• السبت 25 نوفمبر 2017
  • بتوقيت مصر07:42 ص
بحث متقدم

موالد البحيرة.. مصيدة لجمع الأموال

قبلي وبحري

موالد البحيرة
موالد البحيرة

البحيرة - علاء صباح

أخبار متعلقة

البحيرة

الأموال

جمع

موالد

مصيدة

يقوم العديد من المواطنين بمحافظة البحيرة بزيارة الأضرحة والموالد ظنًا منهم أنها تشفيهم من أى مرض مستعصٍ عند زيارة هذا "المقام" الموجود داخل المسجد أو في أحد الأماكن الخاصة الذي دفن بها هذا الشخص الذي يتباركون به.

ويقوم البعض بإعطاء نقود "للحصالة" الملاصقة للضريح، ومنهم من يقدم "الغلال" و"الأرز" ومن الزراعات المختلفة كعادة سنوية للمسئول عن هذا المولد، ومنهم من يذبح البط والأوز والطيور المختلفة أمام المقام أو الضريح وذلك من أجل شفاء أحد المرضى، أو من أجل الإنجاب، أو من أجل الزواج بالنسبة للفتيات المتأخرات.

وترسخت في الاعتقاد الشعبى فكرة أن الأولياء هم الواسطة بين الإنسان وخالقه، فالمعتقد الشعبى يعترف لهؤلاء الأولياء بسلطان لا حدود له، ويضفى عليهم من الصفات المعجزة الخارقة للطبيعة، ما لا يختلف كثيرًا عما نسبه الفراعنة والإغريق لآلهتهم.

وتشهد قرية قبوة أبوحوش التابعة لقرية شارلو بمركز كفر الدوار بمحافظة البحيرة، وجود أحد الأضرحة الكائنة فى الأراضى الزراعية بذات الناحية، وغالبًا ما يتردد عليه بعض الأهالى لعمل طقوس وخزعبلات غريبة، وتقديم بعض الأشياء التى تعتبر بمثابة "ندر" عليهم سنويًا.

ويقول عماد شحات، أحد الأهالي، إن هناك مقاما لأحد الأشخاص يدعى محمد الخضيري، وهو موجود منذ فترة كبيرة، فى إحدى الأراضى الزراعية، بذات الناحية، وأوضح أنه منذ عدة أعوام يتم الاحتفال بالمولد وغالبًا ما يشهد بعض المعتقدات والطقوس الخاصة من قبل بعض المترددين عليه.

وأضاف أنه يتم عمل وتوجيه الدعوة للحضور، وتحديد بداية المولد حتى الليلة الختامية التى يليها "زفة الخليفة"، وتعد بمثابة اليوم الأخير بعد مرور "الخليفة" على أحد الخيول ومعه العديد من الأشخاص، وكل منهم يركب الخيل الخاص به.

وأشار إلى قدوم باعة الحمص والحلاوة ولافتا إلى أنهما من أساسيات المولد، وأيضًا يأتى بعض الأشخاص للاحتفال بالمولد عن طريق ذبح بعض البط والأوز أمام الضريح وذلك حتى تشفى بعض "البهائم" الخاصة بهم.

ويقوم بعض الفلاحين بالطواف بالماشية 7 مرات حول المقام وإعطاء بعض الأموال وذلك نظير شفائها.

وتابع أن هناك سيدة تتولى نظافة هذا الضريح من الداخل، وتقوم على نظافته باستمرار، ويقوم كل من يزور الضريح بإعطائها الأموال، ويقوم العديد من الأشخاص بإعطائها الذبائح التي تذبح بجوار الضريح من البط والأوز والتى يكون مصيرها تناولها هى وأسرتها لتلك الوجبات الدسمة.

وأشار إلا أن "الموالد" ما هى إلا مصايد لممارسة النصب على الأشخاص البسطاء"، وأكد فى نهاية حديثه أنه يجب أن تكون هناك رقابة على هذه الموالد التى يتم إنشاؤها وعمل خزعبلات وخرافات غريبة من قبل المنتفعين منها .






تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع استمرار شريف إسماعيل في رئاسة الوزراء بعد عودته من المانيا؟

  • ظهر

    11:47 ص
  • فجر

    05:08

  • شروق

    06:36

  • ظهر

    11:47

  • عصر

    14:38

  • مغرب

    16:58

  • عشاء

    18:28

من الى