• الخميس 23 نوفمبر 2017
  • بتوقيت مصر02:11 ص
بحث متقدم

واشنطن تحاول إرضاء القاهرة بـ«النجم الساطع»

الحياة السياسية

مناورات النجم الساطع
مناورات النجم الساطع

أحمد سمير

أخبار متعلقة

مصر

مناورات عسكرية

روسيا ، الولايات المتحدة ،

قال دبلوماسيون وعسكريون، إن قرار وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاجون"، بعودة المناورات العسكرية المعروفة باسم "النجم الساطع" بعد توقف دام لـ8 سنوات، تثبت مدى قوة مصر العسكرية والإستراتيجية في الشرق الأوسط,, كما أن عودتها قد يكون مرتبطًا بالتقارب المصري الشرق آسيوي الملحوظ في الفترة الأخيرة, الذي ربما يسبب بعض القلق لدى صناع القرار في الولايات المتحدة.

 ومن المقرر أن يُنفذ "النجم" الساطع بقاعدة محمد نجيب العسكرية, كأول استضافة عسكرية خارجية بها منذ افتتاحها في يوليو الماضي.

  يأتي ذلك في أعقاب الزيارة الأخيرة التي قام بها الرئيس السيسي إلى الصين, وموافقة الرئيس الروسي على دعوة نظيره المصري بزيارة مصر وحضور احتفال وضع حجر الأساس لمحطة الضبعة النووية.

 وأوضح الميجور أدريان راكين جالوى، المتحدث باسم البنتاجون، بحسب ما ذكرت وكالة أسوشيتدبرس, إنهم عملوا عن كثب مع الشركاء في مصر، لضمان التوقيت والظروف المناسبة لإجراء تلك التدريبات القيمة, مشيرًا إلى أن مناورات النجم الساطع تعد سلسلة هامة من التدريبات منذ عام 1981، وعودة النجم الساطع مرة أخرى تعد شيئًا جيدًا للعلاقة العسكرية بين مصر الولايات المتحدة.

 ويرى السفير معصوم مرزوق, مساعد وزير الخارجية الأسبق, أن التقارب المكثف الأخير مع دول شرق آسيا وعلاقة مصر التي مازالت قائمة بكوريا الشمالية, قد تجعل الولايات المتحدة تعيد التفكير في علاقتها بها كشريك استراتيجي.

 وأوضح, خلال حديثه لـ"المصريون"، أن الولايات المتحدة لا تستطيع أن تفرض على مصر ولا غيرها من الدول الأخرى اختيار علاقاتها مع الدول, ولمصر الحق في الانفتاح على كل دول العالم الخارجي, لكن واشنطن لا تريد أن تكون لها علاقات قوية مع الدول التي تمثل لها تهديدًا.

 في سياق متصل, أعلنت وزارة الدفاع الروسية, عن مفاجأة بانتظار العسكريين المصريين خلال مناورات "حماة الصداقة 2017"، التي ستقام على أراضيها لأول مرة في التاريخ, باستخدام أنظمة المظلات الروسية D-10 .

 وقال الخبير العسكري والاستراتيجي اللواء جمال مظلوم, إن مثل تلك المناورات العسكرية عادة لا ترتبط بالأمور السياسية، ويتم الترتيب لها قبل أشهر من بدئها, لكن قرارات الولايات المتحدة في الآونة الأخيرة، خاصة العسكرية منها، تظهر المزيد من الارتباك والتخبط بشأن مصر.

وأشار الخبير العسكري، في تصريح لـ"المصريون"، إلى أن واشنطن لديها مخاوف كبيرة من أن تسير مصر في فلك الكتلة الشرقية, وتحاول إرضاء القاهرة بعودة تلك المناورات, فهي تعلم جيدًا دور مصر الرائد فى مجابهة الإرهاب الذي أصبح يهدد العالم, واعتبارها أكبر دولة عربية, وأقوى جيش بالمنطقة والقارة الأفريقية.

 وأكد أن الرئيس الأمريكي لا يتخذ قرارات عسكرية بمفرده, فهناك البنتاجون والكونجرس والـ"سي أي أيه", تلك المؤسسات لها دور كبير في صنع القرارات العسكرية, واتضح ذلك خلال تجميد جزء من المعونة العسكرية لمصر, بعد تصريحات ترامب، التي أشادت بالدور المصري في حفظ استقرار الشرق الأوسط.

 وتابع: "كما أن روسيا تحاول من الناحية الأخرى تقديم العديد من المزايا للجيش المصري, بسبب دوره الرائد في دحر الجماعات الإرهابية, ما جعل موسكو وواشنطن تتهافتان على احتواء مصر".

 جدير بالذكر، أنه تم إجراء سلسلة من تدريبات النجم الساطع منذ عام 1981 حتى آخر تدريب في مصر عام  2009، كما يساهم التدريب في تعزيز العلاقات الاستراتيجية والأمنية بين الولايات المتحدة الأمريكية ومصر باعتبارها صاحبة الدور القيادي في مكافحة الإرهاب والتطرف في الشرق الأوسط.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

بعد فشل مفاوضات سد النهضة.. ما هى الخطوة التالية لمصر في رأيك؟

  • فجر

    05:07 ص
  • فجر

    05:07

  • شروق

    06:34

  • ظهر

    11:46

  • عصر

    14:39

  • مغرب

    16:58

  • عشاء

    18:28

من الى