• الخميس 19 أكتوبر 2017
  • بتوقيت مصر09:04 ص
بحث متقدم
في حوادث القطارات..

«مرسي» متهم.. و«السيسي» خارج الدائرة

الحياة السياسية

تصادم قطارى الاسكندرية
تصادم قطارى الاسكندرية

عبدالله أبوضيف

أخبار متعلقة

مصر

سياسة

السيسي

قطار

مرسى

ما أشبه الليلة بالبارحة، فما بين حادث القطار الذي وقع في عهد الرئيس الأسبق محمد مرسي في عام 2012، والذي راح ضحيته قرابة 35 شخصًا, وحادث القطارين بالأمس بالإسكندرية، وأسفر عن مقتل 41شخصًا، وإصابة أكثر من 120 آخرين، نحو 5سنوات، لكن ذاكرة كثير من المصريين استعادت ردود الفعل وقتها، لتقارنها بردود الفعل على الحادث الأخير.

وكان ذلك الحادث الذي نجم عن دهس قطار حافلة طلاب معهد أزهري سببًا رئيسيًا في انصراف مجموعات سياسية قريبة من دائرة أول رئيس منتخب لمصر بعد ثورة 25يناير، في ظل موجة من الغضب الشعبي تجاه حكومته, وقد عبرت الإعلامية لميس الحديدي بغضب وقتها: "لو مش هتقدر يا دكتور مرسي على الشيلة ما تشلشي".

لكن الوضع الآن بات مختلفًا عن ذي قبل، وما كان جائزًا قبل 5سنوات، أصبح الآن في حكم المحرم والمحظور إعلاميًا، إلا أن هذا لم يمنع سياسيين موالين للسلطة من إدانة التعامل مع حادث الإسكندرية, قائلين إنه سيؤثر على شعبيته بشكل كبير، خاصة قبيل الانتخابات الرئاسية المقررة في العام المقبل.

وقال الدكتور سعد الدين إبراهيم, رئيس مجلس أمناء مركز ابن خلدون للدراسات السياسية والقانونية, إن "حادث تصادم قطاري الإسكندرية, سيكون له بالغ الأثر على شعبية الرئيس عبدالفتاح السيسي, والذي يعاني من تراجع كبير في شعبيته، وفق آخر استطلاع للرأي أجراه مركز "بصيرة".

وحمل إبراهيم في تصريحات إلى "المصريون" الرئيس مسئولية الحادث, لأنه "كان يمكن اتخاذ إجراءات احترازية قبله".

وقال إن "أقوال الحكومة المتهرئة والمتكررة بأن مثل هذه الأحداث نتيجة أعمال إرهابية, أو بفعل فاعل, تؤكد فشلها أكثر من أنها تعترف ضمنيًا بتحملها مسئولية الإهمال الذي نتج عنه الحادث, خاصة أنها تخرج ليلاً ونهارًا تتحدث عن قضائها على الإرهاب في ربوع مصر, وهو ما اتضح أنه ليس موجودًا على أرض الواقع, وحسب تصريحات المسئولين، فإن أحداثًا بهذه القوة نتجت بفعل فاعل.

بينما قال سعيد الغريب, عضو مؤسس بحزب "الدستور", إن "تغيير الأنظمة السياسية يأتي بعد تكرارها للأخطاء الجسيمة, وغالبًا بعد إسالة الدماء سواء بشكل عمدي أو نتيجة الإهمال, وهو ما تقوم به حكومة الرئيس عبدالفتاح السيسي وتنفذه بلا أدنى مسئولية منها, بل إنها تقدم خدمة للمعارضة والتي تكسب أكثر ما تخسر في صراعها مع الحكومة ورئيس الجمهورية، الذي يواجه مشكلة كبرى قبل الانتخابات الرئاسية".

وأضاف: "الحل الرئيسي للقضاء على هذه الظواهر يكمن في محاسبة المسئولين, وفرض عقوبات قضائية وسياسية عليهم, لأن عدم فرض عقاب, سيؤدي إلى مزيد من الغضب الشعبي, ويجعل الحكومة في صراع مباشر مع الشعب, وهو ما يؤدي بالتدريج إلى الثورة, وإسقاط الأنظمة السياسية".

شاهد الصور:








تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد استبعاد "كوبر" عن تدريب المنتخب قبل المونديال؟

  • ظهر

    11:45 ص
  • فجر

    04:42

  • شروق

    06:05

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:58

  • مغرب

    17:24

  • عشاء

    18:54

من الى