• الأربعاء 20 سبتمبر 2017
  • بتوقيت مصر11:26 ص
بحث متقدم
ردًا على قوله بأن الرسول برج الحمل..

أزهريون: على جمعة ينشر الخرافات

آخر الأخبار

الدكتور علي جمعة
الدكتور علي جمعة

عبدالله ابوضيف

أخبار متعلقة

مصر

الرسول

الحمل

أزهر

الخرافة

"الرسول خلقه الكريم يعود لبرج الحمل"، من تصريحات عدة جاءت علي لسان مفتي الجمهورية الأسبق الدكتور علي جمعة، أثارت العديد من التهكمات أحيانًا والاستغراب أحيانًا أخري, خاصة وإنها وفق الكثيرين تناقض الحقيقية العلمية وليس لها أي أساس علمي أو تاريخي حقيقي.

واعتبر أزهريون هذه التصريحات منافية لقواعد الدين الإسلامي الحنيف, وتساعد علي نشر الخرافة, خاصة في ظل حالة الفقر والجهل التي يتسم بها العالم الإسلامي مؤخرًا, مؤكدين أن السيرة النبوية بعيدة كل البعد عن النظريات اللا دينية, وأن الرسول صلي الله وعليه وسلم قال بنفسه "إن الله من رباه وأحسن تربيته".

فيما شن الكثير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، هجومًا واسعًا علي المفتي السابق عقب تصريحه, معتبرين أن الأمر يمثل تحويلاً لأنظار المجتمع المصري عن الاهتمامات الاقتصادية والتي تشكل الاهتمام الأكبر, خاصة بعد قرارات الحكومة برفع أسعار السلع والخدمات الرئيسية.

استنكر الدكتور أحمد خليفة الشرقاوي أستاذ الفقه المقارن بكلية الشريعة جامعة الأزهر، التصريحات التي قالت إن خلق الرسول الكريم محمد صلي الله وعليه وسلم تعود لأنه كان من مواليد برج الحمل, مؤكدًا ضروه الربط بين السيرة والجناب النبوي عن ما يثير الفتن, حيث إنه لا يمكن أن نقول علي الرسول الكريم بأنه خلق رحيمًا وخلوقًا لأنه من مواليد البرج الفلاني وإنما يتم نسب الفضل إلي الرسول الكريم في طيب أخلاق مواليد البرج، حيث إنه موجود قبل بداية الكون وعرفه النبي آدم وقرأ اسمه في الجنة قبل أن يطأ الإنسان رجله علي الأرض.

وأضاف الشرقاوي في تصريح لـ"المصريون"، أن هذه الأمور من شأنها خلق الفتن وإثارة البلبلة, ومن شأنها استغلال الشباب وأحلامهم, ومن الممكن التلاعب بالعقول بناء علي هذه التصريحات والنصب علي المواطنين بدعوي أن برج الحمل أعطي الرسول الكريم خلق عظيم, وهو أمر منافي تمامًا للقرآن والسنة, فالرسول خلقه الكريم ومن أشهر أقواله أنه تربية ربه والذي أحسن تربيته, فلا مجال للربط بين السيرة النبوية وبين مدركات البشر العاديين, وهو أمر لا يجعل النبي غير بشري ولكنه أيضًا يوحي إليه من ربه .  

بينما اعتبر الدكتور عبد الحليم منصور وكيل كلية الشريعة والقانون جامعة الأزهر، أن الربط ما بين الرسل والأبراج هو إساءة لصياغة العقل الجمعي للأمة المصرية والإسلامية, ويساعد أهل الشر في نشر الخرافة والجهل خاصة مع انتشار الفقر والجهل الذين يساعدا بشكل كبير علي انتشار الخرافة والجريمة تحت مسمي الدين, خاصة وأن الأبراج هو علم لا ديني ولا ينطلق علي أسس عليمة صحيحة وإنما يعتمد علي التخمين والظن بنسبة كبيرة .

وأضاف منصور في تصريح لـ "المصريون"، أن خلق الرسل مبنية علي العصمة والتكليف من الله سبحانه وتعالي بنشر رسالته وأهمية هذه الرسالات من أهمية حامليها, ثم أنها أقدم من هذه التنظيرات اللا دينية والسخيفة التي لا يجب ربطها بسيرة الرسل والأنبياء وهو أمر من الناحية الشرعية غير موجود, وإنما يجب ربط الأخلاق بقيم الأسرة و التربية الحسنة كل هذه الأمور تساعد في خلق بيئة خصبة لها عقل سليم بعيدًا عن الخرافة .


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع عودة أحمد شفيق إلى مصر لخوض انتخابات الرئاسة؟

  • ظهر

    11:53 ص
  • فجر

    04:23

  • شروق

    05:47

  • ظهر

    11:53

  • عصر

    15:22

  • مغرب

    17:59

  • عشاء

    19:29

من الى