• الأربعاء 23 أغسطس 2017
  • بتوقيت مصر12:22 ص
بحث متقدم
للمرة الثانية..

الإطاحة بالدبلوماسيين المعارضين من «الخارجية»

آخر الأخبار

وزارة الخارجية
وزارة الخارجية

حسن علام

أخبار متعلقة

وزارة الخارجية

المعارضة

السلطة

المؤسسات

الفصل

 تواصل السلطة الحالية، حملاتها في مؤسسات الدولة المختلفة، من أجل التخلص من الشخصيات المعارضة، أو التي لم تثبت ولاءها لها، وممن تثار حولهم الشكوك بأنهم متعاطفون مع جماعة "الإخوان المسلمين"، أو غير راضين عن الإجراءات التي تتخذ ضدها.

وكان آخر ما قامت به السلطة، هو استبعاد عدد جديد من الدبلوماسيين من العمل الدبلوماسي؛ حيث تم نقل سبعة من كبار الدبلوماسيين بوزارة الخارجية، إلى وظائف بوزارات أخرى مثل النقل والتنمية المحلية وغيرها.

وكان أبرز الذين شملهم القرار، السفير معتز أحمدين، والذي تم نقله إلى وزارة النقل، وسبق له شغل منصب مندوب مصر الدائم لدى ا?مم المتحدة منذ مايو 2012، وأيضًا السفير أشرف حمدي، والذي نقل إلى وزارة التنمية المحلية، وسبق له شغل منصب سفير مصر في لبنان في نهاية 2012، بحسب مصادر.

وسبق أن نفذت وزارة الخارجية قرارًا، بنقل خمسة من أعضاء السلك الدبلوماسي إلى وزارتي الزراعة والتنمية الإدارية، وديواني اثنتين من المحافظات، وكذلك تمت إحالة 113 مسئولاً داخل جهاز المخابرات العامة إلى التقاعد.

السفير عبدالله الأشعل، مساعد وزير الخارجية الأسبق قال لـ "المصريون": "النظام يسعى بكل الطرق إلى التخلص من كل المعارضين وممن لم يثبتوا ولاءهم له، وذلك عن طريق فصلهم أو نقلهم إلى أعمال لا تتناسب مع مكانتهم أو كفاءتهم".

وأضاف لـ"المصريون": "الولاء التام والمعلن هو الأهم بالنسبة للنظام، فهو على أتم الاستعداد لاستبعاد ذوي الكفاءة والإبقاء على من هم عديمو الكفاءة، طالما أنهم يتبعون منهج السمع والطاعة له".

وفسر الأشعل تلك الإجراءات التي لجأت إليها السلطة بأنها "تتخذ تلك الإجراءات لتضمن وجود الموالين لها في جميع المؤسسات، والتأكد من عدم وجود مؤامرات بداخلها تحاك ضدها".

وأكد أن تلك القرارات تُتخذ تقريبًا في جميع مؤسسات وهيئات الدولة، بل ربما وصلت إلى المؤسسات الخاصة التابعة لرجال أعمال، وشخصيات ليس لها في السياسة من قريب أو بعيد.

بينما، قال السفير إبراهيم يسري، مساعد وزير الخارجية الأسبق، إن "النظام يعمل جاهدًا على فرض نفوذه وبسط سيطرته على جميع مؤسسات الدولة، فلأول مرة في التاريخ يحدث أن تعد الأجهزة الأمنية تقارير عن جميع العاملين بالسلك الدبلوماسي، للتخلص ممن لم يثبتوا ولاءهم للنظام".

وأوضح لـ"المصريون"، أنه "لا يجوز وفقًا للدستور والقانون أن يتم نقل دبلوماسيين أو فصلهم دون تحويلهم أولاً لمجلس تأديب"، مشيرًا إلى أنه "لو قام مَن تم فصلهم بتحريك دعوى سيعودون لوظائفهم".

وأضاف: "السلك الدبلوماسي، له قانونه الخاص، ولا يجوز فصل أو نقل أحد دون عرضه على مجلس تأديب، لكن هناك أمورًا غريبة وغير مفهومة تجري داخل وزارة الخارجية".

ويمنح قانون السلك الدبلوماسي، الحق لرئيس الجمهورية في نقل الدبلوماسيين للعمل بوظيفة أخرى في الجهاز الإداري للدولة.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع اتفاق المعارضة على مرشح لمنافسة«السيسي» في انتخابات الرئاسة؟

  • فجر

    04:02 ص
  • فجر

    04:02

  • شروق

    05:30

  • ظهر

    12:02

  • عصر

    15:39

  • مغرب

    18:34

  • عشاء

    20:04

من الى