• الإثنين 20 نوفمبر 2017
  • بتوقيت مصر01:50 م
بحث متقدم
تقرير ألماني:

حادث الغردقة فاجعة إنسانية واقتصادية

آخر الأخبار

صورة الخبر الأصلي
صورة الخبر الأصلي

مؤمن مجدي مقلد

أخبار متعلقة

الغردقة

حادث الغردقة

السياحةفي مصر

مقتل سائحتين ألمانيتين

في تقرير تحت عنوان "حادث قتل في جنة السياحة" تناول موقع "شترن" الصادر بالألمانية حادث طعن السيدتين الألمانيتين فى الغردقة، مستعرضًا عدة شهادات من شهود العيان الذين عاشوا الواقعة، مشيرًا إلى أن أصحاب المحال فى الغردقة يرون أن الواقعة هى فاجعة إنسانية واقتصادية على الغردقة بأكملها.

فى بادئ الأمر تجاهلت، أليس ماتيزين، الصرخة التى سمعتها حوالى الساعة الواحدة ظهرًا القادمة من جهة الشاطئ، وتابعت استمتاعها بالموسيقى، ولكن عندما دوت صفارات الإنذار، ألقت بنظرها إلى الفندق المجاور. وبعدها رأت رجالًا على سفينة يصرخون، مضيفة: "كان هناك رجل يضرب الآخر بشيء أشبه بالعصا".

وتابعت السائحة، أليس ماتيزين، على صفحتها على موقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك": "وبعدها أكدت وكالة الأخبار الألمانية ما وصفته "ماتيزين"، والتى راقبت الحادث الدموى إلى النهاية الذى أودى بحياة سيدتين ألمانيتين فى الغردقة".

وقال أحد مديري فندق "ذهبية" الواقع فى قلب الغردقة قبل الحادث بدقائق قليلة: "كان هناك أحد الرجال يقوم بالسباحة بحذو شاطئ الفندق، كان واحدًا من كثيرين يسبحون نظرًا لأن درجة الحرارة وصلت لـ40 درجة مئوية، ولكن بعد خروجه إلى الشاطئ بدا واضحًا أن هذا الرجل لم يأت للاستجمام، إذ أنه طعن سيدتين ألمانيتين بعد خروجه من البحر.

ولفت الموقع إلى أن المدير كان جالسًا فى مدخل الفندق ثم ألقى بنظره للخارج وقد تملكته الحيرة، بينما خيم الهرج خلفه فى الاستقبال، مشيرًا إلى أن الهالات السوداء حول عينه تدل على أن يومه كان يوم شاقًا، ولم يقل شيئا سوى "مات العديد من الناس..المسألة ليست بالهينة".

وتابع المدير: أن منفذ هجوم الطعن هرب بعد فعلته، ولكن تمكن الناس من الإمساك به، حيث حوصر فى إحدى حدائق الفندق المجاور، ولكن بعد أن لاقى شخصين حتفهم وأصيب أربعة آخرين، مشيرًا إلى أن الجثامين تم نقلها بعيدًا وتم تنظيف الشاطئ .

وأضاف أن الشرطة أغلقت مكان الحادث، ولم يسمح له بالدخول إلى هناك، معربًا عن عدم استطاعته الخوض فى التفاصيل أو بدا أنه لم يرغب فى ذلك، حيث أشار إلى أن التحقيقات ما زالت مستمرة، كما أنه لم يرد أن يرد اسمه فى وسائل الإعلام.

وقال مدير محل "كاريبان بار" الذى يعد واحدا من أفضل الأماكن المحببة للألمان فى الغردقة، مارسيل لوك، إن موت الألمانيتين ليس فقد مأساة إنسانية للغردقة فحسب بل إنه كارثة اقتصادية للفنادق والمطاعم والبارات، مضيفًا أنه يشعر ببالغ الأسى على الضحايا وذويهم، مطالبًا بتفهم الوضع بأن كل مكان فى العالم يوجد فيه هؤلاء المجانين الذين يفقدون عقلهم فى أى وقت، ولكن هذه المرة كانت فى مصر للأسف.

وأشار الموقع إلى أن السياحة توفر حوالي 2,9 مليون فرصة عمل سواء بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، منوهًا بأنه مؤخرًا زاد عدد السائحين الألمان فى الغردقة من جديد، حيث وصفت مكاتب السفر مصر بالمقصد السياحى لفصل الشتاء.

وحتى الآن لم يتم الكشف عن دوافع الحادث، التى أقلقت السياح الألمان، ولكن يرى مدير الفندق أن الجانى مضطرب عقليًا، بينما يرى قنصل ألمانيا الفخرى السابق، بيتر يورجن يان يلي، أن الحاث وراءه دافع إرهابى، مستبعدًا أن يكون هناك دوافع شخصية للحادث، مبررًا "لماذا إذا هاجم الضحايا الأخرى بالسكين؟!"، كما أن هناك معلومات متنوعة تشير إلى أن الجانى هاجم السائحون فى شاطئين مختلفين.

وفى هذا الصدد صرح "يلي" الذى يعيش فى الغردقة لعشرات السنوات، بأنه كان يعرف الضحيتين، وأنهما كان من قاطنى الغردقة، وكان دائمًا ما يأتيان إلى اجتماعات الجالية الألمانية الكبيرة، مضيفًا أن أحد معارفه المشرك بينه وبين الضحيتين هو من حدد هويتهما.

وشددت الهيئة العامة للاستعلامات فى تصريح لها أن الحادث هو حادث فردى وليس له علاقة بإرهابى ينفذ تكليف إحدى المنظمات، التصريح الذى يدحض شبهة الإرهاب عن الحادث، خاصة أن مصر لديها مشكلة حقيقية مع الإرهاب والمتطرفين، بحسب الموقع.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

بعد فشل مفاوضات سد النهضة.. ما هى الخطوة التالية لمصر في رأيك؟

  • عصر

    02:39 م
  • فجر

    05:05

  • شروق

    06:31

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:39

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى