• الجمعة 17 نوفمبر 2017
  • بتوقيت مصر07:39 م
بحث متقدم

"خليل" لوزير الصحة: عيب أن تتفوه بهذا الأمر

الحياة السياسية

الكاتب محمود خليل
الكاتب محمود خليل

أحمد الديب

أخبار متعلقة

وزارة الصحة

محمود خليل

الدواء

انتقد الكاتب الصحفي محمود خليل ما قاله وزير الصحة الدكتور أحمد عماد، خلال كلمته بالمؤتمر الاقتصادي لاتحاد المستشفيات، والذي أكد فيه عدم السماح بأي زيادة في أسعار الدواء، مضيفاً "اللي مش هيقف جنب البلد يطلع منها ويسيبها".

ووجه "خليل" خلال مقاله الذي نشره بصحيفة "المصري اليوم"، عبارات ينتقض فيها وزير الصحة قائلاً: " عيب أن تأتى هذه العبارة على لسان مسئول، أياً كانت الدوافع. فالمسئول فى النهاية مواطن، وليس من حق مواطن -كائناً مَن كان- أن يمنح صكوك الوطنية لغيره، فيسمح لهذا بالمكوث فى البلد، و«اللى مش عاجبه يسيبها»، لأنها بصراحة كده ليست بلده".

وإلى نص المقال:

بنبرة لا تخلو من الحماس وبزى «العمليات»، أكد الدكتور أحمد عماد، وزير الصحة، يوم الثلاثاء الماضى، عدم السماح بأى زيادة فى أسعار الدواء، وأضاف: «محدش يتكلم معايا فى الموضوع ده تانى، واللى مش هايقف جنب البلد يطلع منها ويسيبها». النصف الأول من الكلام جيد ومطلوب، لكن عبارة «اللى مش عاجبه البلد يسيبها» تستحق التحفظ. حديث الوزير الطبيب المتحمس بعدم سماح الوزارة بأية زيادات فى أسعار الدواء جميل، حبذا لو ينفذ. المسئولون بهذه الدولة لا يتوقفون عن التصريحات التى تؤكد عدم زيادة الأسعار، لكن الكلام شىء، والفعل شىء آخر، لأن التجربة الواقعية تقول إن أسعار جميع السلع -بلا استثناء- تزيد، وترتفع يوماً بعد يوم، المسئول يقول تصريحات، لكن الواقع له حسابات أخرى.

فليستخدم الوزير الطبقة التى يشاء من حنجرته، وليوظف إشارات يده أو تقاسيم وجهه، وليرتدِ ما يشاء من أزياء، وليسترجع خطاب الحماسة فى سوق عكاظ، لكن ذلك كله لن يكون له قيمة إذا لم يتحرك الوزير فى الواقع. أسعار الدواء خلال الفترة الأخيرة زادت بصورة ملحوظة للجميع، فلا يوجد بيت فى مصر لا يحتاج إلى دواء، حدث ذلك فى ظل تصريحات شبيهة للوزير، والأصناف التى أصرت الحكومة على عدم زيادة أسعارها اختفت من الأسواق، وبيعت فى النهاية بالسعر الذى يريده التاجر، وسلّم لى على التصريحات الرسمية. نأمل أن يكون هناك صدى لكلام الوزير فى الواقع المعاش يشعر به المواطن.

تعالَ إلى الشق الثانى من التصريحات: «اللى مش عاجبه يسيب البلد»، عيب أن تأتى هذه العبارة على لسان مسئول، أياً كانت الدوافع. فالمسئول فى النهاية مواطن، وليس من حق مواطن -كائناً مَن كان- أن يمنح صكوك الوطنية لغيره، فيسمح لهذا بالمكوث فى البلد، و«اللى مش عاجبه يسيبها»، لأنها بصراحة كده ليست بلده حتى يلوك فيها بمثل هذه العبارة. قد يرد الوزير مؤكدا أنه يتحدث فى قضية شديدة الحيوية بالنسبة للناس، وهى قضية «أسعار الدواء»، لكن هذا ليس مبرراً، وحقيقة الأمر فإن مَن يريد أن يخدم الناس لا يتفوه بمثل هذه العبارات «الحنجورية»، خصوصاً إذا كان فى موقع مسئولية، يستطيع من خلاله أن يتخذ الإجراءات ضد كل مَن يجور على المواطن. الوزير قال هذه العبارة وسكت، ولم يفِدنا بأية إجراءات اتخذتها أو سوف تتخذها وزارته لمنع الزيادة فى أسعار الدواء، ويبدو أنه اكتفى بترديد عبارة «اللى مش عاجبه يسيب البلد» التى راجت وشاعت بعد ثورة 30 يونيو والتخلص من الإخوان، دون أن يستوعب أن هذا الكلام «معدش بياكل مع الناس».

وبمناسبة الحديث عن الإخوان.. هل تعلم أن رموز الجماعة وقيادييها كانوا أول مَن اخترع عبارة «اللى مش عاجبه يسيب البلد». فقد سمعت «صفوت حجازى» يرددها أيام حكم الإخوان فى مواجهة مَن اتهموا الإسلاميين بالفشل فى النهوض باستحقاقات حكم دولة بحجم مصر، فقال لكل مَن ينتقد الأداء الغث للجماعة: «اللى مش عاجبه يسيب البلد».. هل من المعقول بعد ذلك أن نسمع نفس العبارة من وزير الصحة؟!


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

بعد فشل مفاوضات سد النهضة.. ما هى الخطوة التالية لمصر في رأيك؟

  • فجر

    05:03 ص
  • فجر

    05:02

  • شروق

    06:29

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:40

  • مغرب

    17:00

  • عشاء

    18:30

من الى