• الخميس 14 ديسمبر 2017
  • بتوقيت مصر08:18 ص
بحث متقدم
قانوني:

لهذا السبب.. عضوية «مرتضى منصور» مهددة

آخر الأخبار

مرتضى منصور
مرتضى منصور

عبدالله أبوضيف

أخبار متعلقة

"لا أعترف بالدستور، ده كاتبه البرادعي".. هكذا تحدث مرتضى منصور, عضو مجلس النواب، أمس، خلال اجتماع اللجنة التشريعية التي تناقش مشروع قانون الإجراءات الجنائية، ما تسبب في أزمة، بعدما تدخل النائب ضياء الدين داوود، عضو اللجنة، بالاعتراض على ما قاله، قائلًا: "أنت بذلك تخل بيمين العضوية"، ليرد عليه الأول: "أنا حر يا أخي ده دستور كتبه البرادعي".

ووفق قانونيين, فإن حديث أي من النواب عن رفضه الاعتراف بوثيقة الدستور, تجعل شرعيته على المحك, خاصة أن عضو مجلس النواب يقوم بحلف اليمين باحترام أحكام الدستور والقانون, بالإضافة إلى أن مجلس النواب نفسه تم تشكيله بناء على نص دستوري, وبناء عليه فإن شرعية المجلس والنائب الذي يدلي بهذا الحديث مطعون في صحتها.

وطالب خالد عبدالعزيز شعبان، عضو مجلس النواب، بإحالة منصور إلى لجنة التأديب إعمالاً بمبدأ الحيدة, حيث تمت إحالة نواب من المعارضة داخل المجلس إلى لجنة لتأديب وإيقاف البعض لدور انعقاد كامل, بسبب تهم واهية, بالإضافة إلى إسقاط عضوية النائب البرلماني محمد أنور السادات، بسبب كلمات غير مقصودة منه حول ضرورة تخفيض النفقات وأجور العسكريين, فما بالك بمن يصرح بعدم الاعتراف بالدستور ويطعن في شرعيته.

وأضاف لـ"المصريون"، أن "الدستور في بداية تشكيله تحدث الجميع عن عظمته, وعن أهمية الأفراد المشكلين له, وتحدث الجميع عن أنه أعظم الدساتير, وأن باب الحريات لم يترك شيئًا, وهو الأمر الذي لم يكن صحيحًا وقتها, وها هم الأشخاص أنفسهم يتحدثون عن أن الدستور غير شرعي, ويطعنون على شرعيته".

من جهته، قال محمد منيب, الخبير القانوني, إن "مشروعية مجلس النواب قائمة بحكم الدستور, وإن البرلمان تم تشكيله بناء على نص دستوري, ومن ثم فإن عدم اعتراف عضو مجلس نواب بالدستور, تسقط شرعيته بشكل مباشر، وفقًا للقانون, حيث إنه أسقط بحديثه مشروعية الدستور الذي جاء هو على أساسه, وحلف "يمين" على احترام أحكامه ونصوصه".

وأضاف لـ"المصريون": "عضو مجلس النواب من حقه الإدلاء برأيه في نصوص دستورية, أو إجازة تعديلها, إلا أنه لا يحق له إلغاء مشروعية الدستور أو الإدلاء صراحة بعدم الاعتراف به, لأن الدستور هو أساس قيام نظام الحكم السياسي بمؤسساته التنفيذية والتشريعية والقضائية, ومن ثم فإنه من الممكن رفع قضايا على المدلي بالحديث, بتهمة إسقاط نظام الحكم".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

لمن ستعطى صوتك فى الانتخابات الرئاسية المقبلة؟

  • ظهر

    11:55 ص
  • فجر

    05:21

  • شروق

    06:50

  • ظهر

    11:55

  • عصر

    14:40

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى