• الثلاثاء 26 سبتمبر 2017
  • بتوقيت مصر09:26 ص
بحث متقدم

اقتصاديون يكشفون لـ"المصريون" مخاطر انضمام مصر لـ"بيركس"

الحياة السياسية

السيسي في قمة البريكس
السيسي في قمة البريكس

محمد عبد الحارس

أخبار متعلقة

السيسي

شريف اسماعيل

تعويم الجنيه

اقتصاد مصر

بريكس

انتهت زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي، إلى مدينة شيامين الصينية، فى زيارة رسمية استغرقت ثلاثة أيام، للمشاركة بمنتدى أعمال قمة "بريكس" للدول ذات الاقتصاد الأسرع نموًا بالعالم.

لتبدأ الحكومة اليوم برئاسة المهندس شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء، تنفيذ ما تم الاتفاق عليه في تلك القمة، لتمهيد الطريق أمام فتح مفاوضات الانضمام إلى التجمع حال إقرار ذلك.

هذا الأمر أثار قلق عدد من الاقتصاديين، خوفا من تقديم مصر تنازلات لتلك الدولة المشاركة في القمة على رأسها "الهند والبرازيل والصين وروسيا وجنوب أفريقيا"، كما حدث من قبل من أجل الموافقة على انضمام مصر لصندوق النقد الدولي والتي على أثرها ترتب تعويم الجنيه ورفع الدعم عن جميع السلع.

ليقول في البداية الدكتور عبد الرحمن عليان، الخبير الاقتصادي، وأستاذ كلية التجارة بجامعة عين شمس، إنه يجب على الحكومة قبل الموافقة على الانضمام لتلك القمة، بحث مدى الاستفادة منها، أي أنه لابد وأن تكون الإيجابيات أكتر من السلبيات، لأن الاقتصاد المصري أصبح لا يتحمل أي عبث مرة أخرى.

وأضاف عليان في تصريحاته لـ «المصريون»، أن موافقة الدول المشاركة في تلك القمة على انضمام مصر، يعد نجاح باهر لا يستطيع أن ينكره أحد، فهو يعد نقلة كبيرة على مختلف المستويات، بالإضافة إلى أن مجموعة "بريكس" ستستفيد أيضًا من انضمام مصر لأنها دولة مهمة في المنطقة ولها دور حيوي في تشكيل خريطة المنطقة، وهي أيضًا بوابة اقتصادية لأفريقيا.

وتابع الخبير الاقتصادي، أن من ضمن التنازلات التي سوف تقدمها مصر لتلك الدول هو إعفائها بضائعها من الجمارك، على أن تعفي جمارك مصر أيضا من الجمارك في تلك الدول، وهو ما يؤثر بالسلب على مصر باعتبار أن مصر ليست دولة منتجة، وليس لها أي صادرات على عكس تلك الدول التي تصدر الكثير والعديد من السلع.

على النقيض قال وائل النحاس الخبير الاقتصادي، إنه حتى الآن لم تنضم مصر رسميا إلى مجموعة البريكس، وإنما هي اتخذت الخطوة الأولى، بحضور هذه القمة والمشاركة في الاجتماعات التي عقدت من خلالها.

وأضاف النحاس في تصريحاته لـ "المصريون"، أن مجموعة البريكس تمر الآن بمشاكل عنيفة بعدما بلغت حجم ديونها 56 تريليون دولار في حين أن الإنتاج المحلى لتلك الدول لا يتخطى الـ 16 تريليونا.

وتابع روسيا والصين هما العمود الفقري للدول المشاركة، وهما الآن ينافسان كوريا الجنوبية، كما أن هناك حظر اقتصادي على تلك الدول من أمريكا، متسائلا فأين الفرص التي تسعي لها مصر للانضمام لتلك المجموعة.

أما عبد الخالق فاروق الخبير الاقتصادي، قال إن مجموعة بريكس هي مجموعة اقتصادية سياسية لها وزن استثماري كبير، وهي تسعي لتغيير شكل العلاقات الاقتصادية، من نظام المدفوعات الذي يجعل من الدولار وسيلة لهيمنة أمريكا على التجارة الدولية والنظام المصرفي.

وأضاف عبد الخالق في تصريحاته لـ"المصريون"، أن هذه المجموعة منذ إنشائها عام 2006 وهى تسعي لتوسيع الإطراف المتعاملة معها تدريجا ليتضمن 8 دول مراقبين يتم تغيرهم في المرات القادمة، بهدف توسيع نظام المبادلات بين الدول المشاركة والقائم على فكرة التعامل بالعملات المحلية لتلك الدول المشاركة. 


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع عودة أحمد شفيق إلى مصر لخوض انتخابات الرئاسة؟

  • ظهر

    11:51 ص
  • فجر

    04:27

  • شروق

    05:50

  • ظهر

    11:51

  • عصر

    15:17

  • مغرب

    17:51

  • عشاء

    19:21

من الى