• الأحد 24 يونيو 2018
  • بتوقيت مصر06:56 م
بحث متقدم

التليفزيون المصرى .. سرقات ومفاجآت !!!

أخبار الساعة

أسرار خلف أسوار ماسبيرو  بقلم : محمد طرابيه  (1)
أسرار خلف أسوار ماسبيرو بقلم : محمد طرابيه (1)

محمد طرابيه

• ما يزال مهرجان مصر الدولى لموسيقى الفرانكو آراب  و هو  مهرجان مصرى دولى للموسيقى والغناء الشرقي المدمج بالموسيقى الغربى بإسلوب الفرانكو اراب والذى سوف يتم  اطلاق دورته الأولى خلال الفترة من 21 وحتى 27 يو ليو الجارى بمشاركة عدد كبير من الفنانين الأجانب والعرب والمصريين يثير الجدل واللغط داخل ماسبيرو وخارجه .   وكما قلت فى مقالى المنشور فى 4 يوليو الجارى فإن   حالة الجدل سببها عدم الشفافية فيما يتعلق بطبيعة مشاركة التليفزيون المصرى فى هذا المهرجان حيث أنه وفقا لما أعلنته ادارة المهرجان على صفحته الرسمية أحد الشركاء الموقرين –وفقا للوصف الحرفى - . وهنا نطرح مجموعة من التساؤلات التى نتمنى أن تكون هناك اجابات شافية عنها ومنها : ما هو دور التليفزيون المصرى فى هذا المهرجان ؟ وما المقابل المادى الذى سيحصل عليه ماسبيرو  من وراء تخصيص أطقم كاملة لنقل الحفلات على الهواء مباشرة على مداراسبوع كامل ؟ وهل هناك رقابة من جانب الرقابة الإدارية وجهاز المحاسبات على هذا المهرجان وميزانياته خاصة أن هناك الكثير من الرعاة الحكوميين له ومنهم : وزارة الثقافة ووزارة الشباب والرياضة وصندوق تحيا مصر ومحافظة جنوب سيناء ؟ ولماذا لا يتم الكشف عن كيفية توزيع العوائد المالية من المهرجان الذى تقيمه شركة آرت بالاس للفنون والإعلام المتكامل لصاحبها الملحن وليد الحسينى رئيس المهرجان ؟ وهل صحيح أن هناك مفاوضات تجرى حالياً مع اثنين من أعضاء الهيئة الوطنية للإعلام للمشاركة فى لجان تحكيم المهرجان لضمان عدم اعتراضها على أى تجاوزات أو مخالفات  فى المهرجان مقابل حصول هذين العضوين على نصيبهما من ( السبوبة ) ؟ وما حقيقة  ما يقال داخل المبنى أنه تم بيع تذاكر المهرجان بالدولار فى عدد من الدول العربية ومنها لبنان وتونس وذلك من خلال شركة مملوكة لزوجة وزير حالى فى حكومة شريف اسماعيل ؟ وما رد المسئولين عن المهرجان أنه سوف يتم توجيه الدعوة للفرقة الشبابية التى قامت بالغناء أمام الرئيس عبدالفتاح السيسى فى مؤتمر الشباب وذلك لإعطاء المهرجان صبغة سياسية والإيحاء بأنه مدعوم من جهات عليا بالدولة ؟ .


