• الخميس 23 نوفمبر 2017
  • بتوقيت مصر11:07 ص
بحث متقدم

إنذار للتحكيم: ممنوع لمس الأهلي!

مقالات

أخبار متعلقة

لو يكن هو الأهلي ما فعلها اتحاد الكرة.
أوقف حكم مباراته الافتتاحية في الدوري لأجل غير مسمى لأنه لم يحتسب ركلات جزاء ضد طلائع الجيش مما جعله يتعادل وقد كاد ينهزم.
في العام الماضي لم تفعل الجبلاية شيئا عندما لم يحتسب الحكم ضربة جزاء صحيحة مائة في المائة للزمالك ضد المقاصة، شوهدت في الإعادة واعترف بها الجميع.
هذا يعكس حالة الفوضى واللا حياء التي يدار بها أحد الأنشطة المهمة. الحكم قاضي ملعب وركلات الجزاء تقديرية له يحتسبها أو لا يحتسبها، وإذا أخطأ في واحدة أو اثتنين أو عشرا لا يجوز اصطياده وركله إلى خارج الملاعب نيابة عن الكرة!
كان من الممكن أن يكون الحساب داخليا، وأن يجلس معه عصام عبدالفتاح ليسمع منه ويسمعه رأيه، لكن الإعلان المتعجل جدا بوقفه ونشر ذلك في وسائل الإعلام بعد ساعات قليلة من انتهاء المباراة لا يبشر بخير إطلاقا.
إنه بمثابة إنذار شديد اللهجة لكل حكم مصري يدير مباراة للأهلي في الدوري بأنه لا سبيل أمامه سوى أن يفوز الأهلي، وأي هبة ريح تطال لاعبا منه ستحتسب ضربة جزاء، والعكس لن يحدث خشية ردود الفعل الغاضبة من حسام البدري والصحفيين الذين يذهبون إلى الملعب لا لتغطية المباراة وإنما لتشجيع الأهلي والهتاف له!
هذه الصحفية التي سألت حكم مباراة الطلائع عن دور الحكم في تعادل فريقه يجب محاسبتها من صحيفتها. لقد فقدت عدالتها كمعلقة يجب أن تكون محايدة على الورق تاركة عواطفها في قلبها. ولو كنت من إدارة الصحيفة التي أرسلتها لأوقفتها أو حولتها لقسم الاستماع السياسي كما كان يفعل محسن محمد رئيس مجلس إدارة وتحرير الجمهورية الأسبق مع الصحفيين الخارجين عن النص!
لقد لقنها مدرب الطلائع درسا في الصحافة المتوازنة، فلم يكن مناسبا أن تسأله بلهجة هجومية متعصبة لناد معين. قال لها: ماذا لو فزنا، هل كنت ستصابين بجلطة؟!
على أي حال.. لقد كانت ضربة بداية سيئة في الدوري من الجميع.. من البدري الذي لم يعترف بأنه سبب العرض المتواضع لفريقه وحمل المسئولية للتحكيم.. ولاتحاد الكرة الذي استعجل العقوبة كأنه يرسل رسالة مبكرة لكل الحكام بألا يقتربوا من العرش ولو باللمس.. وللصحفيين الذين ينسون دورهم في تغطية المباريات ويتحولون إلى مشجعين من الدرجة الثالثة!

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

بعد فشل مفاوضات سد النهضة.. ما هى الخطوة التالية لمصر في رأيك؟

  • ظهر

    11:46 ص
  • فجر

    05:07

  • شروق

    06:34

  • ظهر

    11:46

  • عصر

    14:39

  • مغرب

    16:58

  • عشاء

    18:28

من الى