• الثلاثاء 19 سبتمبر 2017
  • بتوقيت مصر03:25 م
بحث متقدم

5 حلول في أزمة«الروهينجا».. 2 منها مصريان

آخر الأخبار

مسلمي الروهينجا
مسلمي الروهينجا

أحمد سمير

أخبار متعلقة

ميانمار

الروهينغا

مصر الازهر منظمة التعاون الإسلامي

منذ 25 أغسطس الماضي، يرتكب جيش ميانمار إبادة جماعية ضد المسلمين الروهينجا في إقليم أراكان، من حرق قراهم، وتدمير منازلهم وقتلهم بشكل عشوائي, في حملة لدفعهم إلى النزوح خارج البلاد.

ولا تتوفر إحصائية واضحة بشأن ضحايا تلك الإبادة، لكن المجلس الأوروبي للروهينجا أعلن في 28 أغسطس الماضي، مقتل ما بين ألفين إلى 3 آلاف مسلم في هجمات جيش ميانمار بأراكان خلال 3 أيام فقط.

فيما أعلنت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، اليوم، فرار أكثر من 123 ألفا من الروهينجا من أراكان إلى بنجلاديش المجاورة بسبب الانتهاكات الأخيرة بحقهم.

وبينما لم يصدر رد فعل عن الخارجية المصرية حول المجازر التي يتعرض لها مسلمو الروهينجا، ناشد الأزهر، المجتمع الدولي وضع حد لهذه الممارسات البشعة، داعيًا إلى ضرورة العمل على حقن الدماء في هذه البلاد خدمة للسَّلام العالمي.

وقال معصوم مرزوق, مساعد وزير الخارجية الأسبق لـ "المصريون"، إن "مصر يمكنها فعل المزيد من أجل وقوف سفك الدماء واقتراف المجازر والانتهاكات بحق المسلمين هناك, بما يخفف من حدة العنف".

وحدد تلك الخطوات في الآتي.

- المتابعة المستمرة للأزهر لرصد الوضع هناك, وإرسال المندوبين والشكاوى للمؤسسات المعنية بحقوق الإنسان لوقف الجرائم والانتهاكات التي تحدث بحق المسلمين في شتى ربوع العالم.

- زيارة الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر لميانمار, أو إرسال مَن ينوب عنه، في إطار العمل من أجل وقف تلك الانتهاكات وتصحيح المفاهيم الخاطئة عن الإسلام حول العالم، التي تتسبب في وقوع مثل تلك الانتهاكات بحق مسلمي الروهينجا وأفريقيا الوسطى.

- ضرورة وجود منظمة التعاون الإسلامي على الساحة, وعقد جلسة طارئة وعدم الاكتفاء ببيانات الشجب والإدانة فقط، واتخاذ قرارات صارمة من شأنها وقف تلك المجازر التي تحدث بحق الإنسانية أجمع.

- إطلاق حملة دبلوماسية عربية وإسلامية، تدفع مجلس الأمن للتحرك بسرعة لوقف تلك المجازر، وفرض حصار اقتصادي على حكومة ميانمار، وشن حملات إعلامية ودعائية للتنديد بتلك الجرائم التي ترتكب بحق الإنسانية، مثلما حدث مع التطهير العرقي في أفريقيا الوسطى.

- للشعوب العربية والإسلامية دور مهم في الضغط على حكوماتها لوقف تلك الانتهاكات التي تحدث بحق إخوانهم، وإيقاظ الضمير الإنساني، لافتًا إلى أن المجتمع الدولي بأكمله مطالب بالقيام بدور مركزي في قضية لا تتعلق بالأديان وإنما يتعلق بانتهاك حقوق إنسانية لها الحق في الحياة، وارتكاب جرائم لا تسقط بالتقادم.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل يخضع البرلمان «نواب التأشيرات» للتحقيق والمساءلة؟

  • مغرب

    06:00 م
  • فجر

    04:23

  • شروق

    05:46

  • ظهر

    11:54

  • عصر

    15:22

  • مغرب

    18:00

  • عشاء

    19:30

من الى