• الثلاثاء 21 نوفمبر 2017
  • بتوقيت مصر02:14 م
بحث متقدم

4 مسئولين طالتهم شائعات الوفاة وما زالوا على قيد الحياة

الحياة السياسية

أشاعات وفيات السياسين
أشاعات وفيات السياسين

عمرو محمد

أخبار متعلقة

مصر

السياسيين

الموت

الاشاعات

تعددت شائعات وفاة عدد من المسئولين السياسيين الفترة الأخيرة، دون معرفة مَن المتسبب وراء تلك الشائعات، "المصريون" ترصد في هذا التقرير عددًا من المسئولين الذين طالتهم شائعات الوفاة الفترة الأخيرة على النحو التالي:- 


كمال الجنزوري

تداولت إشاعة صباح اليوم السبت عن وفاة رئيس وزراء مصر الأسبق ومستشار رئيس الجمهورية كمال الجنزوري والذي يناهز من العمر "84" عامًا، ليخرج علينا في تصريحات صحفية بأنه على قيد الحياة ولا داعي للقلق وأنه بصحة جيدة وتوجه إلى عمله لمواصلته.

وأضاف في تصريحاته موجهًا كلامه إلى مروجي الإشاعات: "عيب ما يصحش كدة، كل واحد ليه أقارب ومحبين بيخافوا عليه، هذا ليس فيه سبق إعلامي بل ضرر على حياة أسر بأكملها، أناشدكم الدقة".

مهدي عاكف

شائعات كثيرة روجت لرجل الجماعة الأول في عصر مبارك مهدي عاكف، بوفاته داخل السجن نظرًا لسوء حالته الصحية وأيضًا لكبر سنه، ولكنها تزايدت بشدة خلال العام الجاري، بعدما تعرض لوعكة صحية انتقل على إثرها إلى المستشفى عدة مرات، فكانت الشائعة الأولى في يناير 2017 حيث تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي أغلبهم من أعضاء جماعة الإخوان نبأ عن وفاة مرشد الإخوان السابق بعدما أعلنته ابنته، ولكن سرعان ما خرجت مصلحة السجون ونفت خبر وفاته، وكذلك خرجت ابنته لنفي الخبر، وكتب علياء عبر حسابها الشخصي على "فيس بوك": "حسبنا الله ونعم الوكيل في كل من كتب إشاعة عن وفاة والدي الأستاذ محمد مهدي عاكف. هذا الخبر غير صحيح".

وتأتي الإشاعة الثانية والتي كانت اليوم السبت الماضي، عندما أعلن محامي جماعة الإخوان منتصر الزيات نبأ وفاة مهدي عاكف، بعدما تم نقله من السجن إلى مستشفى قصر العيني الفرنساوي لتلقي العلاج بعد تدهور حالته الصحية، ثم نفى الخبر بعدها بقليل. 

حسني مبارك

شائعات طالت الرئيس الأسبق حسني مبارك والتي لم تظهر في الآونة الأخيرة وحسب، ولكن ظهرت منذ سنوات وهو على سُدة الحكم في مصر، فمنذ وفاة حفيده في مايو 2009 وبدأت الشائعات حول وفاته، خاصة بعد تراجع ظهوره نتيجة الحزن الذي سيطر عليه، وتكررت إشاعات وفاته عندما قام بعملية جراحية في المرارة، فظهرت إشاعات تبناها كثيرون بوفاته في أحد المستشفيات بألمانيا، ولكن تم نفي الخبر، وبعد قيام ثورة يناير ودخوله السجن تعدت أيضًا الإشاعات والتي وصلت لمرحلة التأكيد بأنة قد توفي، بعدما دخل المستشفي العسكري بالمعادي، ولكن ظلت الحقيقة الواقية هي الحدث وهو أنه احتفل بعيد ميلاده الـ"89" في منزله بمصر الجديدة من أشهر قليلة.

أحمد شفيق

بعدما هرب رئيس الوزراء أحمد شفيق من مصر عقب إعلان نتيجة الانتخابات الرئاسية بفوز الرئيس الأسبق محمد مرسي بكرسي الحكم، خرجت إشاعات بأنه قد توفي نتيجة أزمة في القلب أدت لوفاته، وكان أول أشاعه لوفاته أنه توفي نتيجة أزمة قلبية أثناء عودته من دبي إلى القاهرة أثناء صعوده للطائرة، وذلك بعدما برأته المحكمة من جميع التهم المنسوبة إليه.  

أيضًا ظهرت إشاعات أخرى بتعرضه لأزمة قلبية أثناء تواجده في الإمارات عام 2016 وهو ما نفاه ونشر صورة له على حسابه الخاص "فيس بوك" وهو يرتدي ملابس رياضية، ليبعث برسالة بأنه بكامل صحته البدنية.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

بعد فشل مفاوضات سد النهضة.. ما هى الخطوة التالية لمصر في رأيك؟

  • عصر

    02:39 م
  • فجر

    05:05

  • شروق

    06:32

  • ظهر

    11:46

  • عصر

    14:39

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى