• الجمعة 18 أغسطس 2017
  • بتوقيت مصر08:41 ص
بحث متقدم

غادة الشريف: "الفلاحين أنصح من الحكومة"

الحياة السياسية

غادة الشريف
غادة الشريف

عمرو محمد

أخبار متعلقة

الحكومة

غاده الشريف

الزياده السكانية

طالبت الكاتبة غادة الشريف، المسئولين، بالاستفادة من الزيادة السكانية في مصر، وتحويلها من نقمة إلى نعمة بدلاً من  محاربتها بوسائل منع الحمل وغيرها. 

وأضافت الكاتبة في مقال لها "المصري اليوم"، إن ساكنى العشوائيات والفلاحين بالحقول أنصح مائة مرة من الدولة لأنهم يرون فى خلفة العيال طاقة بشرية تزود لهم رزقهم.. إما بالمساعدة فى الغيط أو فى بيع المناديل على الإشارات!"، وتساءلت غادة: "لما يكون عمك مهاتير محمد قال لوكان لدىّ ربع عدد سكان مصر لغزوت العالم، فكيف إذن إن إحنا هنا نعتبر الزيادة السكانية فضيحة لابد أن يأخذها الوبا زى ما أخذ هنادى؟!".

وتابعت غادة: "أنصحك يا حمادة تتفاوض مع مهاتير محمد لو يحب نعمل له عقد عمل هنا، وهنمشى نلم له الكتاكيت من على الإشارات!".

وإلى نص المقال..

تصدق بالله يا حمادة؟.. إن ساكنى العشوائيات والفلاحين بالحقول أنصح مائة مرة من الدولة لأنهم يرون فى خلفة العيال طاقة بشرية تزود لهم رزقهم.. إما بالمساعدة فى الغيط أو فى بيع المناديل على الإشارات!.. أما الدولة، فقد انطلق بعض الوزراء يطنطنون ويبغبغون بمخاطر الزيادة السكانية بدلا من أن يوجهوا البوصلة تجاه تحويل تلك الزيادة من نقمة إلى نعمة للاستفادة بها.. لما يكون عمك مهاتير محمد قال لوكان لدىّ ربع عدد سكان مصر لغزوت العالم، فكيف إذن إن إحنا هنا نعتبر الزيادة السكانية فضيحة لابد أن يأخذها الوبا زى ما أخذ هنادى؟!.. لكن الحقيقة أن أكثر تصريح كوميدى ظهر مؤخرا بشأن هذه القضية هو تصريح د. هشام الشريف وزير التنمية المحلية!.. ويبدو أن الوزير أراد أن يخالف الانتقادات الموجهة له لأنه حتى الآن لم يتطرق لأى شأن يخص المحليات، فقرر يقضيها تصريحات وفضائيات للإيحاء بأنه شغاااااال!.. فى المؤتمر الذى عقد مؤخرا للقضية السكانية صرح الوزير بأن على المحافظين تكثيف الجهود لحل هذه الأزمة!!.. والحقيقة أنا احترت لمعرفة كيف سيتمكن المحافظون من حل الأزمة السكانية؟.. هل مثلا هيرخموا على الأهالى ليلة الخميس؟!.. كنت أتمنى بعد ثورتين ألا نعود مرة أخرى لتلك الشكوى القديمة من زيادة السكان، لكن بما أننا نصر على عدم التطرق للإنتاج ونصر على الاستثمار فى الحجر بدلا من الاستثمار فى البشر فبالطبع ستكون الزيادة السكانية حملا ثقيلا على كاهلنا!.. عندك مثلا الصين والهند والبرازيل وإندونيسيا والفلبين، من أكبر الدول سكانًا فى العالم، ولكنهم لم ينظروا لمواردهم البشرية كعائق يجب التخلص منه، بل استفادوا بهم فى رفع معدل التنمية بها، ليتحولوا فى سنوات قليلة من دول فقيرة ذات كثافات سكانية رهيبة إلى دول ذات نمو اقتصادى مرتفع.. الصين أصبحت ثانى اقتصاد فى العالم، وتمكنت من تحويل أكثر من مليار نسمة كانوا تحت خط الفقر إلى مواطنين منتجين يعيشون فى مستوى اقتصادى آمن، وذلك بتحويلهم إلى قوى عاملة منتجة.. الهند أيضا وجهت ثروتها البشرية فى عملية التنمية، وغزت العالم بـ30 مليون عامل من المتخصصين فى مجالات كثيرة، خاصة فى مجال تقنية المعلومات.. وهذا يعيدنا للحديث عن التعليم الفنى.. إنت يا حمادة مش عارف كيف تستغل الطاقة البشرية لديك لأنك مستخسر تصرف فى تعليم الفرد وتدريبه وتنميته، وتفضل إنك تصرف على المبانى والطرق والكبارى.. لهذا الناس تشعر بأن الدولة خذلتهم بينما الدولة تشعر بأن الشعب جاحد، فكيف يرى هذه المشاريع بعينيه اللى هياكلها الدود ثم يتهمها بالتقصير؟.. والحقيقة أن لا الدولة مقصرة ولا الشعب جاحد.. كل الحكاية إن الدولة عملت مثل الراجل الذى فقد ساعته فى شارع شهاب فذهب ليبحث عنها فى شارع الدقى لأنه أكثر إنارة!.. ومن هنا جاء الزعل!.. ومن هنا سيصر المواطن على عدم الاستجابة لدعاوى تنظيم النسل لأن مازالت الكتاكيت الصغننين بالنسبة له هم مصدر رزق سيظل يحتاجه لفترة قد تطول!.. أما تكاتف الوزراء للمطالبة بالحد من الزيادة السكانية فهو غالبا الحل المريح الذى سيتيح لهم المزيد من التقاعس.. أصلك عندما تنادى بضرورة التعامل مع الزيادة البشرية على أنها طاقة مهدرة فهذا معناه أن وزير قطاع الأعمال لازم يفتح المصانع المغلقة لتشغيل الناس، وأن وزير التعليم لابد أن يفعل التعليم الفنى ليورد لنا إيد عاملة وصناعا وفنيين مهرة، ووزير الصحة لازم يطور المستشفيات ويزودها ويدرب العمالة بها بدلا من استسهال خصخصة المستشفيات.. ووزيرة الاستثمار لابد أن تأتى باستثمارات حقيقية بدلا من الاستثمارات التى لا توجد إلا على صفحات الجرائد.. وسيستمر الزن فى هذا الاتجاه للتغطية على فشل الأداء لذلك أنصحك يا حمادة تتفاوض مع مهاتير محمد لو يحب نعمل له عقد عمل هنا، وهنمشى نلم له الكتاكيت من على الإشارات !.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع اتفاق المعارضة على مرشح لمنافسة«السيسي» في انتخابات الرئاسة؟

  • ظهر

    12:04 م
  • فجر

    03:58

  • شروق

    05:27

  • ظهر

    12:04

  • عصر

    15:41

  • مغرب

    18:40

  • عشاء

    20:10

من الى