• الأحد 24 سبتمبر 2017
  • بتوقيت مصر12:18 م
بحث متقدم

10 نصائح حتى لا تتحول مناقشاتك لمشاجرات

الصفحة الأخيرة

أرشيفية
أرشيفية

أحمد نور الدين رفاعي

أخبار متعلقة

النقاش

الشجار

قدم الكاتب الأوروجواياني "رامون توريس" 10 نصائح للنقاش بشكل عقلاني منعًا للشجار والصياح بدلًا من الحديث بشكل منطقي ، وذلك في مقال نُشر له بموقع lacaja الإسباني .

وقال "توريس" في مقال: بالرغم من أننا لدينا الكثير من الأشياء المشتركة مع الاشخاص الذين يحيطون بنا، سيكون هنالك أوقات ستظهر فيها الخلافات. وهنا يجب علينا أن نتذكر الأشخاص الآخرين لديهم من القيم والتعاليم التي تختلف فيما بيننا، والتى تختلف من شخص لآخر، إن كانت من الأفكار والمشاعر، ولذلك فإن أسوأ شيء يمكننا أن نفعله هو الصياح، والإعتداء أو المحاولة بكل السبل أن نخرج منها. فهل هناك طريقة مناقشة أكثر ذكاءً؟ وهذا ما وددت أن أشاركه معكم فى هذة المقالة.

سواءً مع  شريك حياتك، وأصدقائك، وعائلتك، وزملائك، دائما هناك المناقشات الغير مجدية. فالنقاط التي سوف أوصيك بها تنطبق على أى حوار، وعليك أن تتريث، وأن تأخذ نفسا عميقا ومتابعة تلك التوصيات لإيجاد الحل الذي تبحثون عنه:-

  1. اتمامها فى خصوصية

أن لا تسمح لأي شخصٍ أياً كان بأن يورطك أكثر لإنه سيؤثر ذلك عليك فى المناقشة وفى القرار. فضلا عن أنه سيسبب لأحد من حضراتكم الإحراج أمام آخرين، أو كما يقولون " إن الملابس يتم غسلها بالبيت" .

  1. الحرص على امتلاك الوقت الكافي

لا تعرف أبدًا كيفية توسيع حلقة النقاش كون الوقت مضغوط، ولن تستطيع الوصول إلى اتفاق جيد. عليك إعداد ما ترى أنك سوف تقوله، وأن تحسب كل دقيقة، فالوقت هو أثمن شيء نملكه، بل بالإضافة إلى ذلك أنه يجب عليك احترام أوقات الآخرين.

  1. التركيز فى موضوع واحد للحل

إذا كانت المواجهة فى نقاط عديدة فى نفس الوقت، ومن الصعب إيجاد الحلول. فإن ما تحدثنا عنه بالفعل، وإن حاولوا تركه خلفهم، ولو لم يطبقوا هذا الاتفاق، يجب علينا مناقشتها فى فرصة أخرى. ويجب أن تكون الأولويات واضحة وتحديد الموضوع فى تلك اللحظة.

  1. القدرة على تحديد الأسباب

هناك أشخاص بالرغم من أنهم موافقون على معالجة الأمور معك فهم ليسوا على استعداد أن يستمعون إليك، بسبب أنهم لا يكترثون بتلك المواضيع، وكذلك سيكون من المستحيل الوصول إلى اتفاق. فعليك أن تكون قادرًا على معرفة أسباب هذا الموقف.

  1. الاستماع للآخرين

هناك أشياء كثيرة باستطاعتها أن تزعجك، ولكن من قبل أن تحكم أو تهاجم استمع جيدًا إلى ما يملكه الشخص الآخر ليقوله. وتعرف على أسبابه وعندها تستطيع أن تقرر ما بعد ذلك.

  1. تقديم الحلول

هو أن ترى المشكلة وأن تتمكن من حلها وتتجنب مهاجمة الطرف الآخر ومحاولة تقديم الحلول للمشكلات، بالإضافة أنه من غير مجدى أن تنتقده بدون المشاركة فى تقديم الحلول.

  1. إن كنت مستاءً

وكذلك كما أننا نتحدث مع شخص آخر، سيتوجب عليه أن يكون جاهزًا لإيجاد حلٍ للمشكلة، وهذا ينطبق عليك أنت أيضا. ومن المهم أن تكن هادئا لأن الغضب من الممكن أن يجعل المشكلة أكبر بكثير بدلا من حلها.

  1. لا تنتظر من أحد أن يخمن ما الذي يزعجك

أعني بذلك أن لا تنتظر من أي شخص أن يسألك : أأنت بخير؟!
هو أو هي لا يملكان القدرة  على معرفة ما الذي تفكر فيه! إن كنت تتوقع أو وضعت فى مخيلتك ذلك سوف تجد أن هناك خطأ ما! فربما يحدث ذلك متاخرًا جدًا، وبكل بمصداقية لن يفعل أحد معك هذا...

  1. أقتراحات

لا تعتقد أن أفضل طريقة للقيام بالشئ هو أن يكون على ما يرام وأن تعطى أوامر دقيقة، وعلى سبيل المثال: لا تقول لشريك حياتك " عليك العودة من العمل مبكرًا " ولكن عليك أن تقول: أود أن تكون هنا فى الساعة الثامنة مساءً حتى يتثنى لنا تناول العشاء سوياً". فكل منا يعتقد أن كل مشكلة لدينا نملك حلها الأمثل وأنه يتوجب على الطرف الآخر الإصغاء إلي ما يقوله من اقتراحات وتعليمات واضحة يتم بها تقليل نسب الخطأ.

  1. العمل كفريق

تعلم كيفيية العمل فى شكل جماعى "كفريق" فمن المهم جدا أن تتفهم  أنه ليس معنى أن الشخص الآخر قد تقبل الكلام  أنه قد وافقك على كل شيء قلته أو ما تريده. فالحلول مثل المشاكل تتكون من جزئين. لذلك يجب عليك العمل من أجل التوضيح بدرجة كافية وبشكل أفضل.

المناقشات ليست سيئة دائماً ولكن عندما نختار أن نتكلم يجب أن يكون ذلك بإخلاص وصبر.. الاستفادة من هذه الفرصة في إيجاد وجهات نظر متوافقة تسمح لك وللشخص الآخر باكتساب علاقة جيدة.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع عودة أحمد شفيق إلى مصر لخوض انتخابات الرئاسة؟

  • عصر

    03:18 م
  • فجر

    04:26

  • شروق

    05:49

  • ظهر

    11:52

  • عصر

    15:18

  • مغرب

    17:54

  • عشاء

    19:24

من الى