• الإثنين 21 أغسطس 2017
  • بتوقيت مصر02:40 ص
بحث متقدم
تقرير أمريكي:

خطابات مصر الجريئة "فنكوش"

الحياة السياسية

صورة من الخبر الأصلي
صورة من الخبر الأصلي

حليمة الشرباصي

أخبار متعلقة

النظام

الديمقراطية

محمود أبو زيد

شوكان

أحداث رابعة

في فبراير الماضي، وقف الرئيس عبدالفتاح السيسي أمام البرلمان الجديد، معلنًا أن بلاده أكملت انتقالها للمسار الديمقراطي، ومن موقعه تحت قبة البرلمان، صرّح بأن الشعب المصري أعلنها واضحة للعالم أجمع أنه أسس مبادئ النظام الديمقراطي وأعاد بناء الهيئات الدستورية، بحسب موقع "ناشونال بيزنس تايمز" الأمريكي.

وأشار الموقع في تقرير له، إلى أن بيان "السيسي" كان خطوة جريئة للغاية، بنيته لإظهار الطريق الطويل الذي اجتازته مصر منذ أيامها الديكتاتورية في عهد المخلوع حسني مبارك الذي تمت الإطاحة به في عام 2011، وأيضًا لإنهائها فترة حكم الإخوان القصيرة برئاسة المعزول محمد مرسي عام 2013.

واستطرد التقرير، أنه في الوقت الذي قدم خطابات أساسها الفخر، تعرض مباشرة للأمة بأكملها عبر القنوات التلفزيونية، ظل آلاف المعتقلين محتجزين في السجون؛ بسبب تجرؤهم على تحدٍ أو مجرد التساؤل عن مدى قدرة الحكومة على تنفيذ ما تعد به في أحاديثها التلفزيونية المتشدقة بالديمقراطية حقًا.

ودلل التقرير، بالمصور والمعتقل السياسي لسنوات دون محاكمة، محمود أبو زيد، المعروف بـ"شوكان"، معتبرًا أن النظام كذب في حديثه بشأن الديمقراطية، فبحسب الإحصائيات المعتدلة تقدر قيمة المسجونين منذ عام 2013 بأكثر من 40 ألف شخص في أنحاء مصر، في ظل وجود قوانين تقيد حرية الصحافة وتحظر المظاهرات.

من ضمن هؤلاء المحتجزين، يوجد محمود أبو زيد، شاب ومصور شغوف، يؤمن بقوة وقدرة عدسات الكاميرا الخاصة به على تغيير العالم. في أغسطس 2013 تم إلقاء القبض عليه أثناء التقاطه صور أحداث رابعة، ليعتبر التقرير أن "شوكان" كان نقطة البداية لحملة أشرس من محاولات تخويف الإعلام، فالمئات من المصورين والمراسلين والمحررين تم احتجازهم وإلقائهم في السجون بعدها.

وبينما تصر الحكومة على عدم تواجد أحد في السجون بسبب ممارسته حقه في التعبير عن رأيه، وإنما يحوي السجن إرهابيون فقط، يواجه "شوكان" 9 تهم من بينها الانضمام إلى عصابة إجرامية، التخريب، القتل، ومع ذلك رغم قضائه 4 سنوات في الحبس إلا أنه لم يُحاكم حتى الآن، وبفضل تلك النقطة وحدها يسمح لـ"شوكان" بإطلاق سراحه بحسب القانون المصري، ولكن الأمر لا يتعلق بالقانون الآن لأنه لو كان كذلك لتم إخلاء سبيل "شوكان" وآلاف المسجونين غيره منذ زمن.

واعتبر التقرير، أن "شوكان" تحول إلى رمز مأساوي لمحاولات النظام تصدير صورة مثالية عن نفسه، وبين الحقيقة، مشيرًا إلى أن محاولات ادعاء الديمقراطية وسيادة القانون لن تصح طالما يتواجد صحفيو ومصورو مصر في السجون دون محاكمة.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع اتفاق المعارضة على مرشح لمنافسة«السيسي» في انتخابات الرئاسة؟

  • فجر

    04:01 ص
  • فجر

    04:01

  • شروق

    05:29

  • ظهر

    12:03

  • عصر

    15:40

  • مغرب

    18:36

  • عشاء

    20:06

من الى