• السبت 25 نوفمبر 2017
  • بتوقيت مصر09:29 ص
بحث متقدم

4 مقترحات برلمانية لإنقاذ مسلمي «الروهينجا»

الحياة السياسية

مسلمي «الروهينجا»
مسلمي «الروهينجا»

حسن علام

أخبار متعلقة

البرلمان

القتل

ميانمار

الانتهاكات

الروهينجا

                              

دفعت المجازر التي ترتكبها حكومة "ميانمار" بحق مسلمي "الروهينجا"، أعضاء مجلس النواب إلى البحث عن سبل من شأنها إيقاف عمليات الإبادة الجماعية والاعتداءات الوحشية التي تمارس ضد تلك الأقلية، وأيضا تسهم في عدم تكرار تلك المأساة مرة أخرى.

 ويتعرض المسلمون "الروهينجا" في ميانمار، خلال هذه الأيام لعمليات إبادة جماعية واعتداءات وحشية، وأيضا لأبشع أنواع التعذيب والعقاب، فضلًا عن حرق منازلهم والحملات المداهمات التي تمارس ضدهم، ما أدى إلى موجة فرار واسعة لتلك الأقلية من قراهم هربًا من هذا المصير.

 ويبحث الفارون من تلك الحملات، ويقدر عددهم بالآلاف، عن ملاذ آمن للهروب مما يتعرضون له، ولتجنب بطش السلطات، التي تحاول بكل قوة إجبارهم على الفرار من قراهم.

 بدير عبد العزيز، عضو مجلس النواب، أبدى استياءه من صمت  المجتمعين العربي والدولي إزاء ما يحدث للملسمين "الروهينجا"، مشيرًا إلى أنهم يتعرضون لأبشع المجازر ويذوقون أعنف ألوان التعذيب، وعلى الرغم من ذلك لم يحرك أحد ساكنًا.

وأضاف لـ"المصريون"، أن هناك عدة طرق يمكن اللجوء إليها لتخليص هؤلاء مما هم فيه لعل أبرزها، أن تعقد الدول العربية والإسلامية اجتماع طارئ، لبحث تلك الأزمة واتخاذ موقف حاسم تجاه السلطة الحاكمة هناك.

وأوضح، أنه يمكن قطع العلاقات مع تلك الدولة، أو فرض حالة من الحصار عليها اقتصاديًا، إضافة إلى استخدام كافة الآليات الممكن استخدامها للضغط عليها لوقف الانتهاكات التي يتم ارتكباها بحق المسلمين هناك.

 وأكد أن الدول العربية والإسلامية عليها أن تتحرك بشكل فعال دوليًا ومطالبة الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بموقف حاسم وصريح تجاه تلك الحملات، منوها بأنه في  حال حدوث ذلك، ستتوقف تلك المجازر في الغالب.

 وذهب حسن عمر، عضو لجنة الشئون الخارجية بالبرلمان، إلى أن إنهاء الأزمة لن يتم إلا عن طريق اجتماع عالمي للأزهر الشريف، وموقف حاسم منه تجاه ما يتم ارتكابه بحق المسلمين هناك.

 وأضاف أن وزارة الخارجية المصرية، عليها دور كبير في تلك الأزمة على اعتبار أن مصر لها مكانة دولية وعلاقاتها بكثير من الدول أصبحت أكثر متانة، وفي الغالب سيتضامنون مع موقف مصر الرافض لتلك المجازر.

وفي تصريحه إلى "المصريون"، أوضح أنه في حال عدم الاستجابة لابد من التحرك دوليا، ومخاطبة كافة المنظمات والجمعيات الدولية لاتخاذ موقف صارم إزاء ما يحدث.

وقال إنه تقدم في دور الانعقاد الأول، بطلب إحاطة للدكتور على عبد العال بشأن ما يحدث للمسلمين هناك، إلا أنه لا زال حبيس الأدراج، وكذلك تقدم ونائب آخر بنفس الطلب في دور الانعقاد الثاني، لكن دون جدوى، مشيرا إلى أنه سيتقدم في دور الجديد بطلب جديد لعدم تكرار تلك المآسي.

و"الروهينجا" طائفة عرقية مسلمة مستقلة تعيش بصفة رئيسية فى "ميانمار" ويعود أصلهم لتجار مسلمين جاءوا من شبه الجزيرة العربية واستقروا في المنطقة منذ أكثر من 1000 عام، ويعيش عدد منهم أيضا في كلا من بنجلاديش والمملكة العربية السعودية وباكستان.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع استمرار شريف إسماعيل في رئاسة الوزراء بعد عودته من المانيا؟

  • ظهر

    11:47 ص
  • فجر

    05:08

  • شروق

    06:36

  • ظهر

    11:47

  • عصر

    14:38

  • مغرب

    16:58

  • عشاء

    18:28

من الى