• الثلاثاء 26 سبتمبر 2017
  • بتوقيت مصر09:50 م
بحث متقدم

"السبسى": أخطأنا فى إشراك الإخوان فى الحكم بتونس

عرب وعالم

"بوعزيزي" 2016 يشعل الثورة على "السبسي"
"بوعزيزي" 2016 يشعل الثورة على "السبسي"

المصريون ـ متابعات

أخبار متعلقة

دعا الرئيس التونسى، الباجى قائد السبسى، إلى «إعادة النظر فى طبيعة النظام السياسى فى البلاد» الذى وصفه بأنه «شاذ» و«هجين»، وشكّك فى «مدنية»حزب حركة النهضة، الجناح السياسى للإخوان المسلمين فى تونس، وقال إن إشراكها فى الحكم كان خطأ من البداية.
وأكد السبسى فى حوار مع جريدة «الصحافة» التونسية نشرته، أمس، أن حزبه «نداء تونس» أخطأ بإشراك حركة النهضة فى الحكم، وبرر ذلك بأن هذا التحالف فرضته نتائج الانتخابات التى لم تمكّن حزب «نداء تونس» من الأغلبية، وقال إن «الأغلبية كانت ستمكننا من تشكيل الحكومة بمفردنا دون الحاجة إلى حركة النهضة». وأضاف أن حركة النهضة قبلت التحالف، وتوقع «نداء تونس» أن يجذبها هذا إلى خانة «المدنية»، لكن يبدو أننا أخطأنا التقييم.
ووصف السبسى النظام السياسى الحالى فى بلاده بـ «الهجين والشاذ»، داعيا إلى إعادة النظر فيه لعدم قابليته للاستمرار، وأضاف أن الطابع الهجين للنظام لا يساعد الحكومة والسلطة التنفيذية على القيام بواجباتها فى إطار مجتمع ديمقراطى تتحقق فيه الحرية والكرامة. وأكد أنه يريد فصلا بين المؤسسات والسلطات لا يعطل مسارات العمل الحكومى والتنموى، داعيا إلى دعم العمل الرقابى الذى يمارسه البرلمان وتوسيع الرقابة على العمل الحكومى والتنفيذى والتشريعى لتشمل الهيئات المستقلة والمجتمع المدنى، فى إطار ضوابط قانونية وأخلاقية وسياسية معقولة.
وفى إشارة إلى أن الدستور احتوى على بعض البنود التى ساعدت حزب النهضة فى أن يأخذ مكانه الحالى، قال إن «الدستور أرسى نظاماً تداخلت فيه الصلاحيات، ليس فقط بين المؤسسات الدستورية، وهو ما أصبح عاملاً معطلاً لعمل المؤسسات، ولكنه وسّع دائرة هذا التداخل ليشمل بعض الهيئات المستقلة، مما أسهم فى ضعف هذه المؤسسات وتآكل الدولة بشكل أصبح يهدد وجودها واستمرارها». ورأى أن الحل يتمثل فى إعادة النظر فى كل هذه الأمور، بدءاً من طبيعة النظام السياسى الذى يسود الإجماع بأنه معطل وغير قابل للاستمرار، مروراً بما يحتويه الدستور من نقائص كشفتها الممارسة، ووصولاً إلى هذه الهيئات المستقلة التى تهدد تماسك الدولة ووجودها.
تأتى تصريحات السبسى بعد التعديل الوزارى الذى أجراه رئيس الوزراء يوسف الشاهد على حكومته وشمل تغيير 13 وزيرا، منها الدفاع والداخلية والمالية، ووصف «الشاهد» حكومته بأنها «حكومة حرب»، عليها عبء إجراء الإصلاحات الاقتصادية، وأكد رئيس حركة النهضة راشد الغنوشى دعم حركته لتركيبة الحكومة الجديدة دون استثناء، ويمثل النهضة فى الحكومة 4 وزراء لتكنولوجيا الاتصال، والتنمية والتعاون الدولى، والصناعة، ووزير الإصلاحات الكبرى، بجانب 4 كتاب دولة بدرجة وزير، بينما رفع «نداء تونس» تمثيله فى الحكومة إلى 6 وزراء.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع عودة أحمد شفيق إلى مصر لخوض انتخابات الرئاسة؟

  • فجر

    04:28 ص
  • فجر

    04:27

  • شروق

    05:50

  • ظهر

    11:51

  • عصر

    15:17

  • مغرب

    17:51

  • عشاء

    19:21

من الى