• الثلاثاء 24 أكتوبر 2017
  • بتوقيت مصر12:51 ص
بحث متقدم
صحيفة إسرائيلية:

مصر مستقرة تحت حكم "السيسي"

عرب وعالم

صورة الخبر
صورة الخبر

علا خطاب

أخبار متعلقة

إسرائيل

داعش

سيناء

نتنياهو

السيسي

قالت صحيفة "يورشليم بوست" الإسرائيلية، إن الأوضاع في مصر مستقرة تحت إدارة الرئيس عبد الفتاح السيسي، لافتة إلى أن مصر برزت كواحدة من أهم "بلدان المنطقة" تحت حكم "السيسي"، الذي يلعب دورًا مهمًا في الحفاظ على الاستقرار الإقليمي.

وأكدت الصحيفة، أن مصر تحت قيادة "السيسي" برزت كواحدة من أهم "بلدان المنطقة" التي يمكن أن تلعب دورًا مهمًا في الحفاظ على الاستقرار الإقليمي، مشيرة إلى أن إسرائيل لها مصلحة واضحة في الاستفادة من عصر "السيسي"؛ لتعميق العلاقات والتعاون مع مصر.

عملت إسرائيل جنبًا إلى جنب مع مصر في  القتال ضد "داعش" أو الجماعات التابعة لها، مثل الجهادية البدوية، وأعضاء سابقين في حركة حماس من "قطاع غزة"، بالإضافة إلى المتطوعين الأجانب الذين دخلوا سيناء من خارج مصر.

وأشارت الصحيفة، إلى أن في يناير الماضي، كشف "السيسي"، عن أن هناك حوالي 25 ألف جندي مصري متواجدون في شبه الجزيرة سيناء، كما أرسلت مصر طائرات مقاتلة من طراز "F-"16 ، ومروحيات "الأباتشي" والدبابات في شمال سيناء، بموافقة من إسرائيل.

ونوهت الصحيفة بأن هذا الارتفاع الحاد في عدد القوات المصرية والأسلحة العاملة في سيناء هو نتيجة للتعاون بين إسرائيل ومصر، حيث يجب أن تعطي إسرائيل الإذن لإدخال القوات والأسلحة إلى سيناء، موضحة أن أعداد القوات والأسلحة هناك تتجاوز العدد المنصوص عليه في اتفاقات السلام بين البلدين التي وقعت في "كامب ديفيد" منذ ما يقرب من أربعة عقود.

وألمحت الصحيفة إلى أن تحسن العلاقات بين مصر وإسرائيل يعكس أيضًا موقف النظام المصري من معاهدة السلام مع إسرائيل.

واستطردت: أن "السيسي" مثل الرئيس الأسبق "مبارك"، حيث يرى أن السلام مع إسرائيل رصيدًا إستراتيجيًا ينبغي الحفاظ عليه، ولكن يختلف عن "مبارك" فإنه له موقف إيجابي واضح من "التطبيع"، وما ينتج عنه من فوائد ليس فقط في العلاقات العسكرية، ولكن أيضًا العلاقات السياسية والاقتصادية.

وزعمت الصحيفة أن مصر لها مصلحة في الترويج للتطبيع بين إسرائيل والدول العربية الأخرى؛ حتى لا تبقى هي الدولة العربية الوحيدة، التي تتعاون عن كثب مع الدولة اليهودية، مؤكدة أن نظام "السيسي" فرصة فريدة من نوعها، لذا ينبغي على إسرائيل أن ترحب بعهد "السيسي" .

وذكرت الصحيفة مشاركة "السيسي" في قمة، التي عقدت مع العاهل الأردني، الملك عبد الله الثاني، ووزير الخارجية جون كيري آنذاك للولايات المتحدة و"نتنياهو" وعرضت خلالها الأفكار حول كيف دول الخليج والأردن ومصر يمكن أن تساعد في تعزيز مبادرة "سلام إقليمية".

وعقب ما حدث آثار "نتنياهو" فكرة مبادرة إقليمية خلال المؤتمر الصحفي عُقد في واشنطن مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب، مؤكدًا أن مشاركة مصر في هذه مبادرة أمرًا حاسمًا لنجاحها.

بينما على الصعيد المحلي، قوبلت المحاولات الرامية للسيسي لتأكيد الجوانب الإيجابية للعلاقات مع إسرائيل بشكوك داخل مصر، لافتة إلى أن قطاعات واسعة من السكان في مصر من الناصريين والناشطين اليساريين والإسلاميين المعادين بشدة للدولة اليهودية، ومع ذلك، يمكن أن تغير مبادرة السلام التي يتبناها "السيسي" من وجهة نظر المصريين فيما بعد، وهذا ما تلعب عليه إسرائيل جيدًا.

 

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد استبعاد "كوبر" عن تدريب المنتخب قبل المونديال؟

  • فجر

    04:46 ص
  • فجر

    04:46

  • شروق

    06:09

  • ظهر

    11:44

  • عصر

    14:54

  • مغرب

    17:18

  • عشاء

    18:48

من الى