• الأربعاء 26 يوليه 2017
  • بتوقيت مصر10:37 ص
بحث متقدم

انشقاقات جماعية للإخوان بالسجون

آخر الأخبار

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

أحمد سمير

أخبار متعلقة

السجون

بني سويف

الفيوم

جماعة الاخوان

أعلن عدد من أعضاء جماعة "الإخوان المسلمين" بمحافظتي الفيوم وبني سويف، الموجودين داخل السجون، انفصالهم عن التنظيم بشكل نهائي، بعدما أجروا مراجعات فكرية، وتبين لهم خطأ مواقفهم.

وقالوا في وثيقة مكتوبة بخط اليد: "نحن مجموعة من السجناء بسجن الفيوم العمومي اتخذنا قرارنا بالاستقلال عن القرار السياسي لجماعة الإخوان المسلمين، منا من لم يكن ينتمي للإخوان تنظيميًا وكان يدور في فلك قرارها، ومنا من كان ينتمي للإخوان تنظيميًا ثم اتخذ قراره بإنهاء هذا الرابط التنظيمي".

وأشاروا في بيانهم إلى أنهم خاطبوا قيادات التنظيم في إجراء مراجعات للخروج من الأزمة الطاحنة التي مرت بها الجماعة منذ اندلاع ثورة 30 يونيو، إلا أن قيادات التنظيم أصروا على موقفهم، قائلين: "لقد مرت مصر في السنوات الأخيرة بأحداث جسام وحالة استقطاب حادة وصراع مرير ما تزال تعاني من تبعاته حتى هذه اللحظة، فكان لزامًا على الأطراف كافة أن يعيد كل منها النظر في مواقفه السياسية وأفكاره التي صنعت هذه المواقف حتى تستطيع مصر الخروج من الحالة التي تعاني منها، وقد خاطبنا في ذلك الصدد جماعة الإخوان على مدار أكثر من عام دون استجابة تذكر، وأصرت الجماعة على الاستمرار بالعمل وفق المواقف والأفكار ذاتها، فكان لزامًا علينا أن نعيد نحن تقييم هذه المواقف والأفكار".

ووصف سامح عيد، الباحث في الحركات الإسلامية, والمنشق عن الجماعة الخطوة بـ "الإيجابية وعلينا تثمينها", قائلاً إن "الإخوان بمحافظات أخرى سيلحقون قريبًا بنظرائهم بمحافظتي بني سويف والفيوم, فضلاً عن انشقاقات عدة تحدث يوميًا بشكل فردي".

وأضاف عيد "المصريون": "الأفكار لا تتغير بالإجبار، كما أن التواجد داخل السجون يكشف أمورًا عديدة", متابعًا: "التنظيم ينهار بعد أن تخلى عن عناصره وفقد الأمل في العودة من جديد لمدة تجاوزت الـ3 سنوات"، لافتًا إلى أن "التنظيم تصدع وانفض أفراده".

ورجح أن "تكون العمليات الإرهابية الأخيرة التي تشهدها سيناء ومحافظات أخرى، سببًا رئيسيًا وراء إعلان إخوان المحافظتين تبرؤهم من التنظيم بشكل نهائي, وربما يكون هناك مقابل من الدولة لهؤلاء يتمثل في تخفيف الأحكام أو الإفراج عن بعض الشباب الذين زج بهم التنظيم".

وقال الدكتور عمرو هاشم ربيع، نائب رئيس مركز الدراسات السياسية والاستراتيجية بـ "الأهرام"، إن "عناصر الإخوان الموجودين بالسجون بدأوا يستوعبون حقيقة التنظيم الذي أصبح المسئول الأول عن إراقة الدماء المصرية".

وأضاف لـ"المصريون": "هناك العديد من الأشخاص الذين انضموا إلى الإخوان دون معرفة تفاصيل واضحة عن التنظيم, حيث استخدم الشعائر الدينية لاستقطاب أكبر عدد ممكن، خاصة شباب المحافظات".

وطالب هاشم، الدولة بأن تمد يدها للمنشقين من خلال التشاور والتحاور معهم، حتى تمكنهم من بدء حياة جديدة.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

الزيادات الجديدة في أسعار شرائح الكهرباء

  • ظهر

    12:06 م
  • فجر

    03:37

  • شروق

    05:13

  • ظهر

    12:06

  • عصر

    15:46

  • مغرب

    19:00

  • عشاء

    20:30

من الى