• الخميس 21 سبتمبر 2017
  • بتوقيت مصر11:17 م
بحث متقدم
بعد تقرير «رايتس ووتش» و«مناهضة التعذيب»

المحاكمات الدولية تهدد مسئولين مصريين

آخر الأخبار

الدكتور صلاح سلام
الدكتور صلاح سلام

عبدالله أبوضيف

أخبار متعلقة

مصر

الأمن

الأمم المتحدة

تعذيب

هيومن رايتس

أثار التقريران المتزامنان لمنظمة "هيومن رايتس ووتش"، و"لجنة مناهضة التعذيب" التابعة للأمم المتحدة حول تعذيب المعتقلين السياسيين في مصر بشكل "ممنهج"، وتوجيه اتهامات إلى السلطة الحالية بإصدار الأوامر بذلك، تساؤلات حول التعاطي الرسمي معهما، بعدما دأبت الحكومة المصرية على نفي الاتهامات بهذا الخصوص.

وأصدرت هيومن رايتس ووتش الأربعاء تقريرا يتألف من 63 صفحة بعنوان "نحن نقوم بأشياء غير منطقية هنا: التعذيب والأمن الوطني في مصر السيسي"، قالت فيه إن التعذيب في مصر أصبح أمرًا "شائًعا"، وإن السلطات تمارسه بشكل ممنهج، رغم نفي القاهرة وجود أنشطة كهذه.

فيما انتهت "لجنة مناهضة التعذيب" بالأمم المتحدة في التحقيق الذي تباشره منذ عام 2012 الماضي بخصوص منهجية التعذيب في مصر، إلى أن التعذيب يمارس بشكل ممنهج وتحت رعاية السلطة في مصر، مطالبة بملاحقة المسئولين عن ذلك، بما فيهم الذين يتولون مناصب عليا داخل الدولة.

ومن أهم التداعيات المحتملة لهذين التقريرين, إحالة مسئولين مصريين إلى المحاكمة الجنائية الدولية, أو بدرجة أقل المحكمة الإفريقية لمحاكمتهم في جرائم تعذيب, بالإضافة إلى إمكانية وضع مصر تحت إطار البند السابع من ميثاق الأمم المتحدة والمتعلق بممارسة التعذيب الممنهج والذي يضع مصر في وضع محرج ويجعل مسئوليها في قوائم ترقب الوصول لجميع البلدان الموقعة على الاتفاقية.

وقال الدكتور صلاح سلام, عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان لـ "المصريون", إنه "يجب على مجلس النواب الموافقة على قانون مناهضة التعذيب المقدم من قبل المجلس القومي لحقوق الإنسان, وإحالة تقرير "هيومن رايتش وواتش" إلى النائب العام للتفتيش على السجون المصرية ومعاقبة أي متسبب في قضية تعذيب, وهو ما حدث في قضايا سابقة مع ضباط متورطين في قضايا تعذيب في الأقصر وأسوان".

وأضاف: "منظمة "هيومن رايتس وواتش" معروف عنها أنها تخدم دولاً بعينها وجماعات ضغط سياسية ومنها جماعة "الإخوان المسلمين" لمشاركتها في تمويلها حول العالم, إلا أنه على الرغم من ذلك يمكن التعامل معها على شاكلة قضية الشاب الايطالي باولو ريجييني، والتي استطاعت فيها مصر بعد تحقيق عادل من قبل القضاء المصري والنائب العام تسوية الأزمة, ومن المفترض عودة السفير الايطالي في شهر سبتمبر الجاري".

إلى ذلك، قال حسين حسن، الناشط الحقوقي, إن تقرير منظمة "هيومن رايتش وواتش" عن حالة السجون المصرية، ووصفها للتعامل مع المعتقلين السياسيين بأنه "تعذيب ممنهج" له العديد من التداعيات, من أبرزها: وضع شخصيات أمنية وسياسية على قائمة المحكمة الجنائية الدولية, أو بدرجة أقل المحكمة الإفريقية، ومنعهم من دخول بعض البلدان, أو تحركهم في نطاق خارج الدولة المصرية بسبب تورطهم في قضايا تعذيب.

وأضاف لـ"المصريون": "التصعيد القادم سيتمثل في وضع مصر تحت البند السابع من ميثاق الأمم المتحدة، فيما يتعلق بالتعدي الممنهج علي حقوق الإنسان, ومناقشة الموضوع في مجلس الأمن، الأمر الذي سيضع مصر في وضع غاية الحرج, ويجعل التعامل مع مسئوليها مثل التعامل مع الرئيس السوداني عمر البشير والذي تم وضعه منذ فترة كبيرة علي قائمة المطلوبين دوليًا".

وطالب حسن بـ "ضرورة التعامل بجدية مع التقارير الدولية بشأن حالات التعذيب في مصر, وعدم قصر الحديث عنها أو ربطها بمجرد تقارير سياسية, وعلاقتها بجماعة الإخوان المسلمين, خاصة أن هذه التقارير تلقي مصداقية كبيرة من جميع دول العالم".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع عودة أحمد شفيق إلى مصر لخوض انتخابات الرئاسة؟

  • فجر

    04:25 ص
  • فجر

    04:24

  • شروق

    05:47

  • ظهر

    11:53

  • عصر

    15:21

  • مغرب

    17:58

  • عشاء

    19:28

من الى