• الخميس 21 سبتمبر 2017
  • بتوقيت مصر09:21 م
بحث متقدم

30 ألف من مسلمي الروهينجا محاصرون دون غذاء

عرب وعالم

وكالات

أخبار متعلقة

الحصار

المسلمين

الحدود

ميانمار

بنجلاديش

 أفادت تقارير نقلها نشطاء لـCNN ،أن عشرات الآلاف من لاجئي أقلية الروهينجا في الحدود بين ميانمار (بورما) وبنجلاديش في وضعية حصار دون الغذاء الضروري أو الرعاية الطبية، وسط العمليات العسكرية التي يقوم بها جيش ميانمار، وهي العمليات التي راح ضحيتها الآلاف.

وأظهرت صور عبر الأقمار الصناعية، التقطتها منظمة هيومن رايتس ووتش، صعوبة الهروب في غرب إقليم راخين، إذ دُمرت قرى بأكملها في المواجهات الدائرة بين القوات المسلحة لميانمار والمتمردين المحليين. كما أن هناك ما يقارب 30 ألفا من السكان محاصرون في تضاريس جبلية، دون أن يكون بحوزتهم أيّ غذاء أو علاجات طبية.

وقال لاجئون استطاعوا الفرار إلى بنجلاديش إنهم عاشوا ظروفا خطيرة، إذ صرحت واحدة منهم أن الجنود ضربوهم وأطلقوا النار عليهم وقتلوا منهم الكثير، متحدثة عن اغتصاب الجنود للنساء وقتلهن بعد ذلك، كما صرحت لاجئة أخرى أنها رأت ابنها يعذب حتى الموت أمام أعينها.

ويجد لاجئو الروهينجا صعوبات كبيرة في الوصول إلى بنغلاديش، كما لا يستطيعون العودة إلى ديارهم، ويوجد المحاصرون حاليا بين مدينتي مونغداو وراتيدونغ في غرب ميانمار.

وصرّح مسئول من فرع هيومن رايتش ووتش في بورما أن حياة السكان مهددة، مطالبا بالإسراع في إنقاذهم، وقد أظهرت فيديوهات توصلت بها CNN من نشطاء بالميدان عشرات النساء والرجال والأطفال وهم يعيشون في خيام مؤقتة فوق الجبال، مصنوعة من العصي.

وتقدر الأمم المتحدة أن حوالي 73 ألفا من الروهينجا ، فرّوا إلى بنغلاديش منذ يوم 25 أغسطس الماضي،  كما سبق للأمم المتحدة أن أشارت بداية هذا العام في تقرير لها أن القوات الأمنية في بورما قامت بحملات كبيرة من القتل والاغتصاب والتعذيب في إقليم راخين.

وتتهم حكومة ميانمار من تسميهم بالإرهابيين ببدء أعمال العنف في إقليم راخين، متحدثة عن أن مسلحي الروهيجا قتلوا 12 عنصرا من الأجهزة الأمنية في هجوم على مركز على الحدود قبل أسبوعين، متهمة المتمردين بإحراق المنازل في القرى، كما قال مسئول عسكري إن الحكومة تقوم بجهد كبير لحلّ أزمة إقليم راخين.

ولم تستطع CNN التحقق من المعطيات التي وردت على لسان اللاجئين أو الحكومة بما أن هذه الأخيرة تمنع أيّ تحرك إعلامي في اتجاه إقليم راكين، كما تمنع كذلك تنقل المنظمات الدولية في اتجاه هذه المنطقة.

وتعد الروهينجا أقلية مسلمة في بلد ميانمار الذي يصل عدد سكانه البوذيين إلى حوالي 90 %، وتعتبر من بين الأقليات الأكثر اضطهادا في العالم، إذ تعتبر سلطات ميانمار أفرادها بنجلايين، فيما تقول سلطات بنغلاديش إنهما بورميين.

وتعاني الروهينجا قمع الحكومة البورمية رغم أن هذه الأقلية عاشت في البلاد منذ أجيال، إذ تمنع الحكومة أفرادها من حقوق المواطنة وكثيرا ما تتم ملاحقتهم والتضييق عليهم.

.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع عودة أحمد شفيق إلى مصر لخوض انتخابات الرئاسة؟

  • فجر

    04:25 ص
  • فجر

    04:24

  • شروق

    05:47

  • ظهر

    11:53

  • عصر

    15:21

  • مغرب

    17:58

  • عشاء

    19:28

من الى