• الثلاثاء 19 سبتمبر 2017
  • بتوقيت مصر03:23 م
بحث متقدم
"آرب نيوز":

إجراءات الحكومة لتحديد النسل غير مؤثرة

الحياة السياسية

صورة الخبر الأصلي
صورة الخبر الأصلي

حليمة الشرباصي

أخبار متعلقة

الحكومة

التضخم السكاني

الزيادة السكانية

الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء

تحديد النسل

مبادرة الحكومة الجديدة لتحديد النسل ومحاولة السيطرة على التضخم السكاني بمعدلاته الجنونية، أصبحت تطرح تساؤلات جدية حول مدى فعالية تلك الإجراءات وإذا ما كان الشعب المصري سيلتزم حقًا بخطط الدولة، بحسب موقع "آرب نيوز".

وأشار الموقع في تقرير له باللغة الإنجليزية، إلى أنه منذ عام 1980، عانت مصر للسيطرة على النمو السكاني المتزايد في ظل شكوى مستمرة من المسئولين في الحكومة على نتائج تلك الزيادة على الاقتصاد كونها عبء عليه، مضيفًا أنه في عام 2016 وحده شهدت مصر مولد 2.6 مليون طفل بحسب الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء.

ولفت التقرير، إلى أن وزارة الصحة أصدرت حملة الشهر الماضي لتوعية وتثقيف المناطق الحضرية بشأن تحديد النسل وتنظيم الأسرة، كجزء من إستراتيجيتها لحل المشكلة، متابعًا أن مصر واحدة من أكثر الدول العربية ازدحامًا بالسكان بوصول إجمالي سكانها إلى 93 مليون، مع توقع تضاعف هذا العدد ليصل إلى 128 مليون بحلول عام 2030، إذا ما استمر معدل الخصوبة 4 مواليد لكل ألف امرأة بحسب إحصائيات الحكومة.

من جانبه، ذكر خبير السكان والهجرة أيمن زهري أن جهود الحكومة السابقة للحد من الزيادة السكانية لم تفشل بدليل أنه بدونها لتخطت مصر حاجز الـ93 مليون، وأشار "زهري" إلى أن معدلات التضخم تزايدت بشكل أسرع من بعد عام 2011 وخلال الأعوام التي تلتها من الاضطراب السياسي، مضيفًا أن كل مولود جديد سوف يكون عظيم التأثير بالنسبة لمصر خاصةً في ظل التأثير الجدي لأزمة التضخم السكاني.

وبحسب رويترز، فإن وزارة الصحة تهدف إلى خفض معدل المواليد إلى 2.4 وتوفير 200 مليار جنيه مصري على الحكومة بحلول عام 2030، ولتنفيذ تلك الخطة فمن المتوقع أن ترسل الوزارة 1200 مندوب لترويج ثقافة تحديد النسل إلى 18 محافظة، إلا أنها لم تفصح عن أي تفاصيل عن كيفية ضمها نساء أكثر إلى المجموعة.

واستعان التقرير بـ"سيد صادق" أستاذ علم النفس السياسي في جامعة القاهرة، أن السبيل لجذب الناس في المناطق الحضرية إلى برامج تنظيم الأسرة يبدأ من الحكومة، وتفهم الأخيرة للمواطنين ورغبتهم في الإنجاب عامة تحقيقًا لتقاليد "العزوة" وبالتالي تجاهلهم محاولات الحكومة للسيطرة على الزيادة السكانية، حينها تبدأ الخطوة الثانية بالتواصل مع قادة المحافظات كونهم يملكون فرصة أكبر في سماع كلمتهم والتأثير على مواطنيهم.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل يخضع البرلمان «نواب التأشيرات» للتحقيق والمساءلة؟

  • مغرب

    06:00 م
  • فجر

    04:23

  • شروق

    05:46

  • ظهر

    11:54

  • عصر

    15:22

  • مغرب

    18:00

  • عشاء

    19:30

من الى