• الخميس 27 يوليه 2017
  • بتوقيت مصر08:33 ص
بحث متقدم
موقع ألماني:

هذا الحادث مؤشر خطر على حياة المصريين

الصفحة الأخيرة

صورة الخبر الاصلي
صورة الخبر الاصلي

علا خطاب

أخبار متعلقة

اب

منفلوط

حادث عائلي

12 طلقة

ار تي دويتشه

سلط موقع "أر تى دويتشه" الألماني، الضوء على حادث عائلى فى مدينة "منفلوط"، واصفًا إياه بـ"الدموي"، حيث قتل الأب ابنه بـ12 طلقة؛ لمحاولته الدفاع عن والدته أثناء ضرب الأب لها، مشيرًا إلى أن "العنف" أصبح السمة السائدة للمصريين مؤخرًا.

وتابع الموقع، فى تقريره، أن رواد مواقع التواصل الاجتماعي، قاموا بنشر الفيديو الذى يعرض لحظة قتل الأب لابنه، فى محاولة منهم لإظهار القسوة التى يتمتع به هذا الأب، ولمحاسبته أشد حساب على جريمته، لافتًا إلى أن الفيديو أحدث "ضجة" كبيرة عند رفعه على المواقع المختلفة، بالإضافة إلى حالة الذعر والصدمة التى تسبب فيها الفيديو للمصريين وغيرهم ممن شاهدوه فى وقتًا لاحق.

وأوضح الموقع أن الأب، المدعو محمد عبد الرحيم عيد إبراهيم، البالغ من العمر 52 عامًا، المقيم فى قرية "منفلوط" فى محافظة أسيوط، قد قام بقتل ابنه بـ12 طلقة، مستخدمًا بندقيته الشخصية، الخميس الماضي، وهذا لدفاع الطفل عن والدته لتعرضها لضرب المبرح من الزوج، وأثناء محاولة الابن حماية والدته والوقوف أمام الأب كسد منيع لضرباته.

لذا هدد الأب الطفل عدة مرات ثم قام بركله لإبعاده عن الأم، ألا أن الطفل كان متشبثًا بأمه، فإذا فجاء اخذ الأب بندقيته وصوبها ناحية طفله مفرغًا جميع الذخيرة فيه، ثم صوبها على الأم، ولكن لحسن حظها كانت الذخيرة قد "فرغت" تمامًا فى صدر طفلها.

واستطرد الموقع أنه أثناء إطلاق الأب الطلقات على ابنه، حاول الابن سد أذنيه بكفوفه الصغيرة، ولكن عند إطلاق الأب الأعيرة النارية مرارًا وتكرارًا، حاول الطفل الهرب بعيدًا، للنجاة بحياته وأخذ أمه معه، إلى أن تجمع المارة على الأب، وتم القبض عليه صباح اليوم التالي وإحالته للنيابة لتحقيق معه.

وذكرت وسائل الإعلام المحلية أن زوجة الجانى قد انتقلت إلى شقة خاصة، بعيدًا عن زوجها، موضحين أن الجانى حاول قتلها بسكين بعد قتل الأبن ألا أنها أصيبت بجروح طفيفة، نقلت على أثرها للمشفى مع ابنها، الذى فارق الحياة، بعد إجراء الشرطة التحقيقات مع والدته فى المستشفى.

وعلق الموقع على الحادث، قائلاً: "إن هذا الحادث العائلى يعتبر مؤشر خطر على حياة المصريين فى الأيام المقبلة، حيث إن العنف لم يصبح بين الإرهابيين وأفراد الأمن بل انتقل بين المواطنين أنفسهم، وهو الأمر الذى يستدعى الانتباه له من قبل النظام الحالى".

وأشار الموقع إلى بعض تعليقات القراء الأجانب على الحادث، حيث كتب أحدهم: "ما هذا "الغباء" الذى احتل العالم!، كيف يمكن آب القيام بشيء من هذا القبيل، مثل هذا "البنى آدمين" يجب حبسهم مدى الحياة، بينما علق آخر أن عقبة "الإعدام" هى العدل فى هذه الحادثة، فى حين رأى قراء آخر أن هذا الحادث وقع اليوم فى مصر وغدًا ينتقل على ألمانيا وغيرها، لأن الظلم ساد العالم بالفعل".


شاهد الفيويو من هنا ...



تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

الزيادات الجديدة في أسعار شرائح الكهرباء

  • ظهر

    12:06 م
  • فجر

    03:38

  • شروق

    05:13

  • ظهر

    12:06

  • عصر

    15:46

  • مغرب

    18:59

  • عشاء

    20:29

من الى