• الخميس 21 سبتمبر 2017
  • بتوقيت مصر04:16 م
بحث متقدم
"داوي الجراح لتستحي العين"..

سر مساعدة إسرائيل للمدنيين السوريين

عرب وعالم

مساعدة إسرائيل للمدنيين السوريين
مساعدة إسرائيل للمدنيين السوريين

وكالات

أخبار متعلقة

نشرت شبكة إن بي آر الأمريكية، تقريرًا حول الجهود التي تبذلها دولة الاحتلال الإسرائيلي لإيواء المدنيين السوريين المتضررين من الحرب، تحت عنوان "جهود هادئة من إسرائيل لمساعدة المدنيين في سوريا"، والذي تضمن مشاريعا تحتوي على مزيجا من التعاطف والسرية والإستراتيجية والحساسية.

ورصد التقرير الأمريكي تجمع المتطوعين الإسرائيليون مؤخرا في مستودع لإعداد صناديق تحوي أدوية أطفال يتم إرسالها إلى سوريا، وكيف أن الشركة الإسرائيلية التي تدير المستودع طلبت عدم الكشف عن هويتها لأنها لا تريد أن تعلن ارتباطها بالمبادرة، ويرصد عدم استساغة عائلة المتطوعة الإسرائيلية "يوتفات فيريزن-ويل" بسهولة انخراط ابنتها في تقديم مساعدات للسوريين الذين يعتبرونهم كأعداء.

وذكر تقرير لـ"عين على العالم بالعربية"، المتخصص في رصد وتحليل اتجاهات الصحف ومراكز الأبحاث الأجنبية، إن هذا التقرير يضاف إلى عشرات التغطيات التي تناولت المسألة ذاتها على مدى سنوات الحرب السورية باعتبارها دليلا على مشاعر الإنسانية الفياضة التي يتمتع بها الإسرائيليون، إذ لا يسع المتابع سوى الإعجاب بتلك التجربة.

وكانت المتطوعة الإسرائيلية "يوتفات" قد اجتمعت أواخر العام الماضي مع إسرائيليات أخريات يتشاركن معها الرؤية ذاتها وأطلقن حملة لتمويل الإمدادات الطبية للأطفال، ونجحن في جمع أكثر من 500 ألف دولار من المانحين الإسرائيليين والمنظمات اليهودية الأمريكية، ثم سلمن اللوازم الطبية إلى منظمة إسرائيلية غير حكومية وغير ربحية نقلتها إلى داخل سوريا.

وأشار الموقع التحليلي: "انه يمكن للقارئ المدقق فيما بين السطور معرفة السبب الحقيقي الذي دفع هؤلاء الإسرائيليون إلى التطوع لمساعدة "أعدائهم" السوريين: على سبيل المثال، بدأت المجموعة الإغاثية التي أسستها "جال لوسكي" فى عام 2005 نشاطها بتقديم المساعدات لمتضرري تسونامي جنوب شرق آسيا، انه منذ ذلك الحين، ركزت المجموعة على تقديم المساعدات للمدنيين في الأماكن التي تفتقر فيها إسرائيل إلى العلاقات الدبلوماسية، مثل سوريا والعراق والسودان وإندونيسيا".

وتابع التقرير قائلا: "انه بموازاة هذا الجهد الشعبي، تدير الحكومة الإسرائيلية برنامجا رسميا للإغاثة الانسانية يسمى MASHAV ، قدم منذ عام 1958 مساعدات إلى أكثر من 140 دولة وسلطة فى إفريقيا وآسيا وأوروبا الشرقية. كان الهدف منها سد فجوة الجهود الإسرائيلية الرسمية التي تتمثل في أنها لا تستطيع الوصول علنًا إلى الدول العربية والإسلامية التي لا تقيم علاقات مع إسرائيل".

كما أوضح إن "السرية التي تضفيها لوسكي على جهودها الإغاثية، ليس الهدف منها إنكار الذات أو إخفاء العمل الصالح عن الأعين، بل خوفًا على نفسها أولا وعلى شركائها السوريين أن يتعرضوا للخطر بسبب تعاونهم مع العدو".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع عودة أحمد شفيق إلى مصر لخوض انتخابات الرئاسة؟

  • مغرب

    05:58 م
  • فجر

    04:24

  • شروق

    05:47

  • ظهر

    11:53

  • عصر

    15:21

  • مغرب

    17:58

  • عشاء

    19:28

من الى