• الإثنين 23 أكتوبر 2017
  • بتوقيت مصر06:25 ص
بحث متقدم

عندما نمسي موضوعًا لـ"التريقة"!!

مقالات

أخبار متعلقة

صديق لي عائد من حضور ندوة في بلد عربي، قال إنه فوجئ بحجم "التريقة" على المصريين عمومًا.. وقال: كنا في مصر نبدأ النكتة بـ"واحد بلديتنا".. والآن العرب يبدأون نكاتهم بـ"مرة واحد مصري"!! وعندما سأل عن سبب كل هذا التهكم المؤلم، اكتشف أنه يرجع إلى الصورة التي نقلها الإعلام المصري عن علاقة المصريين بالسلطة بعد 30 يونيو.. ثم التعبير عن الوطنية بالرقص على "واحدة ونص".. والذي قدّم صورةً ساخرةً ومضحكةً عن بلد ظل ـ طوال تاريخه ـ لا يملك إلا الإبداع وإبهار العالم.. وبات اليوم "فرجة" وموضوعًا للتسلية والتسرية عن النفس.
مَن المسئول عن هذه الفضائح؟!..
السؤال لا يبحث عن الإدانة وإنما يحاول الإجابة عن الحل!.. فالوضع بات مسيئًا بشكل غير مسبوق لمصر، وأهدر كل تاريخها وتراثها وخبراتها كدولة كانت تباهي العالم بقواها الناعمة.. فكيف نقنع الأجيال الراهنة بالهيبة الإقليمية لمصر.. والعالم كله يستلقي على ظهره، من الضحك وهو يشاهد حجم الإسفاف والابتذال والتفاهة والهيافة على فضائيات محسوبة على الإعلام التعبوي الموالي، وعلى الإمبراطوريات المالية الفاسدة القادمة من رحم نظام الرئيس المخلوع حسني مبارك؟!
أعرف أن هذا "الهبل" الإعلامي، يسرف في هبله وفي إسفافه من باب التزّلف إلى السلطة الجديدة، واستعطافها وصرف "شرها" عنه لاحقًا، وحجز نصيبه من الكعكة.. أو التغاضي عن ملفات فساده، والإبقاء عليها مغلقةً بعد أن بات من الحبايب والمريدين والمؤيدين والداعمين.. ولكن حين يتحول الإعلام "المؤيد" إلى ما يشبه فتاة التعري في علب الليل السرية، فإنه لا يشرف أحدًا.. ولا أدري تفسيرًا واحدًا يمكن أن يقنع بشأن رضا الكفيل الرسمي عليه.
الرئيس ورث هذه المنظومة، والتي اقترحت عليه، تحت دعوى الحاجة إلى "أذرع إعلامية" لتطويع وتليين الرأي العام، وإخضاعه الطوعي لسياسات سلطة ما بعد الإخوان.. ولكن بعد أن ثبت فشله في حشد الناس،.. وبعد تحوله إلى عبء سياسي وأخلاقي على الرئيس نفسه، فإن فتح ملف التعاطي معه بات أحد مقتضيات الأمن القومي المصري.. فعلاقة السيسي بمثل هذا الإعلام لم تعد علاقة "خاصة" بين سياسي صاعد وعدد من الفضائيات والصحف.. وإنما هي علاقة تمس سمعة مصر كلها.. فهو إعلام سيئ السمعة ولا يشرف من يعمل معه.. والسيسي الآن لم يعد مرشحًا ـ كما كان منذ ما يزيد على ثلاث سنوات ـ وإنما رئيس الجمهورية، فما عساه يفعل لرتق الفضيحة التي اتسعت على الراتق؟!


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد استبعاد "كوبر" عن تدريب المنتخب قبل المونديال؟

  • ظهر

    11:44 ص
  • فجر

    04:45

  • شروق

    06:08

  • ظهر

    11:44

  • عصر

    14:55

  • مغرب

    17:19

  • عشاء

    18:49

من الى