• الثلاثاء 12 ديسمبر 2017
  • بتوقيت مصر08:07 م
بحث متقدم

البرلمان الإيطالي يضغط لعودة سفير بلاده للقاهرة

آخر الأخبار

البرلمان الإيطالي
البرلمان الإيطالي

كتب - أحمد سمير

أخبار متعلقة

القاهرة

مجلس الشيوخ

روما

ريجيني

تزايدت، أخيرًا، الأصوات المطالبة فى روما من قبل نواب بمجلس الشيوخ الإيطالى، بضرورة عودة سفير بلادهم "جيامباولو كانتينىا" إلى القاهرة, وإنهاء حالة الفراغ القائمة منذ إعلان إيطاليا سحب سفيرها من البلاد, مؤكدين أن قرار سحبة كان خاطئًا وحان تدارك هذا الخطأ.

فى وقت رأى فيه محللون بالشـأن الدبلوماسى والخارجي, أن هناك العديد من الملفات المشتركة بين البلدين، تتطلب سرعة عودة السفير الإيطالي, منها الهجرة والإرهاب، وليبيا، وتستحق أن تكون العلاقات الدبلوماسية جيدة لكيفية إدارتها بشكل جيد أيضاً.

وطالب النائب الإيطالى بمجلس الشيوخ، ألدو دى بياجوا، الحكومة الإيطالية أمس، باستعادة العلاقات الدبلوماسية مع مصر، وضرورة إعادة سفير روما إليها بشكل عاجل، وجاء ذلك عقب اعتراف النائبين عن تكتل "فكرة شعب وحرية" المساند للحكومة، كارلو جوفاناردى، ولويجى كومبانيا، الأربعاء بأن "سحب سفيرنا من مصر العام الماضى كان له أثر فى تراجع دور إيطاليا فى ليبيا".

وفى هذا السياق, يقول السفير عبد الله الأشعل, مساعد وزير الخارحية الأسبق, إن الدولة الإيطالية تتمتع بنسبة هائلة من الديمقراطية, وذلك جعلها دولة متعددة الآراء وتستمع لكل الأصوات, مؤكدًا أن مجلس الشيوخ يريد التغاضى عن قضايا معينة, فى سبيل قضايا كبرى كالإرهاب والهجرة غير الشرعية, علاوة على ذلك الوضع المتأزم فى ليبيا.

وأشار الخبير الدبلوماسى فى تصريحات خاصة لـ"المصريون"، إلى أن قضية مقتل الطالب الإيطالي"ريجينى" تُقسم الدولة إلى رأيين, الأول يرى أن هناك قضايا أخرى وأكثر خطورة, ويتمثل هذا الرأى فى مجلس الشيوخ, والثانى ينظر إلى حقوق الطليان, والوقوف وراء مقتل "ريجينى" فى القاهرة, وهو ما تصر عليه الحكومة الإيطالية, التى تريد استمرار العلاقات والإلحاح لمعرفة الجاني.

"الاشعل"، أوضح أن مجلس الشيوخ فى إيطاليا لا يعبر عن الرأى العام هناك, لكن لديه مخاوف من بعض القضايا المشتركة مع القاهرة, فى حين أن حكومة روما تعتبر عدم إرسال سفير جديد للقاهرة هو الإجراء الأقل تضررًا بما لا يهدد مصالحها مع مصر.

ورجح مساعد وزير الخارجية الأسبق, أن التوتر الحالى مرشح للتطور فى الضغوط والعقوبات من الجانب الإيطالى, مشيرًا إلى أن المجال الدبلوماسى أضعف العقوبات بين الدول, وقد يستمر عدم تعيين سفير جديد فى القاهرة.

من جانبه, قال د.سعيد اللاوندي،  خبير العلاقات الدولية, خبير العلاقات الدولية, إنه حال عودة السفير الإيطالى وهو ما سيحدث الفترة المقبلة, ستعود العلاقات بشكل أقوى عن ذى قبل, مشددًا على ضرورة وجود نوايا حسنة بين الجانبين, مؤكدًا أن عقلية النواب المطالبين بعودة السفير إلى القاهرة فى التعال مع مثل تلك الأزمات.

وأوضح,اللاوندى لـ"المصريون" أن الإرهاب يفرض على كل دول أوروبا التعامل مع مصر وتطوير العلاقات مع القاهرة, كما أن التصدى للهجرة غير الشرعية له دور كبير من الجانب المصري, ملوحًا بضرورة وجود مطالب أيضًا من الدبلوماسية المصرية.

وكانت بعض وسائل الإعلام الإيطالية, أطلقت حملة "إعادة السفير الإيطالى إلى مصر"، بعد مرور أكثر من عام على غيابه، على خلفية مقتل الشاب الإيطالى جوليو ريجينى فى مصر فى يناير 2016، ومن بين الصحف التى أطلقت هذه الحملة "كورييرا ديلا سيرا".

وقالت صحيفة "إيطاليا تشياما إيطاليا" "إن عدم وجود سفير لروما فى القاهرة، له دور كبير فى تقليص دور إيطاليا فى العديد من القضايا المهمة، ليس فقط فى مصر بل فى المنطقة بأسرها".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

لمن ستعطى صوتك فى الانتخابات الرئاسية المقبلة؟

  • فجر

    05:21 ص
  • فجر

    05:20

  • شروق

    06:49

  • ظهر

    11:54

  • عصر

    14:40

  • مغرب

    16:58

  • عشاء

    18:28

من الى