• الإثنين 25 سبتمبر 2017
  • بتوقيت مصر05:01 م
بحث متقدم

نبوءة "القاهرة 2000": ظهور المقطم.. واستاد القاهرة في "زينهم"

الصفحة الأخيرة

أرشيفية
أرشيفية

أحمد الديب

أخبار متعلقة

بولاق الدكرور

المقطم

نبوءة القاهرة

في يناير سنة 1950، أصدرت دار الهلال عددًا خاصًا عن العالم سنة 2000، بمناسبة العام الخمسين من النصف الأول من القرن العشرين، تنبأ الكُتَّاب حينها بما سيحدث في هذا القرن، وأول القرن الحادي والعشرين، ولم تمضِ 3 أعوام من ذلك التاريخ، حتى بدأت ملامح النهضة بتغير الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وذلك بجانب عدة ثورات على الأنظمة الفاسدة في عدة أقطار من المحيط العربي في شرقه وغربه، وشماله وجنوبه.

افتتحت «الهلال» عددها بنبوءات القاهرة سنة 2000، من حيث العُمران، انطلاقًا من الفكرة التى تقول إنّ المدينة مرآة تنعكس عليها صورة الشعب الذى يعيش فيها، توقعّ الدكتور، سيد كريم، الأستاذ بـ«جامعة فؤاد الأول»، حينما كانت تُعرف بذلك آنذاك، وصاحب أول مجلة متخصصة للعمارة والفنون في مصر عام 1939، وصاحب مشروع تخطيط القاهرة الكبرى في عام 1952، وأول من أدخل عمارة الأدوار العالية إلى مصر، أن القاهرة سنة 2000 ستشهد مرحلة من مراحل التطور العلمي والنهضة الصناعيّة.

يقول في مقدمة توقعاته: «إذا ألقينا نظرة على حدود القاهرة الحالية وحدودها منذ نصف قرن، نجد أنها قد زادت ما لا يقل عن أربعة أمثالها، ووسائل النقل بأنواعها قد زادت خلال 10 سنوات، فقط أضعاف عددها، كما أن طراز المجتمع في جميع متوازياته وتناقضها كما هو الحال في الأزياء والموسيقى والعادات والمواصلات، انعكست صورتها واضحة جلية على طراز العمارة بالمدينة نفسها». 

يقول الكاتب إن القاهرة عندما تدخل في الألفية، ستزحف حدود القاهرة الشمالية لتعمير ترعة الإسماعيلية، وتمتد إلى المناطق الزراعية التى توجد على جانبي طريق «قليوب»، الذى سيتحول إلى شارع كبير تحت الأرض «أوتوستراد»، يصل القاهرة بالإسكندرية.

توقّع الكاتب أيضًا وجود أحياء جديدة، مثل حي «المقطم»، لأنه يحتفظ بطابع خاص، تنحدر طرقاته من أعلى الجبل إلى شاطئ النيل، وسيُغطَّى جزء منه بالحدائق الكبيرة ويعلوه فندق وكازينو يُعد الأول من نوعه في الشرق، كما سيكون له مطار خاص به، فيما يصله بمنطقة الأهرام قطار يمر في سماء القاهرة. 

كما قال إن حي «المقطم» سيُحاط على أبواب سنة 2000 بعمارات حدائقية، لكُل منها مجموعة من الفيلات المجتمعة في مبنى واحد لكل منها حديقتها المعلقة، ولكُل عمارة سوق صغيرة، لتموينها بما تحتاج إليه من الضروريات، وستُنقل المياه من النيل بواسطة مضخات إلى بحيرة كبيرة في أعلى الجبل.

أما حي «زينهم»، سيتشابه في شكله مع حي «المقطم»، إلا أنه أقل منه انخفاضًا وسيكون له طابع خاص من حيث تخطيطه وسيحوي الجزء الأكبر من الملاعب الرياضية واستاد القاهرة الرياضي للأحياء الوطنية الجديدة حتى يتحول جزء منه إلى مدينة رياضية صغيرة يقضي فيها كثير من السكان وقتهم.

حي «بولاق» كان له نصيب من التوقعات، بأن يصبح أحد أكبر أحياء القاهرة التجارية على امتداد الكورنيش، فيما تظهر مجموعة من ناطحات السحاب المطلة على كورنيش النيل، وستتوسط محطة الإذاعة ومسرح التليفزيون القاهرة وعلى شاطئ النيل، وسيكون هناك متحف للحضارة كمعرض كامل لتاريخ الحضارة المصرية.



تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع عودة أحمد شفيق إلى مصر لخوض انتخابات الرئاسة؟

  • مغرب

    05:53 م
  • فجر

    04:27

  • شروق

    05:50

  • ظهر

    11:51

  • عصر

    15:18

  • مغرب

    17:53

  • عشاء

    19:23

من الى