• الأربعاء 16 أغسطس 2017
  • بتوقيت مصر04:59 م
بحث متقدم
تقرير أمريكي:

أمريكا تخشى أن تصبح مثل مصر

عرب وعالم

صورة الخبر
صورة الخبر

حليمة الشرباصي

أخبار متعلقة

دونالد ترامب

انجيلا ميركل

جنرالات أمريكا

توم هاستينج

منظمة بيس فويس

عبّر رئيس منظمة "بيس فويس" الأمريكية، توم هاستينج، عن خوفه من أن تتحول أمريكا إلى نسخة من مصر بسبب تغلغل العسكريين في الشئون الأمريكية، مشيرًا إلى أن هؤلاء هم من تعتمد عليهم إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشكل أساسي.

وتابع "هاستينج"، الأستاذ بجامعة أوريجن في مقال له نشرته المنظمة الأمريكية، أنه لا يخفى على أحد الدور الذي يقوم به جنرالات الجيش الأمريكي، الذين بدأوا بالفعل في وضع بعض الانضباط في أكثر إدارات البيت الأبيض فوضوية واختلالًا وإثارة للتحقيقات، مشيرًا إلى أن الصحافة الأمريكية تحديدًا تكشف هذا الدور وبوضوح.

وأوضح أهمية دور الجنرالات في كونهم يمنحون نظام "ترامب" تنظيمًا أكثر وخاصة الفرع التنفيذي للإدارة الأمريكية؛ مما قد يفيد الأجندة المناهضة للهجرة التي يفضلها "ترامب"، والتي تدين بولائها للجيش، ومنهم مجموعة من أعضاء اليمين بالكونجرس.

واستطرد "هاستينج": أن العائد السلبي من تلك الإستراتيجية هي أنها تقوض من أولويات أخرى مثل التغييرات السياسية التي يريدها معظم الأمريكيين، كما تؤثر على الحريات الأخرى التي يقوم عليها المجتمع الأمريكي، واصفًا تلك الحريات بالماء والهواء الصحيين اللازمين للمعيشة.

واستفاض "هاستينج" في عرض وجهة نظره، مشيرًا إلى أن مستشار الأمن القومي "إتش آر ماكماستر"، ورئيس موظفي البيت الأبيض جون كيلي، ووزير الدفاع جيمس ماتيس، وجوزيف دونفورد جميعهم جنرالات، مما يعني أن ترامب يسلم السلطة إلى هؤلاء الذين يعرفون كيف يستحوذون عليها.

وبحسب المقال، فإن تسليم مفاتيح النظام الديمقراطي إلى الجيش الأمريكي ربما يبدو أنه طريق آمن نحو الاستقرار لكن الأمر فشل على نحو بائس مع المصريين.

واستطرد: أنه رغم الحالة المضطربة التي تمر بها أمريكا، فإنه لا ينبغي أن نسير على درب  هؤلاء الذين لا يمارسون الديمقراطية، والذين ترتكز مهمتهم في السيطرة على التهديد بالدمار، ويمارسون شكلًا مهيمنًا من الحكم بعيدًا عن الديمقراطية، بحسب "هاستينج".

ولفت المقال إلى أنه لا يوجد بين هؤلاء الجنرالات رجل صالح، بل كلهم مخلصون لأجندة "ترامب" الداعية إلى تصعيد المناخ العالمي، وغرس بذور الكراهية والعنصرية والعنف، واستهداف اللاجئين والمهاجرين الذين يلوذون فرارًا من حروب تتسبب فيها أمريكا بعد مدها إياهم بالسلاح، والتودد إلى شخصيات شمولية من أمثال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والفلبيني رودريجو دوتيرتي، وفي المقابل التقليل من القادة الديمقراطيين  المعنيين بحقوق الإنسان والطاقة النظيفة أمثل المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع اتفاق المعارضة على مرشح لمنافسة«السيسي» في انتخابات الرئاسة؟

  • مغرب

    06:42 م
  • فجر

    03:56

  • شروق

    05:26

  • ظهر

    12:04

  • عصر

    15:42

  • مغرب

    18:42

  • عشاء

    20:12

من الى