• الثلاثاء 19 سبتمبر 2017
  • بتوقيت مصر07:11 م
بحث متقدم
عبد الناصر:

الانجليز طلبوا من "الإخوان" اغتيال الملك فاروق

الحياة السياسية

الرئيس الراحل جمال عبد الناصر
الرئيس الراحل جمال عبد الناصر

متابعات ومحمد منيسي

أخبار متعلقة

اغتيال

الإخوان

الضباط الأحرار

حلمي النمنم

الجماعة الملك فاروف

كشف الدكتور حلمي النمنم، وزير الثقافة عن كواليس اجتماع تم في منزل أحد الضباط الأحرار،بعد حريق القاهرة في عهد الملك فاروق،والذي دار حول علاقة جماعة الإخوان بالإنجليز، وذلك نقلا من أحدى مذكرات أحد هؤلاء الضباط  وهو خالد محي الدين.

وجاء في هذه المذكرات التي ذكرها النمنم في مقال له على صحيفة "الوطن" بعنوان " قنبلة عبدالناصر" أن الرئيس جمال عبد الناصر والذي كان أحد الضباط الأحرار  قال في هذا  الاجتماع  إن أحد أفراد التنظيم الخاص بالإخوان أبلغه أن الإنجليز طلبوا من الجماعة اغتيال الملك فاروق لكنهم رفضوا خوفا من عواقب ذلك.

ورأى النمنم أن هذه الشهادة التي أظهرت طلب الإنجليز من الإخوان اغتيال الملك فارق تثبت أنهم كانوا يعلمون أن الجماعة متورطة في عمليات اغتيالات سابقة، مثل الخازندار وسليم زكى والنقراشى باشا.

والى نص المقال :

كشف خالد محيى الدين فى مذكراته الكثير من المفاجآت، لعل من أخطرها، ما جاء فى صفحة 122، عن اجتماع فى منزل أحد الضباط الأحرار وهو حسن إبراهيم، الذى صار فيما بعد نائبًا لرئيس الجمهورية.

عُقد الاجتماع بعد حريق القاهرة، وفجر جمال عبد الناصر مفاجأة، أو ألقى قنبلة، بتعبير خالد، إذ قال إن حسن العشماوى- من التنظيم الخاص بجماعة الإخوان- عاود الاتصال به، وأبلغه أن الإنجليز «يريدون التخلص من الملك فقد أصبح مكشوفًا ومكروهًا من الشعب، ولم يعد قادرًا على ضمان مصالحهم».

وقال أيضًا «إن الإنجليز طلبوا من الإخوان اغتيال الملك لكن الإخوان رفضوا خوفًا من عواقب ذلك ضدهم».

هذه الشهادة أو القنبلة تثير العديد من التساؤلات وتكشف الكثير من الحقائق.. ليس جديدًا أن الإنجليز كانوا يكرهون الملك فاروق بشدة، بل كانوا يمقتونه، وكانت كراهيته لهم أشد، لقد حاولوا عزله فى 4 فبراير 1942، وتراجعوا فى اللحظة الأخيرة، بعد تدخل من أحمد حسنين باشا، لكن أن يخططوا لاغتياله والخلاص منه، على هذا النحو، فذلك هو الجديد، وإن لم يكن غريبًا، هم حاولوا ذلك، من بعد أكثر من مرة، مع جمال عبدالناصر.

لكن المعنى الأهم هو عمق علاقتهم بجماعة الإخوان، أن يطلبوا هذا الطلب، يعنى أنهم كانوا يعلمون جيدًا دور الجماعة واضطلاعها بعمليات اغتيالات سابقة، بعضها كان معلنًا ومعروفًا مثل الخازندار وسليم زكى والنقراشى باشا، وبعضها لم يكن معروفًا قيامهم بها، مثل اغتيال أحمد ماهر رئيس الوزراء سنة 1945.

وأن يطلب الإنجليز ذلك من الجماعة، يعنى أن هناك تعاونًا سابقًا بينهم فى مثل هذه العمليات وأنه سبق للجماعة أن نفذت عمليات بهذا الشكل بناء على طلب الإنجليز، ربما لتصفية خصوم مشتركين، ولعلنا نفتح قوسًا كبيرًا، ونشير إلى ما سبق أن نشره كاتبنا الكبير صلاح منتصر على لسان ثروت الخرباوى، من أن الجماعة هى التى نفذت اغتيال الفنانة أسمهان بطلب من المخابرات البريطانية، بعد أن أخذت تثرثر فى بعض جلساتها مع محمد التابعى بالأسرار التى تعرفها عنهم، ونشر التابعى بعضها وأن الخرباوى لديه تسجيل بصوت أحد قيادات الجماعة الذين كانوا على علم بالعملية ويشرح تفاصيلها.

هل لنا أن نعيد البحث فى عملية اغتيال النقراشى.. هل أصابع الإنجليز يمكن أن تكون حاضرة فيها، فقد أتعب الإنجليز وأحرجهم أمام العالم، حين ذهب إلى الأمم المتحدة سنة 47 مطالبًا باستقلال مصر، وهل لنا أن نتذكر أن الإنجليز سبق أن حكموا عليه بالإعدام عقب ثورة 1919، هو وأحمد ماهر، وأن سعد زغلول هو الذى أنقذهما من الإعدام؟!

المهم فى هذه الشهادة أيضًا أن الجماعة لم تنفذ ما طلبه الإنجليز، ليس رفضًا لقاعدة الاغتيال، وليس لأن الملك لا يجب اغتياله، ولكن خوفًا من النتائج، سواء نجحت المحاولة أو فشلت، لقد نفذوا من قبل اغتيال النقراشى، وكانت النتائج وخيمة عليهم، هم يعرفون ذلك جيدًا وأيضًا يعرف الإنجليز، لذا تقبلوا الاعتذار.

الواضح أن الكثير من تفاصيل «العلاقة السرية» بين الجماعة والإنجليز سوف تبقى سرية، وأن كل ما نعرفه عنها، حتى الآن، هو الهوامش والتفاصيل، التى انكشفت عبر الخاطر أو بالمصادفة.

وكم من الأسرار فى تاريخ الجماعة وتاريخ هذا الوطن!.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل يخضع البرلمان «نواب التأشيرات» للتحقيق والمساءلة؟

  • عشاء

    07:30 م
  • فجر

    04:23

  • شروق

    05:46

  • ظهر

    11:54

  • عصر

    15:22

  • مغرب

    18:00

  • عشاء

    19:30

من الى