• الأربعاء 26 يوليه 2017
  • بتوقيت مصر06:33 م
بحث متقدم
تقرير ألماني:

كواليس ما خلف الجدارن فى قمة العشرين

عرب وعالم

مؤمن مجدي مقلد

أخبار متعلقة

قمة العشرين

هدنة سوريا

نتائج قمة العشرين

كوارث الجوع في إفريقيا

الفوضى تعم شوارع هامبورج، إلا أنه من الواضح أن الوضع لم يختلف كثيرًا خلف جدران قمة العشرين، فيما عدا أن أطراف المباحثات لم يسددوا لبعضهم اللكمات كما حدث في الشارع، إذ أن الأمر بعيد تمامًا عن الوصول لاتفاق مشترك بين أطراف القمة، وتعد أبرز مواضع الخلاف بينهم هى تضارب الآراء في قضية حماية المناخ، ونزاعات حول التجارة،  بالإضافة إلى السلبية فيما  يخص مشاكل أفريقيا.. هكذا بدأ موقع "أر تي أل نكست" الألماني تقريًره  عن قمة العشرين، الذي ذكر فيه أن اجتماعات  القمة العشرين اتسمت بالنزاعات والخلافات حول التجارة العالمية خاصة بين أمريكا والاتحاد الأوروبي حول مشاكل أفريقيا، إذا تتقاعس دول القمة عن إيجاد حلول، مسلطين الضوء على سبل منع الهجرة غير الشرعية لأوروبا، معتبرًا توصل الطرفين الأمريكي والروسي لهدنة في سوريا هو النجاح الوحيد في القمة .

"ترامب" والحرب التجارية

منذ أن تولى الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، منصبه  دائمًا ما يشاع الحديث عن "حرب تجارية"؛ إذ يعتمد كل من "ترامب" والإدارة الأمريكية الجديدة في إطار برنامج  "أمريكا أولًا" على  سياسية قومية واحتكار السوق العالمية لخدمة اقتصاد بلاده.

غير أن حكومة "ترامب" تنظر إلى العالم على أنه ليس  "مجتمع دولي" بل إنه "حلبة مصارعة"، يسعى كل واحد داخلها للحصول "مصالحه الخاصة"، بينما ترى أوروبا  ومناطق أخرى من العالم الأمر بطريق مختلفة، ما  يثير التساؤلات حول كيفية تخطي الفجوة بين الرأيين المختلفين تمامًا.

تضارب الرؤى في قضية حماية المناخ

ولعل حماية المناخ أحد المواضيع الشائكة العالمية؛ فبعد خروج "ترامب" من اتفاقية باريس لحماية المناخ تسعى دول قمة العشرين لإصدار بيان مشترك، موضحين فيه فقط  الاختلافات التي طرأت بعد خروج "ترامب"، ولهذا بدا "ترامب" منعزلًا، بالرغم من أن  ألمانيا الدولة المضيفة للقمة أو الصين  يرتدان تجنب إقصاء علاني للولايات المتحدة.

فيما تتسم مطالب الولايات المتحدة بالغرابة، إذا تحاول الولايات المتحدة أن تلعب دورًا في الاستخدام النظيف للوقود الحفر، الأمر الذي يعد أكثر المواضيع خلافًا؛ ذلك لأنه سيتم التوقف عن استخدام  الوقود الحفري نهائيًا، إذ  حققت اتفاقية باريس أهدفها في تقليل الاحتباس الحراري لدرجتين.

أوروبا تبذل القليل ضد كوارث الجوع في أفريقيا

كما تطرق الحديث إلى أفريقيا، إذ قدمت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، مبادرة "اتفاقية أفريقيا" التي تهدف إلى تعزيز الاستثمارات الخاصة في أفريقيا خاصة في مجال البنية التحتية، الأمر الذي سيدعم نموا متوازنا ومستداما، بينما لا تقتنع منظمات الإغاثة بهذا؛ إذا يرون أن يجد محاربة الفقر و عدم المساواة الاجتماعية أكثر.

وبحسب التقرير فإن دول قمة العشرين لم تفعل ما هو كاف من أجل القضاء على كوارث الجوع في نيجريا وجنوب السودان والصومال واليمن؛ حيث تحتاج الأمم المتحدة 4,3 مليار يورو، كمساعدة لها في هذا الأمر وإلى الآن تمت الموافقة علي منح أقل من نص المبلغ، ذاكرًا أن 20 مليون شخصًا ما زالوا مهددًين بالموت.

إجراءات رادعة ضد  الهجرة غير الشرعية

وفيما يخص اللاجئين يرى الموقع أن هناك عدم توافق في الرؤى فيما يخص التعامل مع  قضية اللاجئين، فطالب رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك، بإجراءات رادعة ضد عصابات الهجرة غير الشرعية،مصرحًا "يجب أن يفعل الكثير علي الصعيد الدولي من أجل القضاء علي تجارة التهريب.

والتمس "توسك" من رؤساء قمة العشرين تطبيق عقوبات أشبه بحظر السفر؛ حيث قال: "هذا هو أقل شيء يمكن أن يفعل علي الصعيد الدولي، وحتى أنه لم يعد موجد الدعم الكامل لهذا العمل القليل، مضيفًا "أنه إذا لم نحصل علي هذا الدعم، سيعد هذا دليلًا على نفاق بعض أعضاء قمة العشرين".

هدنة سوريا نجاح القمة الوحيد

وأشار التقرير إلى أن لقاء الرئيس "ترامب" مع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين" دام لما يزيد على ساعتين، وبذلك تحدث الرئيسان على هامش قمة العشرين أكثر مما هو مخطط لهما، وصرح كل منهما بأنهما يأملان في تحسين العلاقات الثنائية بين البلدين، كما أنهما تفهما من أجل هدنة في جنوب غرب سوريا

وفي هذا الصدد قال وزير الخارجية الأمريكي، ريكس تيلرسون، إنه من المفترض أن تبدأ الهدنة، التي تشارك فيها الأردن، يوم الأحد، وبالرغم من كل شيء يعد هذا نجاحًا في حد ذاته.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

الزيادات الجديدة في أسعار شرائح الكهرباء

  • مغرب

    07:00 م
  • فجر

    03:37

  • شروق

    05:13

  • ظهر

    12:06

  • عصر

    15:46

  • مغرب

    19:00

  • عشاء

    20:30

من الى