• الثلاثاء 21 نوفمبر 2017
  • بتوقيت مصر02:13 م
بحث متقدم

الشرطة المغربية تفرق وقفة احتجاجية أمام البرلمان

عرب وعالم

وفقة احتجاجية فى المغرب
وفقة احتجاجية فى المغرب

وكالات

أخبار متعلقة

البرلمان

اعتقالات

أعمال عنف

الشرطة المغربية

حراك الريف

شهدت العاصمة المغربية الرباط مساء أمس الأحد تدخلا عنيفا لقوات الشرطة لتفريق وقفة احتجاجية أمام مقر البرلمان، نظمتها ناشطات للتنديد باعتقال سليمة الزياني المعروفة باسم «سيليا» وللمطالبة بإطلاق سراح معتقلي حراك الريف ولم تسلم النساء والكهول، من الركل والتنكيل من قبل رجال الشرطة، خلف أكثر من 12 مصابا من بينهم نساء.

كما لم يسلم بعض المارين قرب البرلمان من التعنيف وأيضاً الوجوه الحقوقية التي كان بعضها حاضرا في لقاء يوم الخميس الماضي مع وزير حقوق الإنسان، مصطفى الرميد ووزير العدل محمد اوجار، ومن بين الوجوه التي تعرضت للضرب والتنكيل الفاعل الحقوقي المعطي منجب والمحامي عبد العزيز النويضي، ونائب رئيس الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، عبد الحميد أمين.

ولم يسلم الصحفيين من التدخلات العنيفة لقوات الأمن، إذ تم تعنيف مصور موقع «لكم2» أحمد راشيد، رفقة صحفي آخر، حيث تم نقلهم، إلى المستشفى لتلقي الإسعافات الأولية.

وقال أحمد راشيد بعد تعنيفه، إنه «تلقى ضربات على مختلف أعضاء الجسد وإصابة خطيرة على مستوى الظهر تمنعني من الحركة وأعاني من صعوبة في التنفس، إضافة إلى الإهمال الطبي فإلى حدود الساعة مازلت انتظر كما انتظرت الإسعاف أكثر من نصف ساعة».

ورغم تدخل رجال القوات العمومية في أكثر من مرة لفض التجمهر الاحتجاجي، إلا أن نشطاء استمروا في رفع شعارات غاضبة وتضامنية مع حراك الريف، «من أجلنا اعتقلوا .. من أجلهم نناضل»، و»الحرية الفورية للمعتقل السياسي»، و»يا معتقل ارتاح ارتاح .. سنواصل الكفاح»، وأيضا «شعب الريف قرر إسقاط العسكرة»، و»هذا عيب هذا عار .. الجماهير في خطر»، إلى جانب «باراكا من البوليس .. زيدونا فالمدارس»، و»والجماهير شوفي مزيان.. حقوق الإنسان».

واعتبر عبد العلي حامي، رئيس منتدى الكرامة لحقوق الإنسان وعضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، إن ما وقع من تعنيف مفرط في حق المحتجين بالرباط، تطور مقلق يبعث على الاعتقاد على أننا أمام سياسة ممنهجة لضرب حق التظاهر السلمي الدي يكفله الدستور.

 وقال إن مثل هذه التدخلات العنيفة لا يمكن إلا أن تساهم في مزيد من التعريف بقضية معتقلي حراك الريف وبقضية الفنانة الشابة سليمة الزياني الملقبة بـ»سيليا» التي تمر في ظروف جد حرجة في السجن إلى باقي المعتقلين.

ويضيف حامي إن هناك من يريد كهربة الجو والاستمرار في شيطنة حراك الريف، لأنهم لا يريدون أن تفضح أعمالهم وخياراتهم في الحسيمة ونواحيها وإن المقاربة الأمنية التي تعتمدها الدولة فاشلة، وقمع الاحتجاجات يؤكد فشل هذه المقاربة.

وقال حامي الدين إن المعتقلين على خلفية ما بات يعرف بحراك الريف، يمثلون ثروة وطنية كان الأجدى بالدولة إدماجهم في مشاريع تنموية حقيقية. ووجه فريق حزب العدالة والتنمية، الحزب الرئيسي في الحكومة، بمجلس المستشارين سؤالا إلى وزير الداخلية، في موضوع «استخدام العنف لفض وقفات احتجاجية سلمية من طرف قوات عمومية».

 وقالت المراسلة إن الملاحظ أن العديد من الوقفات السلمية تتعرض للتعنيف من قبل القوات العمومية دون مبررات قانونية معقولة، آخرها الوقفة السلمية التي نظمتها فعاليات نسائية أمام البرلمان مساء يوم 8 يوليو، للتعبير عن تضامنها مع الفنانة المعتقلة سليمة الزياني (سيليا) وكل معتقلي احتجاجات الريف.

 وساءل الفريق الوزير لفتيت عن المسئول عن إعطاء التعليمات لاستخدام العنف لتفريق وقفة احتجاجية سلمية؟ وما هو الأساس القانوني الذي استند عليه؟ وماهي الإجراءات التي تعتزمون اتخاذها لمحاسبة المسئولين عن المس بالحق في التظاهر السلمي؟».

