• السبت 23 سبتمبر 2017
  • بتوقيت مصر01:02 م
بحث متقدم
هآرتس:

لولا العريش ما سقطت القدس والضفة بيد إسرائيل

عرب وعالم

جنود إسرائليين
جنود إسرائليين

محمد محمود

أخبار متعلقة

تل أبيب خشت من الخسائر الفادحة والباهظة لاختراق القوات المصرية والوصول للمطار

إسرائيل بعثت مظللين لإسقاطهم بالعريش ومع اختراق سيناء الذي لم يحلم به أحد وجهتها للقدس

انتقدت صحيفة "هآرتس" العبرية  سياسة اليمين الحاكم بتل أبيب؛ لافتة إلى أن "الأخير كثيرا ما يردد مزاعم للابتعاد عن الوصول لاتفاق سلام مع الفلسطينيين أو العرب وعلى رأسها أن حروبه مع هؤلاء هي في الأساس دفاعية وعلى رأسها حرب 1967 التي اندلعت مع كل من سوريا ومصر والأردن، لكن هذه الإدعاءات غير صحيحة وهي أقرب إلى الديماجوجية واللعب على مشاعر الجماهير".

وقالت الصحيفة "من أجل إعطاء الشرعية لاحتلال القدس وأراضي الغير بين الإسرائيليين، تتردد هذه الأيام المزاعم اليمينية بأن حرب 1967 مع مصر كان لا مفر منها وأنها كانت دفاعية".

ولفتت إلى أن "الهدف المركزي لهذه الحرب كان كسر قوات العدو المصري في سيناء ولهذا نشرت تل أبيب قواتها في الجنوب والتي تضمنت نخبة الوحدات النظامية وقوات الاحتياط، وكان رأس الحربة هي فرقة (جياسوت هشريون) بقيادة يسرائيل طل، ونائبه ورئيس مكتبه هرتسل شابير، وكلاهما كان يطمح في رئاسة هيئة الأركان العسكرية الإسرائيلية".

وذكرت أن "مهمة هذه الفرقة كانت اختراق تنظيم القوات المصرية المحصنة في سيناء والتي أغلقت الطريق أمام مدينة العريش، وهو الاختراق الذي كان يعتبر وقتها مهمة صعبة، لن تسفر إلا عن خسائر باهظة وفادحة في صفوف الجيش الإسرائيلي، لكن القيادات لم تعلن للجنود عن هذه الخسائر المتوقعة، وكانت المهمة المطلوبة منهم تنفيذها بأي ثمن".

وقالت الصحيفة "المؤسسة العسكرية الإسرائيلية اقترضت أن الخسائر التي ستتلقاها القوات ستجعلها تفشل في الوصول إلى مطار العريش؛ لهذا خصصت اللواء 55 مظلات والذي كان سيتم إسقاطه في جبهة العدو المصري، لكن بعد ما تبين في الـ5 من يونيو، من نجاح اختراق جبهة سيناء بشكل لم يحلم به أحد، وبعد وصول اللواء 7 إلى ضواحي المطار المصري، تم إرسال المظليين إلى القدس". 

وأضافت "لابد من الإشارة إلى أنه بعد استهداف المصريين في سيناء، توجهت القوات الإسرائيلية لاحتلال القدس أي بعبارة أخرى لولا النجاح في شبه الجزيرة المصرية، لم تكن الضفة الغربية لتسقط في يد تل أبيب، ولم يكن شخص ما يعتقد أن احتلال القدس ضروري لأمن تل أبيب كما يردد اليمين دائما".

وواصلت "في القدس كان الأردنيون يقومون بعمليات قصف لا تذكر؛ وبهذه الطريقة شارك الملك حسين في المعركة بشكل رمزي ولم ينوي فعل أكثر من ذلك؛ وبسبب الهزيمة المصرية كان هناك فرصة ذهبية لإنهاء الحرب"، مضيفة "لهذا فإن الحرب واحتلال القدس والضفة لم تكن بالدفاعية مطلقا".   


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع عودة أحمد شفيق إلى مصر لخوض انتخابات الرئاسة؟

  • عصر

    03:19 م
  • فجر

    04:25

  • شروق

    05:49

  • ظهر

    11:52

  • عصر

    15:19

  • مغرب

    17:55

  • عشاء

    19:25

من الى