• الإثنين 23 أكتوبر 2017
  • بتوقيت مصر09:43 ص
بحث متقدم
«طرابيه» يكشف..

الحقائق الغائبة فى قضية وفاة خالد رزق

آخر الأخبار

المخرج خالد رزق
المخرج خالد رزق

المصريون

أخبار متعلقة

وفاة

ماسبيرو

خالد رزق

حقائق

كشف الكاتب الصحفي محمد طرابيه، عن معلومات جديدة في وفاة المخرج خالد رزق رئيس القناة الأولى السابق، مشيرًا إلى أن مجدى لاشين رئيس قطاع التليفزيون، وراء الانتكاسة الصحية التي ألمت به.

وأضاف "طرابيه" في مقاله المنشور اليوم بـ"المصريون" تحت عنوان " الحقائق الغائبة في قضية وفاة خالد رزق"، أن أسرة "رزق" قامت بطرد "لاشين" من مستشفى الجلاء العسكرى حين قام الأخير بالذهاب للمستشفى فور علمه بوفاته، وحملت أسرة "رزق" مسئولية الأزمة التى حدثت له لـ"لاشين". 

وكتب في مقاله ": أن حالة من الحزن الشديد خيمت على العاملين فى ماسبيرو منذ معرفتهم بخبر وفاة المخرج خالد رزق رئيس القناة الأولى السابق , وأجمع الجميع سواء فى اتصالاتهم الهاتفية أو جلساتهم الخاصة أو عبر وسائل التواصل الإجتماعى على دماثة خلقه وحبه للجميع وتواضعه وتعامله الحسن مع كل من عرفه داخل المبنى طوال أكثر من 30 عاما . ولعل أكبر دليل على حب الناس وتقديرهم له  قيام مجموعة من أصدقائه وزملائهم بتوزيع أنفسهم لقراءة جزء أو اثنين ووهب ثوابهم اليه".

وتابع": ومن بين الاشياء التى أتوقف أمامها فى موضوع وفاة المرحوم خالد رزق قضية الشخص المتسبب فى الأزمة أو الإنتكاسة الصحية التى حدثت له , لأننى من الموقنين أن أحداً لا يمكنه أن يتسبب فى وفاة أحد لأن الأعمار بيد الله وحده . حيث انطلقت الكثير من الأخبار والتعليقات عبر صفحات الفيس بوك , وكلها توجه اصابع الإتهام الى مجدى لاشين رئيس قطاع التليفزيون والذى يؤكد الكثيرون أنه قام بالدور الرئيسى فى ابعاد خالد رزق عن رئاسة القناة الأولى بعدما كان الأمل قد تزايد لديه فى تعيينه رسميا رئيسا للقناة وكان آخر ما يتوقعه ابعاده عنها لوظيفة مستشار ب التى يعلم الجميع أنها " ركنة " لحين الخروج للمعاش عند بلوغ السن القانونية".

ومضى بالقول ": واستشهد  هؤلاء بالواقعة التى حدثت امس عندما ذهب لاشين فور علمه بوفاة خالد رزق  الى مستشفى الجلاء العسكرى , فما كان من اسرته إلا أن قاموا بمطالبته بمغادرة المستشفى على الفور وحملوه مسئولية الأزمة التى حدثت له  , وقد حدثت هذه الواقعة فى حضور عدد من العاملين فى ماسبيرو ومنهم مدراء الإنتاج محمد فاضل وجمال شاكر وأحمد عبدالمنعم كشرى وغيرهم , وعلى الفور غادر مجدى المستشفى غاضباً وتوجه الى ماسبيرو حيث قام بالصعود للدور التاسع حيث مقر المجلس الأعلى للإعلام وليس الى مكتبه فى الدور الثامن".

