفة تقريرها، معلقة أن طالما العلاقات المصرية جيدة مع "حماس" و"دحلان" فإن التوتر بين النظام المصري والرئيس الفلسطيني لن ينتهي قريبًا.

 

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من تؤيد في انتخابات الرئاسة؟

  • ظهر

    12:11 م
  • فجر

    05:31

  • شروق

    06:58

  • ظهر

    12:11

  • عصر

    15:05

  • مغرب

    17:25

  • عشاء

    18:55

من الى