• الجمعة 15 ديسمبر 2017
  • بتوقيت مصر08:17 ص
بحث متقدم

خبراء: "الفقر" وراء انتشار جرائم القتل الأسري

الحياة السياسية

ارشيفية
ارشيفية

آية عز

أخبار متعلقة

الاقتصاد

القتل

الفقر

نفسيون: الظروف الاقتصادية أحد الأسباب الرئيسية

الأزهر: الابتعاد عن الدين ينتج عنه كثرة الجرائم

في الآونة الأخيرة كثرت وتعددت الحوادث الإجرامية في المجتمع بشكل مثير للجدل، خاصة وأن أغلب الحوادث تكون أسرية فإما أن يقوم أب بقتل أبنائه جميعًا أو إما أن تقوم أم بقتل أطفالها، وفسر علماء النفس والاجتماع انتشار الجريمة والقتل في الأوساط المصرية؛ بسبب سوء الأحوال المعيشية والاقتصادية التي أثرت علي نفسية المواطنين بشكل سلبي جعلتهم يفعلون أشياء شاذة، فيما فسر علماء الدين هذا الأمر  لعدم الإيمان بالله ولقلة الوعي الديني ولعدم التمسك بحبال الله تعالي التي تعصم المسلم  من أشياء كثيرة إذا تمسك بها.

من جهته قال سمير فؤاد، الخبير النفسي، إن السبب الحقيقي وراء انتشار جرائم القتل في المجتمع سوء الأحوال الاقتصادية والمعيشية، التي جعلت المواطنين يحملون هم الحياة وتكاليفها، فهناك بعض الأشخاص لا يستطيعون تحمل ذلك ويكون لديهم مشاكل نفسية أو إضرابات فيتجهون للعنف والقتل.

وأكد "سمير"، في تصريحات لـ"المصريون"، "نرى ذلك واضحًا جدًا مع رب الأسرة الذي يقتل أبناءه؛ لأنه يستطيع أن يتكفل بأموالهم ومصاريف حياتهم فيبدأ يخترع الحجج التي تجعله متوترًا فيقوم بضربهم حتى الموت أو قتلهم، وكذلك الزوج الذي لا يطيق زوجته بسبب الديون، فيقوم بقتلها بعد عراك طويل بينهما لأي سبب ما".

وأشار الطبيب النفسي، إلى أن الأمر الآخر هو المفاهيم الخاطئة التي تنقلها الأعمال الدرامية والسينمائية للمجتمع، فهناك قطاع كبير من المواطنين لا يوجد لديهم إدراك ووعي، لذلك لابد من التقليل  من أعمال الجريمة والقتل، لأنها  تتسبب في انتشار الجرائم.

واتفق معه علي إسماعيل، الطبيب النفسي، وقال إن سبب انتشار جرائم القتل خاصة علي مستوى الأسرة، الأزمات المالية التي اجتاحت جميع البيوت المصرية والتي تسببت في سوء نفسية المواطنين وجعلت اليأس والإحباط وترك الدين هواية لهم وشيطانًا محرضًا علي الفعل  الخاطئ.

وأضاف "إسماعيل"، في تصريحات لـ"المصريون": "لا أرى أي سبب آخر لما يحدث سوى الأحوال الاقتصادية المتدهورة والمتدنية".

وفي المقابل قال محمود مزروع، عميد كلية أصول الدين الأسبق، إن السبب الرئيسي في انتشار الجريمة، هو الانحلال الأخلاقي الناتج عن الابتعاد عن الدين والانشغال بأمور الدنيا، خاصة مع الظروف الاقتصادية السيئة التي يعيش فيها المواطنون حاليًا، التي جعلت الأب يترك أولاده دون رقابة للحصول علي لقمة العيش.

وأكد "مزروع"، في تصريحات لـ"المصريون"، أن الأمر الثاني هو التقليل من شأن الدين الإسلامي خاصة في البرامج التليفزيونية التي تتعمد أن تظهر أن الدين الإسلامي دين الإرهاب والتخريب ولا تكتفي بذلك تقوم بالسخرية من الصحابة والأحاديث النبوية، وفي المقابل تبث العري والفجور.



تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

لمن ستعطى صوتك فى الانتخابات الرئاسية المقبلة؟

  • ظهر

    11:55 ص
  • فجر

    05:22

  • شروق

    06:51

  • ظهر

    11:55

  • عصر

    14:41

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى