• الثلاثاء 19 سبتمبر 2017
  • بتوقيت مصر06:58 م
بحث متقدم

"جودة": بابان لا ثالث لهما جاء منهما الإرهابيون

الحياة السياسية

سليمان جودة: الحكومة أبعدت الرأي العام عن المشاركة
الكاتب الصحفي سليمان جودة

متابعات ومحمد منيسي

أخبار متعلقة

حماس

البرلمان

سيناء

قوات الجيش

البحر المتوسط

أستبعد الكاتب الصحفي سليمان جودة أن يكون الإرهابيون الأربعون الذين سقطوا قتلى على يد الجيش فى رفح، أمس الأول قد أتوا عن طريق غزة أو حماس لأسباب تتعلق بتحسن العلاقة مع الحركة وإقامتها منطقة عازلة آمنة مع مصر.

وجه الكاتب االصحفي سليمان جودة، في مقال على صحيفة "المصري اليوم" بعنوان"  مات.. وسره معه! تساؤلاً مهمًا عن المكان الذي جاء منه هؤلاء الإرهابيون.

ورأى جودة أنه يبقى بابان لا ثالث لهما، جاء المسلحون الأربعون من واحد منهما: إما من سيناء نفسها.. وإما من عمق البحر المتوسط !

وإلى نص المقال :

من أين جاء الإرهابيون الأربعون الذين سقطوا قتلى على يد الجيش فى رفح، أمس الأول؟!

إننى أطرح السؤال لثلاثة أسباب، أولها أن العملية ليست الأولى بهذا الحجم فى المكان نفسه، وثانيها أننا أمام 40 إرهابياً، ولسنا أمام واحد، ولا اثنين، ولا ثلاثة.. ولا حتى عشرة.. أربعون إرهابياً مرة واحدة.. يعنى أمام كتيبة كاملة من حاملى السلاح!

والسبب الثالث أننا لا يمكن أن نتهم حركة حماس هذه المرة، لأسباب يعرفها كل متابع للشأن المصرى- الفلسطينى، خلال أيام قليلة مضت!

ففى ظرف أسبوعين أو ثلاثة، زار القاهرة وفدان من الحركة، وما قيل بعد الزيارتين ينطق بأن العلاقة مع حماس اليوم ليست كالأمس، وأنها جيدة جداً، وأكاد أقول ممتازة.. وإلا.. فما معنى أن تقرر قيادة الحركة فى غزة بعد اللقاءين، إقامة منطقة أمنية عازلة مع مصر، عمقها مائة متر داخل الأراضى الفلسطينية، بامتداد 12 كيلومتراً، هى طول حدودهم معنا؟!

ليس هذا فقط، وإنما أبدت حماس موافقتها الكاملة على كل ما تراه مصر، فى اتجاه لم الشمل الفلسطينى، وتحقيق المصالحة مع حركة فتح فى الضفة، وتحديد موعد لإجراء انتخابات تشريعية ورئاسية!

الإرهابيون الأربعون لم يأتوا، إذنْ، من غزة، لأن استعدادات إقامة المنطقة العازلة هناك جارية، ولا تسمح بالتالى بمرور أربعين عصفورة، فكيف يمر منها أربعون مسلحا بعربات دفع رباعى مفخخة؟!

يبقى بابان لا ثالث لهما، جاء المسلحون الأربعون من واحد منهما: إما من سيناء نفسها.. وإما من عمق البحر المتوسط !

ولأن معهم سيارات دفع رباعى ضخمة، ولأن السيارات مفخخة، فاحتمال مجيئهم من البحر ضعيف للغاية، لأنى أتصور تسلل مسلح، أو اثنين، أو ثلاثة، أو عشرة، من البحر ليلاً، ولكنى لا أتخيل مجىء أربعين مسلحاً بسياراتهم من داخل الماء!

مرة ثانية: من أين جاءوا.. وهل كانت سيناء، بناء على ما سبق، هى بابهم الوحيد؟!.. ثم السؤال الأهم: مَنْ وراءهم؟!

لقد كان الاحتفاظ بواحد منهم حياً كفيلاً بأن يجيب عن هذا السؤال الأهم، ولكنهم سقطوا قتلى جميعاً، وفى كل مرة يحدث هذا، أو يهرب الجُناة جميعاً أيضاً، وهو سوء حظ لاشك!

إننى أذكر هنا ما قاله البوليس الإنجليزى، عندما سقط خالد مسعود، منفذ عملية رصيف البرلمان، فى 22 مارس الماضى، قتيلاً فى مكانه.. قال بعد طول بحث: لقد مات.. وسره معه!


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل يخضع البرلمان «نواب التأشيرات» للتحقيق والمساءلة؟

  • عشاء

    07:30 م
  • فجر

    04:23

  • شروق

    05:46

  • ظهر

    11:54

  • عصر

    15:22

  • مغرب

    18:00

  • عشاء

    19:30

من الى