• الأحد 22 أكتوبر 2017
  • بتوقيت مصر05:25 م
بحث متقدم

قصف أمريكى يقتل 36 شخصا ويصيب 80 أخرين من الحشد الشعبي

عرب وعالم

أ{شيفية
أرشيفية

وكالات

أخبار متعلقة

الحشد الشعبي

قصف جوى

قال مصدر في الحشد الشعبي بالعراق، الثلاثاء، إن "36 مقاتلاً في الحشد قتلوا، وأصيب 80 آخرون جراء قصف مدفعي أمريكي استهدف قافلتهم على الحدود العراقية السورية".

وأوضح المصدر، الذي طلب عدم ذكر اسمه، أن "القوات الأمريكية في سوريا قصفت بالمدفعية، الإثنين، رتلاً لقوات كتائب (سيد الشهداء) وهي أحد فصائل الحشد الشعبي".

وأضاف أن “القصف وقع داخل الأراضي السورية في الجهة المقابلة لمنطقة عكاشات التابعة لقضاء الرطبة بمحافظة الأنبار، أقصى غربي العراق”.

وأشار إلى أن “جثث القتلى وصلت في وقت متأخر من مساء أمس إلى مطار بغداد الدولي”.

وتابع المصدر أن “من بين القتلى ابن شقيق الحاج أبو آلاء الولائي، الأمين العام لكتائب (سيد الشهداء)”.

من جهة أخرى، قال مصدر أمني في محافظة الأنبار العراقية، إن “قوات الحشد الشعبي تعرضت للقصف بعد أن عبرت خط الحدود من العراق إلى سوريا”.

وأقرت كتائب “سيد الشهداء” بوقوع قتلى وجرحى في صفوف مقاتليها جراء القصف الأمريكي، متوعدة أن “هذا العمل لن يمر دون عقاب”.

وقالت الكتائب في بيان نشر مساء أمس على موقعها الإلكتروني، إن “القوات الأمريكية قصفت بشدة مواقع مجاهدي كتائب (سيد الشهداء) في خط الحدود العراقية السورية وفي الجهة المقابلة لعكاشات”.

وأضافت أن القصف “أدى إلى سقوط أعدادٍ كبيرةٍ من الشهداء والجرحى”.

وأشارت إلى أن “الأمريكيين زعموا أنهم قصفوا بالمدفعية الذكية مواقع مفترضة لداعش على الحدود العراقية السورية، وكنا نعلم أنهم يستهدفوننا، نحن أبناء الحشد الشعبي وأبناء المرجعية”.

وحمّلت الكتائب “الجيش الأمريكي عواقب هذا العمل الذي لن نسكت عنه”.

ودعت “الجهات المختصة ولاسيما الحكومة العراقية إلى فتح تحقيقٍ كبيرٍ في هذا العمل”.

ولم يتضح على الفور سبب عبور قوات للحشد الشعبي إلى الجانب السوري، لكن سبق أن صدرت تصريحات عن قيادات من الحشد بأنها ستقاتل إلى جانب نظام بشار الأسد، بعد الانتهاء من معركة الموصل.

وحتى الساعة 7:30 تغ، لم يصدر أي تعقيب من جانب الجيش العراقي أو الجيش الأمريكي لأنباء القصف المدفعي للحشد الشعبي.

وفي 18 يونيو الماضي التقت قوات جيش النظام السوري وقوات الحشد الشعبي العراقي، على حدود البلدين في محافظة الأنبار غربي العراق، وذلك للمرة الأولى منذ تمدد تنظيم “الدولة الاسلامية”(داعش) في البلدين عامي 2014 و2015.

وجرى اللقاء على بعد 50 كيلومتراً شمال معبر التنف السوري القريب من الحدود الأردنية؛ حيث توجد قاعدة عسكرية يدرب فيها الأمريكيون قوات سورية معارضة.

وقبل ذلك بنحو شهر، قصفت الطائرات الأمريكية جيش النظام السوري والفصائل المتحالفة معها المدعومة من إيران للحيلولة دون وصولها للحدود.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد استبعاد "كوبر" عن تدريب المنتخب قبل المونديال؟

  • عشاء

    06:50 م
  • فجر

    04:44

  • شروق

    06:08

  • ظهر

    11:44

  • عصر

    14:55

  • مغرب

    17:20

  • عشاء

    18:50

من الى