• السبت 25 نوفمبر 2017
  • بتوقيت مصر01:07 م
بحث متقدم
خبيران يفسران:

لهذه الأسباب انخفض سعر الدولار

آخر الأخبار

الدولار
الدولار

عبدالله أبوضيف

أخبار متعلقة

اقتصاد

الدولار

الجنيه

السوق

وهمي

شهد سوق صرف العملات بشكل مفاجئ انخفاضًا لسعر الدولار الأمريكي إلى ما دون 18 جنيهًا لأول مرة منذ فترة بعيدة, وذلك في أعقاب إجراءات حكومية تمثلت في رفع الدعم عن الخدمات الأساسية كالوقود والكهرباء ورفع أسعار الكثير من السلع أبرزها كروت شحن الهاتف ومواد البناء.

الانخفاض المفاجئ للدولار، جعل مؤيدي الإجراءات الأخيرة للحكومة والتي تصفها بـ "الإصلاحية" يثنون عليها ويشيرون إلى انعكاساتها الإيجابية علي الاقتصاد المصري على المدى الطويل وأنه في طريقه للتعافي التام بعد ما يقرب من 6 سنوات في ظل الحالة الاقتصادية المتردية التي تعيشها مصر, ما جعلها تتجه إلى الاقتراض الخارجي سواء من صندوق النقد الدولي أو من الدول العربية.

بينما قال آخرون إن انخفاض سعر الدولار يعود لأسباب موسمية، منها عودة المصريين من الخارج, وعدم وجود موسم للحج أو العمرة، بالإضافة إلى أن الانخفاض مفاجئ وليس بصورة مستدامة, متوقعين زيادة السعر ليتخطى حاجز الـ 18 جنيهًا مع انتهاء موسم الإجازة الصيفية.

وأرجع الدكتور شريف الدمرداش، الخبير الاقتصادي، انخفاض سعر الدولار أمام الجنيه المصري إلى ما دون 18 جنيهًا لأسباب موسمية يتراجع فيها سعر الدولار دومًا، ويرتفع بشكل كبير في مواسم الزيادة.

وفسر انخفاض الدولار بأنه "يتزامن مع عودة المدرسين المصريين من الخارج، وهي فترة الإجازات الدراسية, بالإضافة إلي عدم وجود موسم للحج والعمرة في هذه الآونة، وبالتالي فإن المرحلة تفسر أن الانخفاض جاء نتيجة التأثير الموسمي".

وأضاف الدمرداش لـ "المصريون": "الانخفاض ليس بشكل مستدام وإنما مفاجئ, بمعنى أنه لم ينخفض بمقدار قرش يوميًا ولمدة 6 أشهر متتالية, وإنما انخفض بشكل مفاجئ بسبب التأثير الموسمي, وسيعود مجددًا لسعره الحقيقي مع موسم الزيادة, والذي يتزامن مع رحلات الحج والعمرة, وعودة المصريين إلى عملهم في الخارج، بالإضافة إلى أوقات سداد القروض المستحقة على البنوك المصرية.

وأوضح الدمرداش أن "الإجراءات الاقتصادية التي قامت بها الحكومة مؤخرا، والتي تمثلت في رفع الدعم عن بعض الخدمات ورفع أسعار السلع لن يؤتي ثماره, وسيتسبب في زيادة التضخم على المستوى البعيد".

في المقابل، قال الدكتور مختار الشريف الخبير الاقتصادي، وأستاذ الاقتصاد بجامعة طنطا، إن "انخفاض سعر الدولار يثبت وجهة نظر الحكومة بجدوى الإصلاحات الاقتصادية التي قامت بها, خاصة وأن انخفاض سعر الدولار أمام الجنيه أعقب الإجراءات الحكومية مباشرة, وبالتالي يعطي مؤشرًا على صحة الإجراءات".

وأضاف الشريف لـ "المصريون": "انخفاض سعر الدولار إلى ما يقرب 17.75 جنيه يحدده ميزان المدفوعات والذي يؤثر بشكل مباشر على سعر المعاملة الأجنبية "الدولار" مع العملة المصرية "الجنيه", ومن ثم فإن زيادة الصادرات المصرية إلى الخارج بشكل ليس بالكبير، ولكنه مؤشر إيجابي وفق تصريحات حكومية آخرها لوزير الصناعة والتجارة بارتفاع الصادرات المصرية إلى دولة مثل تركيا إلى 52% يوضح نظرية ميزان المدفوعات, ما أدى إلى ارتفاع قيمة الجنيه وانخفاض سعر الدولار".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع استمرار شريف إسماعيل في رئاسة الوزراء بعد عودته من المانيا؟

  • عصر

    02:38 م
  • فجر

    05:08

  • شروق

    06:36

  • ظهر

    11:47

  • عصر

    14:38

  • مغرب

    16:58

  • عشاء

    18:28

من الى