• فى مقالى أمس كشفت عن  واقعة اختفاء  ختم النسر الخاص بقطاع التليفزيون  من داخل ادارة الملفات بالدور ال 11  أول أمس منذ الساعة الحادية عشرة صباحاً وحتى الثالثة والربع عصراً , اليوم نكشف تفاصيل جديدة حول الواقعة , ومنها قيام السيدة المسئولة عن الختم بصحبة عاصم الحنك مدير عام شئون العاملين بالإدارة المركزية للشئون الإدارية والتى يتراسها محمد صبحى  بالنزول الى مكتب أمن ماسبيرو , وفوجىء رجال الأمن بهذه السيدة  تصرخ بأعلى صوتها وتكشف مع الحنك فى بلاغ رسمى أن الختم لم يكن مختفياً بل تمت سرقته بفعل فاعل وأنها قامت بالبحث عن الختم داخل الدرج المخصص له عدة مرات إلا أنها لم تعثر عليه ثم فوجئت بأنه موجود , وأكدت هذه السيدة ومعها عاصم الحنك أنهما قررا تقديم البلاغ لتبرئة ساحتهما من أية قرارات أو أوراق يتم استخدام ختم شعار الجمهورية الخاص بقطاع التليفزيون فيها .. المصادر المطلعة أكدت أن الحنك قام بالإبلاغ خوفاً من أن يتعرض لأى مساءلة خاصة أنه المرشح الأقوى لرئاسة الإدارة المركزية للشئون الإدارية حيث أن رئيسها الحالى محمد صبحى سوف يخرج على المعاش خلال شهر سبتمبر القادم . ونظرا لحالة اللغط التى أثارها اختفاء ثم العثور على  هذا الختم أطالب الجهات المعنية بضرورة إجراء تحقيق عاجل فى هذه الواقعة لأنها تخفى وراءها اسرار وبلاوى كثيرة للغاية .


• كشفت مصادرنا المطلعة أن المسئولين عن  إدارة الترقيات التابعة لقطاع التليفزيون  والموجودة بالدور الثامن قاموا طوال يوم أمس بإغلاق أبواب الإدارة  , وأكدت المصادر أنه يتم حالياً فى سرية تامة تجهيز ملفات التجديدات لأكثر من عشر رؤساء  ادارات مركزية تابعة للقطاع خاصة أنه قد مر على انتهاء التجديد الخاص بهم عدة أشهر . ومن ناحية آخرى كشفت المصادر أنه يتم إجراء تعديلات على ملفات المرشحين لتولى المناصب العليا داخل القطاع خلال المرحلة المقبلة .


• مفاجأة مثيرة سوف تكون فى انتظار نهلة عبدالعزيز رئيسة القناة الثانية عقب عودتها من الولايات المتحدة الأمريكية التى ستسافر اليها خلال الأيام المقبلة لزيارة نجلها الأكبر الذى يعيش هناك منذ سنوات !!!.


• أمس وجهت الشكر لمجدى لاشين رئيس قطاع التليفزيون على استجابته لما نشرته يوم 10 يوليو الحالى حول الواقعة التى حدثت فى برنامج ( عزيزى المواطن ) على القناة الأولى   حيث فوجىء المشاهدون بلقطات حية على الهواء من داخل الإستديو أثناء قيام المذيعة ب " تظبيط " شعرها وتركيب " الإيربيس "وكذلك تجهيز الضيوف كما حدث تداخل لأصوات الفنيين داخل الإستديو , وقد استمر ذلك لأكثر من 38 ثانية على الهواء مباشرة , حيث قام  لاشين بإحالة الواقعة للشئون القانونية  ووقف مساعد المخرج والمشرف الهندسي . وفى هذا السياق أتمنى أن يقوم لاشين بالتحقيق فى واقعة آخرى حدثت فى نفس الحلقة وهى اذاعة أحد التقارير مرتين   , ليعرف الجميع  من المخطىء  على وجه الدقة وهل هو مخرج البرنامج محمد صلاح أم سامية سويلم مديرة الإدارة  والمشرفة على البرنامج ؟ واذا كان ما قالته سامية سويلم فى تصريحاتها المنشورة بجريدة الأهرام أمس أنه تم وقف المخرج عقب الحلقة المشار اليها مباشرة صحيحاً  فكيف تم السماح لنفس المخرج بإخراج حلقة الأثنين من نفس البرنامج ( 10 يوليو )  أى بعد اكتشاف الواقعة ب 48 ساعة ؟!!!! .


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من سبب خروج المنتخب من كأس العالم؟

  • مغرب

    07:08 م
  • فجر

    03:15

  • شروق

    04:57

  • ظهر

    12:02

  • عصر

    15:41

  • مغرب

    19:08

  • عشاء

    20:38

من الى