• الثلاثاء 26 سبتمبر 2017
  • بتوقيت مصر02:07 ص
بحث متقدم

مصر فى الـ"بريكس".. أهداف سياسية أم اقتصادية؟

الحياة السياسية

مصر فى البريكس
مصر فى البريكس

كتب- أحمد سمير

أخبار متعلقة

الهند

البرازيل

الصين

مصر

اقتصاد

تحت عنوان "شراكة أقوى من أجل مستقبل أكثر إشراقًا"، يشارك الرئيس عبد الفتاح السيسى، فى اجتماعات الدورة التاسعة لقمة دول تجمع "بريكس"، المنعقدة فى مدينة شيامين الصينية، والتى تضم دولاً أسيوية وإفريقية, وذلك تلبية لدعوة الرئيس الصينى شى جين بينج, للحضور بصفة مراقبة.

ورغم المعلن، أن زيارة الرئيس للصين اقتصادية, والحديث عنها كمؤشر للانضمام إلى تلك القمة, التى تسعى إليها مصر والتى تحمل المزيد من الفرص والمزايا ربما تساعد مصر فى تخطى أزمتها الاقتصادية الحادة, غير أن كثيرين أجمعوا على أن تلك الزيارة غير اقتصادية, ويغلب عليها الطابع السياسي, ومصر لم تجن منها أى تقدم اقتصادي, فما هى مبرراتهم؟.

يرى الخبير الاقتصادي, وائل النحاس, أن دعوة مصر لحضور قمة"بريكس"، جاءت فقط من قبل دولة الصين, وتلك الزيارة يغلب عليها الطابع السياسي, وتهدف فى الأساس التى توطيد العلاقات المصرية الصينية.

وأشار, خلال حديثة لـ"المصريون"، إلى أن كل الدول المنضمة إلى تلك القمة تعانى من اضطرابات اقتصادية, كما أن دول المجموعة نفسها لديها صراعات مع بعضها, وحضور الرئيس السيسى لـ"بريكس" ليس له علاقة بالناحية الاقتصادية, ولا تطوير خطط إصلاح جديدة للاقتصاد الداخلي.

وأوضح, أن تلك القمم والمجموعات تمثل تشكيلاً سياسيًا وعسكريًا فقط, ودول تلك القمة الواحدة جميعها تعانى من عجز اقتصادى فى الفترة الأخيرة, والصين على أعتابه, على عكس أوروبا والولايات المتحدة فهم يمثلون 49% من اقتصاد العالم وعدد السكان لديهم لا يمثل أكثر من 18% من سكان العالم, متسائلاً: "لماذا لا تتم دعوة مصر فى قمة الـ20"؟.

وتابع الخبير الاقتصادي، أن الاقتصاد لا ينهض إلا من الدخل, من خلال اتباع خطط إصلاحية مدروسة وواضحة, وحال انضمام مصر إلى تلك القمة لا يُحسن من وضع اقتصاد مصر الداخلي.

ووصل التبادل التجارى بين مصر ودول الـ"بريكس" بحسب ما نقلته الهيئة العامة للاستعلامات, عن طارق قابيل وزير التجارة والصناعة  إلى 20 مليار دولار فى 2016 منها 11.3 مليار حجم تبادل بين مصر والصين فقط, وبذلك تعد مصر من أكثر الدول المؤهلة لاكتساب عضويتها, بحسب التقرير.

سعيد اللاوندي, أستاذ العلاقات الدولية, أشار إلى أن مصر دائمًا تحرص على التقارب من دول الشرق الأسيوى، خاصة بعد خفض الولايات المتحدة لجزء من المعونة الأمريكية السنوية لمصر, كما أن دعوة الرئيس الصينى للجانب المصرى تفتح الباب واسعًا أمام هذا التقارب, فمصر بحاجة إلى الاستفادة من الخبرات الأسيوية الاقتصادية.

وخلال تصريحاته لـ"المصريون"، أوضح أن الزيارة سياسية بدرجة أولى بالنسبة للصين, واقتصادية لدول "بريكس" الأخرى, وانضمام مصر لتلك القمة يؤكد مدى ثقة الدول الأعضاء فى مصر وخطط إصلاحها فى مواجهة التحديدات الاقتصادية.

"اللاوندي" أشار إلى أهمية القاءات التى أجراها الرئيس السيسي، على هامش تلك الزيارة التى تستغرق 3 أيام, منها لقاء السيسى بنظيره الروسي, الذى طلب فيه الرئيس المصرى من الرئيس الروسى زيارة مصر خلال وضع حجر الأساس  لمحطة الضبعة النووية.

"بريكس"  قمة اقتصادية، تأسست فى  2009 وضمت فى  البداية الصين، وروسيا، والهند، والبرازيل كأعضاء مؤسسين، ونجحت لاحقًا جنوب إفريقيا بالانضمام إليها، وتسهم تلك الدول فى تقدم اقتصادها ونموها بشكل سريع, مجتمعة بحوالى 22% من إجمالى الناتج العالمي، واحتياطى نقدى يفوق 4 تريليونات دولار, وتمثل دول الـ"بريكس" 42% من عدد سكان العالم.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع عودة أحمد شفيق إلى مصر لخوض انتخابات الرئاسة؟

  • فجر

    04:27 ص
  • فجر

    04:27

  • شروق

    05:50

  • ظهر

    11:51

  • عصر

    15:17

  • مغرب

    17:51

  • عشاء

    19:21

من الى