وأوضح "طرابيه" في مقاله ": وهنا نشير إلى أن من بين قيادات ماسبيرو الذين أصروا على تقديم العزاء لأسرة خالد رزق فى المنوفية علاء حافظ رئيس الإدارة المركزية للشئون القانونية  بقطاع التليفزيون ومحمد صبحى رئيس الإدارة المركزية للشئون الإدارية ومساعده ايهاب عادل مدير عام الإدارة ومحمد حسن رئيس الإدارة المركزية للشئون المالية وعقب انتهائهم من تقديم واجب العزاء قاموا بالذهاب لمنزل علاء حافظ لتناول الغداء قبل العودة للقاهرة" .

واستطرد ": فى المقابل ورداً على الإتهامات التى وجهها البعض الى مجدى لاشين , قام اصدقاء رئيس التليفزيون بالدفاع عنه وتبرئته من تهمة التسبب فى الإنتكاسة الصحية التى حدثت لخالد رزق وأكدوا أن لاشين لا علاقة له بالأمر , وأن قرار ابعاد خالد من رئاسة الأولى أصدره رئيس الوزراء المهندس شريف اسماعيل بناء على توصية من حسين زين رئيس الهيئة الوطنية للإعلام , وردا على كلام أصدقاء لاشين أكد من هاجموه أن زين قدم توصيته لإبعاد رزق بناء على توصية مقدمة فى هذا الشأن من لاشين !".

وأكمل ": من ناحية آخرى أتوقف أمام البيان  الذى أصدره حسين زين رئيس الهيئة الوطنية للإعلام والذى قال فيه : " ننعى فيه بكل الحزن والاسى وفاة  خالد رزق نائب رئيس القناة الأولى و المكلف بإدارتها ، والذي وافته المنية ظهر الأثنين ، والذى كان يؤدى عمله بمنتهى الإخلاص والجدية وعلى مدى مشوار عمله بالإعلام كان مليئاً بالعطاء ،و كان يتمتع بُخلق عالٍ وحرص دؤوب على العمل " , وهنا نسأل : ألا يعلم زين أو من كتب له البيان أن خالد رزق تم نقله الى وظيفة مستشار ب ولم يعد مكلفاً بإدارة شئون القناة الاولى وفقا لما ورد بالبيان وأن علاء بسيونى هو المكلف بإدارة القناة منذ أكثر من اسبوعين  ؟ واذا كان خالد – كما ورد بالبيان -  يؤدى عمله بمنتهى الإخلاص والجدية وعلى مدى مشوار عمله بالإعلام كان مليئاً بالعطاء ،و كان يتمتع بُخلق عالٍ وحرص دؤوب على العمل فلماذا قمتم بابعاده عن القيام بتسيير أعمال القناة الأولى رغم أنه بذل خلال توليه تلك المهمة مجهوداً كبيرا انعكس ايجابيا على شكل الشاشة خلال شهر رمضان الماضى ؟!!!".

فيما أشار ": على الجانب الآخر نؤكد أن الأعمار بيد الله وهو وحده يعلم موعد ميلاد الإنسان ووفاته وقدر له ذلك منذ بدء الخلق . ولذلك عرضنا الوقائع وفقا للمعلومات التى وصلتنا من مصادرنا المطلعة  ,ونؤكد أننا نفتح المجال أمام ذوى الشأن للرد والتوضيح لأن هدفنا الأول والأخير كشف الحقائق وتحقيق المصلحة العامة".

واختتم مقاله ": وفى النهاية تبقى كلمة أوجهها لبعض العاملين فى ماسبيرو ولبعض الجهات الأمنية : اتقوا الله فى تحرياتكم التى تكون فى بعض الأحيان مغلوطة وتستند الى معلومات يقدمها بعض أصحاب النفوس المريضة الراغبة فى تصفية الحسابات مع بعض الأشخاص لأغراض خبيثة  !!!" .


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد استبعاد "كوبر" عن تدريب المنتخب قبل المونديال؟

  • ظهر

    11:44 ص
  • فجر

    04:45

  • شروق

    06:08

  • ظهر

    11:44

  • عصر

    14:55

  • مغرب

    17:19

  • عشاء

    18:49

من الى