• الأربعاء 20 سبتمبر 2017
  • بتوقيت مصر11:49 م
بحث متقدم
بعد انتهاء دور انعقاده الثانى

قوى ثورية: البرلمان لا يعبر عن الشارع

الحياة السياسية

مجلس النواب
مجلس النواب

منار مختار

أخبار متعلقة

شاهد

جنايات القاهرة

قس

حرق كنيسة

كفر حكيم

انتهى منذ أسابيع قليلة دور الانعقاد الثاني لمجلس النواب، بعد خروجه بالعديد من التشريعات والقوانين، وتمرير قرارات عدة، على رأسها قوانين مكافحة الإرهاب، والطوارئ، وآخرها تمرير اتفاقية تيران وصنافير، الخاصة بإعادة ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية.

ومع اقتراب دور الانعقاد الثالث لمجلس النواب، وبداية جديدة لتشريعات وقوانين أخرى في انتظار البرلمان، أكدت قوى ثورية معارضة للنظام الحالي، أنهم لا يعترفون بمجلس النواب أو بأعضائه من الأساس، مشيرين إلي أن القوانين والتشريعات التي يخرجون بها، لا تمس للمواطن البسيط بصلة، حيث إن النواب البرلمانيين الذين انتخبهم الشعب بعد حصولهم علي مقعد المجلس لم يعد لديهم أي اتصال بينهم وبين الجماهير؛ وذلك اتضح خلال الموافقة علي تمرير اتفاقية تيران وصنافير التي رفضها قطاع كبير من الشعب دون الالتفات لوجهة نظره أو سماعها، أو حتى المطالبة بالاستفتاء عليها.

من جانبه قال محمود عزت، القيادي بحركة "الاشتراكيون الثوريون"، إن البرلمان الحالي لا يعبر عن الشارع، رغم أن المواطنين المصريين قاموا بالمشاركة في الانتخابات البرلمانية، في إطار سعيهم لاستكمال الاستحقاقات الخاصة بثورة الـ30 من يونيو، ولكن جاءت رياح البرلمان بما لا يشتهي أنفس المواطنين.

وأضاف "عزت"، في تصريحات لـ"المصريون"، أن البرلمان لا يعبر إلا عن سياسات النظام الحالي، والقوى السياسية والثورية تعتبره برلمانًا كارتونيًا ينفذ مطالب النظام لا أكثر، ولا يلتفت إلي أي اعتراضات أو مطالب تخص الشعب، مشيرًا إلي أن غياب الشباب عن المشهد السياسي والانتخابي؛ هو ما أرجع حالة التأييد الكاملة لسياسات النظام تحت قبة مجلس النواب، وعدم وجود أصوات معارضة قوية.

وفي سياق متصل قال شريف الروبي، القيادي بحركة شباب 6 إبريل، إن البرلمان لم يتغير سواء في دور انعقاده الأول أو الثاني أو حتى الثالث، أو حتى بعد انتهاء مدته الرسمية وإجراء انتخابات أخرى، حيث أن النظام الحالي يأتي برجاله ليكونوا تحت تصرفه لتأييد قراراته السياسية والاقتصادية والاجتماعية، التي تأتي بالسلب علي المواطن البسيط.

وأضاف "الروبي"، أن القوى السياسية لا تعترف بمجلس النواب من الأساس منذ بداية إجراء الانتخابات البرلمانية، وأعلنت عن عدم مشاركتها في هذا الاستحقاق، لغياب المعارضة الفعلية علي أرض الواقع، وعدم السماح لهم بالاعتراض علي أي سياسات يسير علي النظام، مشيرًا إلي أن هناك بعض الأصوات التي تعارض في البرلمان علي رأسهم أعضاء تكتل 25-30، الذي يضم شخصيات منهم "هيثم الحريري، وخالد يوسف، وضياء الدين داود"، ولكن أصواتهم غير قادرة علي السيطرة وردع المؤيدين للنظام داخل البرلمان.

وتابع: "أنه على المعارضة أن تقوم بالوقوف أمام النظام وسياساته وحتى البرلمان، من خلال نشر حملات توعية وثقافة للمواطنين؛ لمعرفة حقوقهم وواجباتهم تجاه الدولة، بالإضافة إلي توعيتهم حول ما يحدث داخل البرلمان من تمرير لتشريعات واتفاقيات؛ من شأنها الإضرار بمصالحهم وحقوقهم، وعدم التفات المجلس وأعضائه إلي القوانين والمشروعات التي يطمح المواطن في تنفيذها وتفعليها.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع عودة أحمد شفيق إلى مصر لخوض انتخابات الرئاسة؟

  • فجر

    04:24 ص
  • فجر

    04:23

  • شروق

    05:47

  • ظهر

    11:53

  • عصر

    15:22

  • مغرب

    17:59

  • عشاء

    19:29

من الى