• الثلاثاء 22 أغسطس 2017
  • بتوقيت مصر04:40 م
بحث متقدم

الموت ينهى مأساة طفلة رفض "57357" استقبالها

قضايا وحوادث

الطفلة جنى
الطفلة جنى

خالد الشرقاوي

أخبار متعلقة

الصحة

السرطان

معهد الأورام

جني جمال

مستشفي 57357

بعد رحلة طويلة من المعاناة والانتقال بين عدة مستشفيات، أنهي الموت مأساة الطفلة جنى جمال المصابة بسرطان في المخ، والتي شغلت الرأي العام الشهر الماضي نتيجة رفض مستشفى "57357" تبني علاجها.

استيقظ «جمال»، الأب الثلاثينى، صباح اليوم، ليجد فلذة كبده قد فارقت الحياة، داخل العناية المركزة بمعهد الأورام بعد دخولها في غيبوبة عقب تلقيها جرعتين من العلاج الكيماوي.

وكان والد الطفلة، قد صرح عقب حدوث الوفاة، بأنه تلقى عدة اتصالات في السابق وعدته بمساعدته في علاج نجلته، مشيرًا إلى أنه استبشر خيرًا بذلك، قبل أن تدخل ابنته فى غيبوبة.

تأخرت خطوات علاج «جنى» بينما الأب يسابق الزمن لإنقاذ طفلته التى تلقت جلستين كيماويتين، دخلت بعدهما إلى العناية المركزة مع تفاقم حالتها، وبعد أيام من وجودها داخل معهد الأورام لفظت أنفاسها الأخيرة.

وعاد وقال:«جنى ماتت عشان الإهمال وعدم المسئولية، ونفسى محدش يشوف كده فى ابنه أو بنته».

وكانت الطفلة "جنى" قد أجرت عملية جراحية في المخ، قبل شهر بمستشفى أبوالريش، إلا أن والدها اضطر إلى نقلها إلى مستشفى "57357" لعلاج الأطفال من السرطان، بعد عدم توفر جرعات الكيماوي التي كانت من المفترض أن تحصل عليها الطفلة، من المعهد القومي لعلاج الأورام.

وهنا حدثت المفاجأة، حيث قوبلت رغبته بالرفض، لأن "المستشفى لا يقبل الحالات التى تلقت علاجاً خارجه".

وفي هذه الأثناء صور الرجل نفسه مع ابنته أمام باب المستشفى، وتحولت الطفلة إلى حديث مواقع التواصل الاجتماعى، ما اضطر المستشفى إلى الخروج ببيان حينها، قال فيه إنه كان واضحًا منذ إنشاء المستشفى أنه لا يتلقى مرضى سبق لهم العلاج فى أماكن أخرى.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع اتفاق المعارضة على مرشح لمنافسة«السيسي» في انتخابات الرئاسة؟

  • مغرب

    06:35 م
  • فجر

    04:01

  • شروق

    05:30

  • ظهر

    12:03

  • عصر

    15:40

  • مغرب

    18:35

  • عشاء

    20:05

من الى