• الخميس 27 يوليه 2017
  • بتوقيت مصر06:48 م
بحث متقدم

بالفيديو.. كوارث بيئية داخل المجازر

فيديو

منار شديد

أخبار متعلقة

اهمال مسؤولين مجاز قليوب

باتت مجازر مصر خارج الخدمة، بعدما تهالكت مبانيها، ولم تتجدد منذ إنشائها في خمسينيات القرن الماضي، رغم كل الوعود الحكومية المتتابعة، التي تظهر سنوياً مع اقتراب عيد الأضحى، أكبر موسم لذبح الحيوانات، ثم تتلاشى تلك الوعود تدريجياً، استعداداً للظهور فى الموسم التالي بالتفاصيل نفسها والكلمات ذاتها.

ومع تهالك المجازر فى معظم أنحاء الجمهورية، وتلوث محيطها بالصرف والقمامة والأمراض، لم يجد الجزارون بداً من الذبح خارجها، على الترع أو القنوات، ووصل الأمر بهم إلى الذبح على ضفاف النيل، رغم محاضر الري، التي تنتهي عادة بالتصالح بعد دفع غرامة مالية بسيطة، ربما لا تتجاوز قيمتها ثمن «كيلو لحمة» واحد.

 "المصريون" عاشت 3 ساعات داخل مجزر قليوب، لتوثيق أحواله المتردية بالصور والفيديوهات، حتى نضعها أمام عين الحكومة والمسئولين، ربما ترى فيها من الكوارث ما يكفى لأن تتحرّك بجدية، وتحول الوعود القديمة للحكومات السالفة إلى أفعال، وتنقذ صحة المصريين مبكراً، قبل أن يصلوا إلى مستشفياتها المتهالكة، ومنظومتها الصحية البالية.

 اللافت في هذه الجولة داخل المجزر، إننا وجدنا مشكلات عديدة تعتبر متواجدة داخل مجازر الجمهورية شمالا وجنوبا وليس مجزر قليوب فقط، وكأنها تم نسخها بكل تفاصيلها من مكان لوضعها في مكان آخر، فالمياه المتراكمة نتيجة الذبح، ونقص عدد الأطباء البيطريين والعمال، وتهدم المباني، وزحف الكتل السكنية إلى محيط المجازر، كلها تتكرر بالصورة نفسها في كل مجازر المحافظات تقريبًا هو سبب كافٍ للامتناع عن تناول اللحوم إلى الأبد، للحافظ على الصحة من انتقال الأمراض المعدية وتجنب الإصابة "بفيرس سي".

 من جانبه، قال المهندس نور زكريا، مرشح سابق لمجلس النواب عن دائرة قليوب، إنه يوجد إهمال من المسئولين وبالأخص رئيس مجلس مدينة قليوب تجاه هذا المكان يقصد "مجزر قليوب".  

 وتابع: "مفيش أي خدمات وفيه نقص في العمال، والدكاترة البيطريين، إزاي يكون موجود 2 دكاترة على 80 جزار متواجدين يوميا".

وأضاف:"لا يوجد تأمين على المكان من رجال الشرطة مع العلم إن هذا المبنى يوجد على بعد 20 مترا من قسم شرطة قليوب"، متابعًا: "مفيش حالات صيانة  بتحصل في مجازر مصر من فترات طويلة، وحالات الإهمال كل يوم بتزيد عن اليوم اللي قبله".

واستكمل: "القمامة تملأ المجزر ومفيش مياه والصرف الصحي على بعد 20 سنتيمترا من الذبيحة مفيش أي تطويرات في المكان وتابع المحافظ والمسئولين ورئيس مجلس المدينة لديهم تباطؤ شديد، يا ريت رئيس الوزراء يلقي نظرة كده على الإهمال اللي موجود داخل المجاز الحكومية  لأنها السبب الأول في انتشار فيرس سي"، متابعًا: "باقي أيام قليلة على دخول عيد الأضحى والمجازر غير مهيأ للذبح داخلها".

وفي آخر الحديث، قام بتوجيه سؤل إلى محافظ القليوبية، قائلا: "إحنا داخلين على ميزانية سنة مالية جديد هل يكون تطوير مجزر قليوب وجميع مجازر المحافظة نصيب من الميزانيات لتطويرها".

 واشتكى موطن آخر يدعى سيد مصطفى من الإهمال الجسيم الذي أصاب المجزر والعاملين به قائلا: "مفيش رقابة ولا تأمين على العاملين بالمكان والإهمال يحاصر المبنى من جميع الجهات، متابعًا: "من سنة قمنا بتصوير المكان وأبلغنا المسئولين والمحافظ قال إنه هيعمل زيارة ويقوم بتطوير المجزر ومفيش أي حاجه جديدة حصلت".





تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

الزيادات الجديدة في أسعار شرائح الكهرباء

  • مغرب

    06:59 م
  • فجر

    03:38

  • شروق

    05:13

  • ظهر

    12:06

  • عصر

    15:46

  • مغرب

    18:59

  • عشاء

    20:29

من الى