• الأربعاء 23 أغسطس 2017
  • بتوقيت مصر09:59 ص
بحث متقدم
وأقباط ينقسمون حول الدعوة..

الليلة.. أول حفل طلاق مسيحي في مصر

الحياة السياسية

ارشيف
ارشيف

محمد عبد الحارس

أخبار متعلقة

ينظم عدد من الأقباط المتضررين من قوانين الأحوال الشخصية، أول حفل طلاق مسيحي في مصر، في السادسة من مساء اليوم، وذلك بالنادي السويسري بالقاهرة.

ويحضر الحفل بعض رجال الدين المسيحي وبعض أعضاء رابطة فرصة تانية القبطية، المطالبة بالطلاق والزواج الثاني، وبعض المهتمين بالشأن القبطي، بالإضافة إلى بعض الشخصيات العامة المتضامنين مع المتضررين.

واتهمت بعض الحركات القبطية المطالبة بالطلاق والزواج الثاني مافيا شهادات تغيير الملة بالوقوف وراء تنظيم الحفل، بينما تجاهلت الكنيسة الدعوة وأعلنت استمرارها في تقديم برامج المشورة الأسرية للمقبلين على الزواج.

وقال المحامي القبطي المتخصص في الأحوال الشخصية وأحد الداعين لتنظيم حفل الطلاق، أيمن عطية، إن الحفل مجرد احتجاج تعبيري على تراخي الكنيسة في حل الأزمة والمطالبة بإقرار قانون مدني من الدولة يضمن الزواج والطلاق بعيدًا عن الكنيسة، واصفًا الحدث بأنه احتفال عادي لناس سعداء بالخلاص من زواج فاشل وكابوس حقيقي.

ولجأ الأقباط المتضررون من قوانين الأحوال الشخصية لتنظيم «حفل طلاق جماعي» بعد فشلهم في الحصول على تصريح بالتظاهر من أجل الضغط على الكنيسة لإنجاز مشروع قانون الأحوال الشخصية الموحد، وهو المشروع الذي تأخر لسنوات.

وأضاف عطية أن الحفل سيشمل فرصة للتعارف بين الحضور، ثم يصعد اثنان من منكوبي الأحوال الشخصية لعرض قصتيهما، لافتًا إلى أن الحفل الاستثنائى يتضمن رسالة مبطنة للكنيسة القبطية الأرثوذكسية تأتي في ضرورة إنجاز قانون الأحوال الشخصية منعًا لمزيد من الفضائح.

وصاحب الدعوة التي أطلقها منظمو الحفل حالة كبيرة من الجدل الشديد بين الأقباط، حيث انقسموا بين مؤيد ومعارض.

ووصف هاني عزت، مؤسس حركة "منكوبي الأقباط" المطالبة بالطلاق والزواج الثاني، حفل الطلاق المقام من قبل عدد من متضرري الأحوال الشخصية، للمطالبة بقانون مدني للطلاق والزواج الثاني، بأنه شو إعلامي لمافيا تغيير الملة لاستقطاب المتضررين لرفع قضايا طلاق.

وأضاف عزت في بيان له، "إن الحفل تشويه للكنيسة والبابا تواضروس الثاني، كما أنه "قهر" للمتضررين الأقباط ممن لا يملكون المال للحصول على شهادات تغيير الملة تتيح لهم الطلاق في المحاكم كما يشترط القانون المطبق حاليًا".

بدورها أعلنت حركة الحق في الحياة، القبطية المطالبة بالطلاق والزواج الثاني للأقباط، تضامنها مع متضرري الأحوال الشخصية الأقباط ممن أعلنوا تنظيم الحفل.

وقال أشرف أنيس مؤسس الحركة في بيان له إن الحفل هو فرصة لتسليط الضوء على معاناة الأقباط مع قوانين الأحوال الشخصية في مصر، والاحتفال مع أصحاب مشاكل الأحوال الشخصية للمسيحيين الذين حصلوا على أحكام قضائية بالطلاق، بعد سنوات من المعاناة في أروقة المحاكم، مستنكرًا عدم وجود قانون للأحوال الشخصية للمسيحي يتيح له الزواج الثاني والعيش حياة كريمة.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع اتفاق المعارضة على مرشح لمنافسة«السيسي» في انتخابات الرئاسة؟

  • ظهر

    12:02 م
  • فجر

    04:02

  • شروق

    05:30

  • ظهر

    12:02

  • عصر

    15:39

  • مغرب

    18:34

  • عشاء

    20:04

من الى