• الأحد 20 أغسطس 2017
  • بتوقيت مصر07:13 م
بحث متقدم
سياسيون وحقوقيون:

النظام ينتقم من «نساء الإخوان»

آخر الأخبار

نساء الإخوان
نساء الإخوان

حسن علام

أخبار متعلقة

النظام

النساء

المعارضة

الإنتقام

الإخوان

اتهم سياسيون ونشطاء حقوقيون، السلطة الحالية بالتنكيل بأسر المنتقدين لسياساتها وقراراتها، لا سيما قيادات وأعضاء جماعة "الإخوان المسلمين"، مطالبين إياها بالتخلي عن تلك الممارسات، وعدم إقحام النساء في الخصومة القائمة مع الجماعة.

وجاء ذلك بعد أسابيع من اعتقال علا القرضاوي، ابنة الشيخ يوسف القرضاوي، رئيس "الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين"، أثناء قضائها وزوجها حسام خلف، القيادي بحزب "الوسط"، إجازة عيد الفطر بالساحل الشمالي، بتهمة الانضمام إلى جماعة "الإخوان".

وتصاعد الغضب خصوصًا مع تحقيق النيابة في بلاغ يتهم ابنة خيرت الشاطر نائب المرشد العام لجماعة الإخوان، بالزنا، والقبض على عائشة ابنة القيادي في الجماعة عبد الرحمن البر، وفاطمة ابنة القيادي حسن البرنس، خلال زيارتها لوالدها، وغيرهن كثيرات.

وقال أمين إسكندر، النائب البرلماني السابق، والقيادي بحزب "الكرامة" لـ "المصريون"، إن "النظام الحالي يلجأ لكل الأساليب القانونية وغير القانونية، وأيضًا غير الأخلاقية لليّ ذراع المعارضة والمختلفين معه، ولذلك لا يتورع عن الانتقام منهم عبر زوجاتهم وعائلاتهم، فليس لديه مانع من القبض على السيدات والبنات لإشباع رغبة الانتقام".

وأضاف في تصريح إلى "المصريون": "وفي إطار هذا يقوم بالتنكيل بالسيدات وإلصاق التهم الزائفة بهن، وليس هناك مانع من إلصاق التهم المخلة بالشرف"، معتبرًا أن "ذلك يدل على فشل السلطة وانعدام أخلاق النظام في التعامل مع أصحاب وجهات النظر الأخرى".

وتابع: "النظام القائم ليس لديه أسقف أخلاقية، ودائمًا ما يلجأ للممارسات الشاذة والشائنة، وأيضًا الخارجة عن القانون"، مطالبًا السلطة بـ "الإفراج عن السيدات والبنات المحبوسات ظلمًا وعدوانًا، لمجرد قرابتهن لقيادات وأعضاء بجماعة الإخوان".

وأشار إلى أن مَن "حمل السلاح أو لجأ للعنف وثبت عليه ذلك، لا بد أن يحاسب وفقًا لنصوص الدستور والقانون، وليس بهذه الطرق والأساليب الوضيعة "القذرة"، التي لا يستخدمها من لديه ذرة أخلاق".

وقال إن "هناك كثيرين يغضون الطرف عما يقع من جانب النظام تجاه المختلفين معه، إلا أنه لا بد من يوم يحاسب فيه الجميع على أخطائه، وترد فيه المظالم، ويحصل كل شخص على جزائه".

فيما طالب الدكتور ممدوح حمزة، المهندس الاستشاري، والمعارض السياسي، النظام بـ "التحلي بشرف الخصومة، والابتعاد عن ابنة الشيخ يوسف القرضاوي، وكذلك ابنة خيرت الشاطر، نائب مرشد الإخوان، وإخراجهما من دائرة الانتقام".

وكتب "حمزة" في تغريدة له عبر موقع التدوينات القصيرة "تويتر": "ابنة الشاطر أو ابنة القرضاوي أو ابنة أي معارض أو متهم أو مسجون يجب ألا تدخل في أي معادلة أو انتقام أو إذلال"، لافتًا إلى أنه "يجب توافر الحد الأدنى من شرف الخصومة".

وأضاف "حمزة" في تدوينة أخرى منفصلة: "أرجو أن يكون رمز مرشح الرئاسة القادم.. المكنسة والديتول"، حسب قوله.

من جهته، اعترض الدكتور يحيى القزاز، القيادي السابق بحركة "كفاية"، على الأساليب التي يستخدمها النظام تجاه زوجات وبنات الإخوان، قائلاً: "الخلاف مع الإخوان لا يعنى استباحة أعراضهم واتهامهم في شرف نسائهم واغتيالهم معنويًا".

وقال الدكتور أحمد مهران، مدير مركز القاهرة للدراسات القانونية، إنه "لا يجوز بأي حال من الأحوال إلقاء القبض على أحد، طالما أنه لم يرتكب جريمة ولم يقبض عليه متلبسًا، وحتى لو كان أحد أقاربه مجرمًا، وهذا ما ينص عليه الدستور والقانون".

وأضاف: "النصوص تقول إنه لا يجوز القبض على أحد إلا بجريمة، ولا يجوز التشهير به، أو تقييد حريته".

وأضاف لـ"المصريون": "القبض على أقارب المتهمين، لا سيما الهاربين هو أحد الأساليب التي تتبعها الأجهزة الأمنية من أجل إجبار أو الضغط على المجرمين الهاربين لتسليم أنفسهم"، مشيرًا إلى أن "تلك الأساليب غير جائزة ولا تمت للقانون بصلة".

وأوضح أنه "يجوز استدعاء أقارب المتهمين في حالة واحدة، وهي التحقيق معهم من أجل الحصول على معلومات، تساعدهم في الوصول للمتهمين والقبض عليهم، لكن لا بد ألا يكون هناك قيود أو تقييد لحرياتهم".

ووصفت راوية أبو القاسم، نائب رئيس منظمة "الحق لحقوق الإنسان"، ما يحدث تجاه أبناء المعارضين بأنه "خطأ إنساني وقانوني، إذ أن القانون لا يجيز لأحد أن ينتهك أمن شخص آخر لمجرد أنه تربطه صلة قرابة لأشخاص مدانين".

وأضافت في تصريحات سابقة لـ"المصريون": "التخبط السياسي والأمني والحقوقي الذي أصبح يسيطر على المجتمع، جعل النظام يستخدم أدوات ضغط لا تدل على الإنسانية ولا تعتمد على القانون ولا تحتكم إليه".

وأوضحت أنه لا يحق للأجهزة استخدام ورقة ضغط غير قانونية ينتهك بها أمن أشخاص غير مدانين، متابعة: "إحنا أصبحنا نستخدم القانون لا لتأمين الناس بل لإرهاب الآمنين".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع اتفاق المعارضة على مرشح لمنافسة«السيسي» في انتخابات الرئاسة؟

  • عشاء

    08:07 م
  • فجر

    04:00

  • شروق

    05:29

  • ظهر

    12:03

  • عصر

    15:41

  • مغرب

    18:37

  • عشاء

    20:07

من الى