• الأحد 17 ديسمبر 2017
  • بتوقيت مصر12:02 م
بحث متقدم
تقرير عبري:

سر بناء إسرائيل جدار "عازل" مع مصر

آخر الأخبار

صورة الخبر
صورة الخبر

علا خطاب

أخبار متعلقة

إسرائيل

قطاع غزة

داعش

سيناء

جدار عازل

سلط موقع "فوكس يورشليم" فى نسخته الألمانية، الضوء على تخطيط بناء إسرائيل "جدار عازل" تحت الأرض على الحدود الجنوبية مع مصر وقطاع غزة، مؤكدة خوف إسرائيل من اختراق الإرهابيين فى سيناء حدودها، هو من دفعها لذلك.

وتابع الموقع، فى تقريره، إن إسرائيل وضعت مخططا لإقامة جدار عازل داخل الأرض على الحدود الجنوبية مع مصر، خوفًا من امتداد عمليات التنظيمات "الإرهابية" فى سيناء إلى داخل إسرائيل.

وأشار الموقع إلى أن تنظيم "داعش" ركز فى السنوات الأخيرة إلى توجيه انتفاضة عنيفة ضد قوات الأمن المصرية، لافتُا إلى أنه لا يزال التنظيم يهاجم منذ فترة طويلة ضد إسرائيل، حيث أطلق الجهاديون مرارًا وتكرارًا الصواريخ فى اتجاه إسرائيل.

وفى فبراير، دمر الجيش المصرى 6 أنفاق تقع بين سيناء وقطاع غزة، موضحًا أن هذا الإجراء أثار قلق "الحكومة الإسرائيلية" للمرة الأولى، حيث اكتشفت أن تنظيم "داعش" يخطط لبدء هجمات إرهابية ضد إسرائيل عبر شبكة تحت الأرض.

وأوضح الموقع أن بناء الجدار سيتم إنجازه فى سنة ونصف، بما يقرب من 800 مليون يورو، واعتمد حاجز طوله واحد ما يساعد الجيش الإسرائيلى على تعقب الأنفاق المحفورة فى سيناء فى مرحلة أولى، حيث يتسع طول الجدار على بعد 3 كيلومترات، ويبلغ طول الحدود بين إسرائيل وسيناء 245 كيلومترًا، ووفرت لها الحماية منذ عام 2013 من خلال سياج حديدي.

وفى السياق، أكد رئيس المجلس الإقليمي، فى إشكول، عمر غادى ياركوني، أن "تدبير الحماية الجديدة ضرورية لتوفير الأمن للشعب الإسرائيلي"، متابعًا أن بناء الجدار يوضح خوفنا من التهديد المتزايد للحدود المصرية طوال الوقت"، وشدد على أن "الحاجز ذات أهمية أساسية لحماية المجتمعات المحلية فى محيط قطاع غزة" .

واستطر "ياركوني": الجدار الجديد سيكون مطابقًا مع ذلك الذى يجرى حاليًا، وأقرته "الحكومة الإسرائيلية" بعد العملية "الصخر القوي"، التى اكتشفت الأخيرة من خلالها إستراتيجية حماس، حيث تستخدم أنفاق تحت الأرض لدخول إسرائيل والهجوم على مواقع إستراتيجية بها، مشيرًا إلى أن أثناء الحرب فى عام 2014 نجح عناصر من "حماس"، بالدخول إلى إسرائيل عدة مرات من خلال شبكة نفق، لذا أكد أن إسرائيل فى طريقها لتدمير 32 نفقًا.

وأكد وزير الدفاع الإسرائيلي، أفيجدور ليبرمان، أن تهديد "داعش" لحدودنا أصبح "مرهق" لقواتنا، ومع ذلك لم يكن تهديدًا خطيرًا لأمن إسرائيل، مضيفًا: "عندما نتحدث عن حركة حماس وحزب الله، ثم القوة تنظيم "داعش" فى سيناء، فأننا لا نتحدث عن مجموعة إرهابية"، وفقُا لما صرح به "ليبرمان" فى مقابلة إذاعية.

وقال بعض الخبراء الإسرائيليين إن إسرائيل تعرف أن الجماعات التكفيرية -ومنها ما يحمل اسم "بيت المقدس"- تريد مهاجمة إسرائيل لتبرير حملها هذا الاسم، وعليه تريد إسرائيل أخذ احتياطاتها وترك العمليات الإرهابية داخل الأرض المصرية فقط.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من هو أفضل رياضى فى مصر لعام 2017؟

  • عصر

    02:41 م
  • فجر

    05:23

  • شروق

    06:52

  • ظهر

    11:56

  • عصر

    14:41

  • مغرب

    17:00

  • عشاء

    18:30

من الى