• السبت 25 نوفمبر 2017
  • بتوقيت مصر03:56 ص
بحث متقدم

مظاهرة في لندن تنديدًا بالمجازر ضد الروهينجا

عرب وعالم

الأمم المتحدة تدين الانتهاكات الوحشية ضد مسلمي ميانمار
الأمم المتحدة تدين الانتهاكات الوحشية ضد مسلمي ميانمار

المصريون ووكالات

أخبار متعلقة

تظاهر العشرات، السبت، في العاصمة البريطانية لندن، تنديدًا تنديدًا بالانتهاكات التي يتعرض لها المسلمين الروهنغيا في إقليم أراكان، غربي ميانمار.
وأفاد مراسل الأناضول في لندن بأن أكثر من 200 شخص من منظمات المجتمع المدني تظاهروا أمام مكتب رئيسة الوزراء، تيريزا ماي.
وطالب المتظاهرون بلادهم بالتنديد بتلك الانتهاكات، كما طالبوا الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بالتدخل "فورًا"، وتشكيل لجنة لتقصي الحقائق.
ورفع المتظاهرون شعارات طالبت بوقف "إبادة الروهنغيا".
وقال رئيس "المنظمة الوطنية للروهنغيا"، نور الإسلام، إن المظاهرة تهدف "لإسماع بريطانيا صوت معاناة إخواننا في أراكان".
وعبّر "نور الإسلام" للأناضول عن غضبه مما يحدث في ميانمار، وقال: "حري بمجلس الأمن الدولي والحكومة البريطانية، التدخل لوقف الانتهاكات، وإقامة مناطق آمنة داخل أراكان، والعمل على نقل المساعدات الإنسانية للمهجرّين".
وأضاف أن "أبناء الشعب الروهنغي لا يريدون العيش كلاجئين في بنغلاديش، أو أي مكان آخر، بل يريدون العيش في وطنهم وعلى أرضهم".
واتّهم النظام الحاكم في ميانمار بإجبار أهالي الإقليم على الفرار، من خلال استمراره بارتكاب أعمال العنف هناك.
ومنذ 25 أغسطس/آب الماضي، يرتكب جيش ميانمار إبادة جماعية ضد المسلمين الروهنغيا في الإقليم الواقع غربي البلاد.
ولا تتوفر إحصائية واضحة بشأن ضحايا تلك الإبادة، لكن الناشط الحقوقي بأراكان عمران الأراكاني، قال في تصريحات للأناضول، إنهم رصدوا 7 آلاف و354 قتيلًا، و6 آلاف و541 جريحا من الروهنغيا منذ بداية حملة الإبادة الأخيرة وحتى الأربعاء (6 سبتمبر/أيلول الجاري).
واليوم، قدّرت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، عدد الروهنغيا الفارّين من إقليم أراكان إلى بنغلاديش منذ اندلاع أعمال العنف بنحو 290 ألف شخص. 

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع استمرار شريف إسماعيل في رئاسة الوزراء بعد عودته من المانيا؟

  • فجر

    05:08 ص
  • فجر

    05:08

  • شروق

    06:36

  • ظهر

    11:47

  • عصر

    14:38

  • مغرب

    16:58

  • عشاء

    18:28

من الى