• الأربعاء 20 سبتمبر 2017
  • بتوقيت مصر11:48 م
بحث متقدم

دعوات لحظر استيراد "دمى جنسية" تشبه الأطفال بكندا

الصفحة الأخيرة

أرشيفية
أرشيفية

وكالات

أخبار متعلقة

حظر

كندا

دمى جنسية

الدمية الجنسية

هارومى

طالب نويل شاركي مدير مؤسسة ريسبونسبل روبوتكس "أجهزة الروبورت المسئولة"بحظر استيراد الدمى الجنسية التي تشبه الأطفال.

وأضاف أنه يلزم أن يعي المجتمع بالكامل الآثار المترتبة على الدمى الجنسية.

وكانت مؤسسته قد أجرت دراسة بشأن الظاهرة، وقالت إن عددا قليلا من الشركات تصنع حاليا الدمى الجنسية، متابعا أن الثورة القادمة في صناعة الدمى ستغير ذلك.

وقال إن التقرير الذي أعدته المؤسسة بعنوان "مستقبلنا الجنسي مع أجهزة الروبوت" يهدف إلى تسليط الضوء على القضية التي نادرا ما يثار حديث بشأنها في الوقت الراهن.

واعترف التقرير بأن ثمة صعوبة في تحديد عدد الأشخاص الذين يملكون مثل هذه الدمى نظرا لأن الشركات المصنعة لا تفصح عن أعداد المشترين.

وقال شاركي إنه حان وقت استيقاظ المجتمع والانتباه لمستقبل محتمل قد يمارس فيه البشر وأجهزة الروبوت الجنس معا.

وأضاف :"لا نحتاج إلى صناع سياسة لبحث القضية، يستطيع المجتمع تحديد ما هو مقبول وما هو مسموح به".

وقال :"نحتاج إلى التفكير كمجتمع بشأن ما نريد عمله. لا أعرف الإجابة، أنا أطرح فقط أسئلة".

ومن بين الشركات التي تصنع الدمى الجنسية "أندرويد لاف دول" و "سيكس بوت" و "ترو كومبانيون".

وكانت معظم تلك الدمى تتسم بالواقعية ومغطاة بطبقة جلد مصنوعة من السيليكون، وتفكر هذه الشركات حاليا في إنتاج وتصدير دمى تتحرك وتتكل،حسب "بى بى سى".

وتعتزم أحدثها وهي شركة أبيس كرييشن، في سان دييجو ، إنتاج دمى جنسية تتمتع بذكاء صناعي في وقت لاحق هذا العام.

وتستطيع الدمية التي تسمى "هارموني" أن تحرك رأسها وعينيها والتحدث عن طريق تطبيق يجري التحكم فيه عن طريق حاسب لوحي.

وأطلقت الشركة التطبيق بالفعل وهو يسمح للمستخدم بالتحكم في مزاج وصوت الدمية.

ويبحث التقرير خيارات توظيف مثل هذه الدمى من أجل أداء مهام محددة من بينها:-استخدام الدمى في بيوت الدعارة،-استخدامها كشركاء جنس لمن يعانون من الوحدة أو كبار السن.

-وسيلة جديدة في تقديم "علاج جنسي"،-علاج جنسي للمغتصبين والمولعين بممارسة الجنس مع الأطفال.

وقال شاركي إن هذا الاستخدام الأخير هو أكثر الاستخدامات التي تنطوي على مشاكل.

يبحث التقرير طبيعة العلاقة بين الإنسان وأجهزة الروبوت وهل ترغب السيدات في امتلاك روبوت لرجل

وتوجد دمى جنسية شبيهة بالأطفال، وتنظر محكمة كندية حاليا في اعتبار امتلاك هذا النوع من الدمى غير قانوني.

وكان شخص من نيوفاوندلاند يدعى كينيث هاريسون قد طلب من شركة "هارومي ديزاين" اليابانية صناعة واحدة منها.

وتدرج السلطات الكندية الشركة على قائمة المراقبة، وصادرت الدمية في المطار، ووجهت السلطات لهاريسون تهمة حيازة مواد إباحية تتعلق بأطفال ، غير أنه بُريء بعد ذلك.

وتوجد في آسيا بالفعل بيوت للدعارة تستخدم دمى جنسية للبالغين، كما تشير تقارير أخرى إلى إدارة أحد صناع هذه الدمى بيت دعارة في بارشلونة في أسبانبا على الرغم من عدم وجود ما يؤكد ذلك.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع عودة أحمد شفيق إلى مصر لخوض انتخابات الرئاسة؟

  • فجر

    04:24 ص
  • فجر

    04:23

  • شروق

    05:47

  • ظهر

    11:53

  • عصر

    15:22

  • مغرب

    17:59

  • عشاء

    19:29

من الى