وأكد عبد العزيز النويضي، المحامي والفاعل الحقوقي، تعرضه للضرب والتنكيل من قبل القوات الأمنية أمام البرلمان المغربي بالرباط، وقال إن «مسئولا أمنيا يعطي الأوامر لرجال الأمن للهجوم على متظاهرين سلميين الذين لم يسلموا من التنكيل والسب والشتم بالرغم من جلوسهم في الأرض».

وكشف النويضي بعد تعرضه للضرب والتنكيل، على أنه بعد التدخل الأمني في حق الجالسين أمام البرلمان تحدث إلى المسئول الأمني عن قانونية التدخل العنيف إلا أن المسؤول الأمني وجه لي لطمة على مستوى الوجه أفضت إلى تكسير نظارتي وجرح صغير تحت عيني». وقال إنه بعد تعنيفه التقى بالنقيب عبد الرحيم الجامعي الذي نقله لإحدى الصيدليات ولجلب الدواء.

وكتب المعطي منجب في تدوينة على «فيس بوك»: «اليوم مع الساعة السابعة بالرباط كانت الوقفة التضامنية مع سيليا ومعتقلي الريف. كانت مجزرة حقيقية. مصور لكم أحمد رشيد أصيب بشدة وفقد الكلام. عشرات الجرحى منهم النويضي وفيصل أوسر وربيعة بوزيري والكثير الكثير».

 وأضاف منجب «أنا نفسي «نزل» علي مخزني في العشرين من عمره بضربة على كليتي اليمنى» وقال لي «اسمح لي» يا أستاذ لما رآني قد تألمت كثيرا. لما توجه النويضي إلى الشاب ونبهه إلى إنه لم يحترم القانون حيث لم يقم بالنداءات الثلاثة لطمه على وجهه وكسر نظارتيه مما أصابه بجرح تحت العين الأولى. وقد قام نشطاء بتصوير المعتدي وسيقوم النويضي باتخاذ الإجراءات اللازمة».

واستنكر المتتبعون للشأن السياسي المغربي وعدد من الفاعلين الحقوقيين ما حدث وقال المعطي منجب،وهو رئيس جميعة «الحرية الآن» إن ما حدث اليوم هجوم بطريقة الفرسان حيث تم ضرب المعتصمين في الشارع بعنف لفظي وجسدي لم يسلم منه لا الصغير ولا الكبير مؤكدا على وجود أوامر «عليا» وراء تعنيف وقفة الرباط التضامنية مع معتقلي حراك الريف، وإن هناك أوامر من السلطات العليا في البلاد لقمع أي تظاهرة تضامنية مع حراك الريف واستعمال العنف في حق كل من يطالب بإطلاق سراح المعتقلين.

 وكتب حسن طارق، النائب البرلماني السابق، وأستاذ القانون الدستوري تدوينة «ساخرة» ينتقد فيها اعتداء الأمن على عبد العزيز النويضي وقال «لمدة تفوق ثلاثين عاما، درس لطلبته في مدرجات كلية الحقوق بفاس وسلا والرباط، مادة الحريات العامة، وكان يقف كل مرة- بإسهاب بيداغوجي قريب من إعادة تشخيص الحالة- على مسطرة فض التجمعات من طرف المكلف بإنفاذ القانون، خاصة من خلال إجراء استعمال مكبر الصوت قصد إخبار المجتمعين بعدم قانونية التجمهر” .

 وأضاف «يعرف جيدا النص المنظم لتلك المسطرة، فقد ساهم في العام 2000 كمستشار للوزير الأول عبدالرحمن اليوسفي، في لجنة مصغرة لتعديل، بعض بنوده في إطار محاولة إصلاح ظهائر الحريات العامة التي تعرضت خلال سنوات الرصاص لعملية تجفيف منظم لمحتواها الليبرالي في صيغته الأصلية، على عهد حكومة الراحل مولاي عبد الله إبراهيم».

وتابع طارق «أربع سنوات بعد ذلك، كان قد أصدر عن دار النشر الأمان، كتابا مرجعيا في شرح وتفسير قوانين الحريات العامة»، وقبل «ذلك كان قد قدم ما لا يعد من عروض أمام مناضلي الشبيبة الاتحادية الكنفدرالية الديمقراطية للشغل، حول النظام القانوني للتجمعات العمومية».

وسجل أنه «كرئيس ومؤسس لجمعية عدالة، أو كمحام، اشتغل كثيرا على مجمل الاجتهادات القانونية والقضائية في مادة فض التجمعات».

لكن، يقول طارق «فقط اليوم، قبل دقائق، وبعد كل العمر، اكتشف عبد العزيز النويضي، أمام البرلمان، ما المقصود بـ : إستعمال البوق!».


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

بعد فشل مفاوضات سد النهضة.. ما هى الخطوة التالية لمصر في رأيك؟

  • عصر

    02:39 م
  • فجر

    05:05

  • شروق

    06:32

  • ظهر

    11:46

  • عصر

    14:39

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى